الأخبار |
عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  حكم سلمان: الأسوأ في التاريخ الأسود  مجزرة جديدة لطيران التحالف بحق المدنيين بريف دير الزور الشرقي  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  لقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»  البشير يبحث عن دعم لاحتواء الأزمة: أول الغيث قطر؟  تل أبيب بعد الجولة الصاروخية: سقوط استراتيجية «المعركة بين الحروب»؟  تغطية الضعف بوجه القوميين: ماكرون وميركل يتطلّعان إلى «جيش أوروبي»  الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين  مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين  الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت في اليمن  نائب الرئيس الأمريكي يحرض المعارضة الفنزويلية على العصيان  نسبة البطالة في سورية ستبلغ 24 بالمائة في العام 2019..وهذه هي إجراءات التصدّي لها؟  الجيش يتصدى لهجوم إرهابي عنيف على مواقعه غرب أبو الظهور بريف إدلب  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

أخبار عربية ودولية

2018-04-22 20:40:32  |  الأرشيف

مسؤول بالبيت الأبيض: تقدمنا كثيرا مع "الثلاثية الأوروبية" نحو مراجعة الصفقة مع إيران

أعلن مسؤول بالإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة و"ثلاثية" الدول الأوروبية (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) حققت تقدما ملحوظا في تطلعها إلى مراجعة "الصفقة النووية" مع إيران.
 
ونقلت الخارجية الأمريكية، في بيان، تصريحات أدلى بها المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، قال فيها: "منذ يناير، ونحن نخوض مفاوضات مع الأوروبيين، أي مع الثلاثية الأوروبية، وقد حققنا تقدما ملحوظا، لكن الأمر لم ينته بعد".
 
وأضاف المسؤول الذي تحدث على هامش لقاء وزراء خارجية دول "مجموعة السبعة" في تورونتو الكندية، اليوم الأحد، أن المفاوضات الجارية بين واشنطن و"الثلاثية" ستكون موضع المناقشة من قبل وزراء الدول الصناعية السبع.
 
وفي يناير الماضي، أنشأت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا فريقا معنيا بإعداد وثيقة إضافية" للاتفاق النووي مع إيران. وبدأ هذا العمل عندما وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تمديد تجميد العقوبات ضد إيران، لكنه أعلن أنه يفعل ذلك للمرة الأخيرة، مشيرا إلى أن الصفقة مع طهران تتضمن "عيوبا هائلة".
 
وتصر إدارة ترامب على ضرورة ألا يضع الاتفاق أي حدود زمنية للقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم في إيران، علما أن الإجراءات الحالية في هذا المجال ستنتهي، وفقا للنسخة الحالية من الصفقة، عام 2025.
 
كما يعتبر ترامب أمرا ضروريا أن يشمل الاتفاق مع إيران أيضا برنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية، الذي يجب أن يمثل، حسب الرئيس الأمريكي، جزءا لا يتجزأ من هذه الصفقة.
 
وفي 16 يناير 2016، أعلنت الدول الموقعة على الاتفاق إطلاق تنفيذ "خطة العمل المشتركة الشاملة"، التي تقضي برفع العقوبات المفروضة على إيران بسبب أنشطتها النووية السابقة، مقابل قيام طهران بالحد من نطاق برنامجها النووي ووضعه تحت المراقبة الشاملة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وعبر ترامب مرارا عن عدم رضاه عن الاتفاق النووي الذي عقدته "سداسية" الوسطاء الدوليين (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، فرنسا، الصين وألمانيا) مع طهران في 14 يوليو 2015، مهددا بانسحاب واشنطن منه في حال عدم تعديل هذه الوثيقة.
 
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حذر سابقا من أن طهران مستعدة لاستئناف أنشطتها النووية بسرعة أكبر مما كانت عليه قبل إبرام الاتفاق، في حال انسحاب واشنطن منه.
عدد القراءات : 3380
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019