دمشق    19 / 08 / 2018
أردوغان: لن نستسلم لمن حوّلنا لهدف استراتيجي  سورية تعرض بيع الكهرباء ولبنان يوافق.. ومخاوف تثير السوريين من عودة التقنين!!  طبول الحرب تقرع في إدلب… الجيش السوري يحشد وتوقعات بهجوم قريب!  إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  غداً أولى رحلاتها .. فلاي بغداد أول شركة طيران عربية على أرض مطار دمشق الدولي  الجولاني لا علاقة له بالجولان وحريق إدلب ينتظر إشعال الفتيل!  وزير العدل من طرطوس يُوضح قضية الشاب المُتهم باغتصاب 14 طفلاً  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار عربية ودولية

2018-04-22 20:40:32  |  الأرشيف

مسؤول بالبيت الأبيض: تقدمنا كثيرا مع "الثلاثية الأوروبية" نحو مراجعة الصفقة مع إيران

أعلن مسؤول بالإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة و"ثلاثية" الدول الأوروبية (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) حققت تقدما ملحوظا في تطلعها إلى مراجعة "الصفقة النووية" مع إيران.
 
ونقلت الخارجية الأمريكية، في بيان، تصريحات أدلى بها المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، قال فيها: "منذ يناير، ونحن نخوض مفاوضات مع الأوروبيين، أي مع الثلاثية الأوروبية، وقد حققنا تقدما ملحوظا، لكن الأمر لم ينته بعد".
 
وأضاف المسؤول الذي تحدث على هامش لقاء وزراء خارجية دول "مجموعة السبعة" في تورونتو الكندية، اليوم الأحد، أن المفاوضات الجارية بين واشنطن و"الثلاثية" ستكون موضع المناقشة من قبل وزراء الدول الصناعية السبع.
 
وفي يناير الماضي، أنشأت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا فريقا معنيا بإعداد وثيقة إضافية" للاتفاق النووي مع إيران. وبدأ هذا العمل عندما وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تمديد تجميد العقوبات ضد إيران، لكنه أعلن أنه يفعل ذلك للمرة الأخيرة، مشيرا إلى أن الصفقة مع طهران تتضمن "عيوبا هائلة".
 
وتصر إدارة ترامب على ضرورة ألا يضع الاتفاق أي حدود زمنية للقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم في إيران، علما أن الإجراءات الحالية في هذا المجال ستنتهي، وفقا للنسخة الحالية من الصفقة، عام 2025.
 
كما يعتبر ترامب أمرا ضروريا أن يشمل الاتفاق مع إيران أيضا برنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية، الذي يجب أن يمثل، حسب الرئيس الأمريكي، جزءا لا يتجزأ من هذه الصفقة.
 
وفي 16 يناير 2016، أعلنت الدول الموقعة على الاتفاق إطلاق تنفيذ "خطة العمل المشتركة الشاملة"، التي تقضي برفع العقوبات المفروضة على إيران بسبب أنشطتها النووية السابقة، مقابل قيام طهران بالحد من نطاق برنامجها النووي ووضعه تحت المراقبة الشاملة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وعبر ترامب مرارا عن عدم رضاه عن الاتفاق النووي الذي عقدته "سداسية" الوسطاء الدوليين (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، فرنسا، الصين وألمانيا) مع طهران في 14 يوليو 2015، مهددا بانسحاب واشنطن منه في حال عدم تعديل هذه الوثيقة.
 
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حذر سابقا من أن طهران مستعدة لاستئناف أنشطتها النووية بسرعة أكبر مما كانت عليه قبل إبرام الاتفاق، في حال انسحاب واشنطن منه.
عدد القراءات : 3380
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider