دمشق    19 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار عربية ودولية

2017-01-11 10:09:16  |  الأرشيف

الإضراب العام يعم الداخل الفلسطيني

 تشهد مدن وبلدات الداخل الفلسطيني، الأربعاء 11 يناير/كانون الثاني، إضرابا شاملا، احتجاجا على قيام السلطات الإسرائيلية بهدم 11 منزلا فلسطينيا في بلدة قلنسوة بحجة البناء بدون ترخيص.

ويأتي هذا الإضراب استجابة لقرار "لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل" ليشمل كافة مناحي الحياة، بما فيها جهازا التعليم والمدارس، وقالت اللجنة في بيانها أن "الحكومة الحالية كشفت منذ يومها الأول عن وجهها الحقيقي تجاه فلسطينيي الداخل، منذرة بسياسات أشد عنصرية ووحشية".

من جانبها، وصفت "القائمة العربية المشتركة" في البرلمان الإسرائيلي الـ"كنيست"، عمليات هدم المنازل الفلسطينية في بلدة قلنسوة، بالـ"جريمة النكراء، وإعلان الحرب على مواطني قلنسوة والجمهور العربي"، وحذرت من استمرار سياسة هدم المنازل العربية في الأراضي المحتلة عام 1948، مؤكدة أن "الجماهير العربية لن تجلس مكتوفة الأيدي وستحمي حقها في سقف، وبيت يؤويها".

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة، ترافقها 20 جرافة وآلية، داهمت الثلاثاء بلدة قلنسوة في المثلث الجنوبي، وهدمت 11 منزلا بحجة البناء بدون ترخيص.

ويقول مراقبون، إن عمليات الهدم جاءت تنفيذا لأوامر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بحجة "عدم الترخيص"، ردا على قرار المحكمة العليا بهدم وإخلاء مستوطنة "عمونا" القريبة من مدينة رام الله.

وكرد احتجاجي على هذه الحادثة، أعلن رئيس البلدية عبد الباسط سلامة، عن استقالته من منصبه، وقال: "سبب استقالتي، أنه لا يعقل أن أكون رئيسا منتخبا من قبل الجمهور، ويهدمون البيوت بهذه الطريقة المفاجئة، دون إعلامي بالأمر".

عدد القراءات : 3632
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider