الأخبار |
” حساسية ” ادلب تجلب “المعارضة” السورية لطاولة استانة  المقابر الجماعية في الرقة على “جوجل ارث” .. الأقمار الصناعية توثق الموت وليس الجريمة !!  "قسد" تتوعد أردوغان بـ "حرب واسعةط شرق الفرات وواشنطن :أخبرونا بكل شيء!!  الأمم المتحدة: تركيا لم تطلب تحقيقا في مقتل خاشقجي  الجعفري: الدستور شأن سيادي يقرره السوريون.. سورية ستحرر ما تبقى من أراضيها من الإرهاب ومن كل قوة أجنبية محتلة وغير شرعية  يوفنتوس يبعثر خطة ريال مدريد في استعادة نجمه  هولندا تُنهي الأطماع الفرنسية بالإجهاز على ألمانيا ليتأهل للمربع الذهبي في دوري الأمم الأوروبية  الولايات المتحدة: لا مساعدات لإعمار سورية قبل انطلاق عملية التحول السياسي  معاون وزير الخارجية: تصريح الملك السعودي هو رجوع عن الخطأ  ابن سلمان يخنق حلفاءه أم يخنقوه؟!  الحاخام الأمريكي مارك شناير: هناك دول خليجية تُهرول نحو "إسرائيل"  ترامب يبحث التفاصيل النهائية لصفقة القرن  الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع سعد بن معاذ بدمشق  القيادة العامة للجيش تعلن المنطقة الجنوبية خالية من إرهابيي “داعش”  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  سافرونكوف: على الولايات المتحدة إنهاء احتلالها غير الشرعي للأراضي السورية  سقوط عدد من الضحايا خلال حادث إطلاق نار قرب مستشفى في شيكاغو  عطل مفاجئ في تطبيق "فيسبوك ماسنجر"     

افتتاحية الأزمنة

2016-07-05 21:24:41  |  الأرشيف

ثقافة السؤال

تحضر مع بدايات الألفية الثالثة بقوة، عندما بدأت تغيب عنا الإجابات المقنعة، وتحضر الإجابات المائعة، حيث تمنحنا مؤشرات سلبية، ترسم واقع انحلال الثقافة والفكر عند فرد أو مجتمع أو أمة، ومدى نضوجها وإدراكها وتأهبها للأمور الجسام ويقظتها مما يحاك لها، ووقوعها الدائم تحت ضغط الوسواس القهري الذي يؤدي إلى إجابات لا إرادية، تشير على المجيب بالتخلف والأمية الثقافية؛ بل أكثر من ذلك المعرفية، على الرغم من امتلاكه تخصصاً ما ولجوئه إلى استخدام سوف التأخيرية أو التأجيلية، أو التهديد والوعيد، وذهابه مباشرةً إلى الغيبية، ورميه الإجابة عنها، كأن يجيبك الله أعلم، أو الله ورسوله أعلم، أو حسبي الله ونعم الوكيل، وبهذا يكون قد استخدم الاغتياب والاتكال بإشارة إلى ضعفه، بدلاً من نفي المعرفة أو تأكيدها أو المراوغة السياسية إلى أن يعرف، حيث إن لا أعرف ومن ثم الذهاب إلى البحث عن أعرف وإدراك مفهوم أن من قال حينما يسأل لا أعرف فقد أفتى، حقّق نصف الإجابة، والإجابة الدقيقة أو الواقعية تقود إلى إنجازات مهمة جامعة لامعة موفقة لا مفرقة، أما السؤال عن تذوق الجمال فيكمن فيه العذاب، لأن الحفاظ عليه والاحتفاظ به أمر لا يقدر عليه أحد، فكانت الإجابات شعوراً بالمرارة مع شدة الإيلام، لماذا يمتلك الإنسان تناقضاً في سلوكياته؟ لماذا يبرر الخطيئة؟ لماذا يكذب ومن ثمَّ يقول اضطررت لفعل كذا؟ لماذا يلعن الإنسان شيطانه الساكن في جوهره بعد قيامه بأي فعل يعتبره مشيناً؟ لماذا نتفاخر ونتعالى وعلى من؟ لماذا هناك أغنياء ولماذا هناك فقراء؟ لماذا هناك أشقياء مجرمون؟ ولماذا الكثرة أسوياء بمعرفة أو من دونها، بعلم أو من دونه؟ لماذا الحبّ وما معنى الكراهية والحسد والغيرة والنميمة والأمانة والصدق والخيانة والوفاء والإيمان والكفر؟ ما معنى الإلحاد بشيء غير معرّف؟ ألا يكون شكلان من أشكال الإيمان إيماناً بشيء آخر؟ وأن يكون للإنسان حرية فيما يتعبده، أو يلجأ إليه من دون حدوث عمليات تكفير؟ تحولات بين هذا وذاك تنجزها الأسئلة والحوارات وقبول الآخر، أو رفضه، أو إقصائه لحظة ضعف الإجابة أو تطور السيطرة والأنا والقوة والمال، متى يكون التقييد ومتى يحدث الإطلاق؟ وأين يحدث التمايز والتحاكم بين من ومن ومع من السائل المسؤول؟ كيف يتحدث السرُّ البلاغي كاشفاً السائل للمجيب عمَّا يريد؟ من يستطيع تحديد مفهومي الغرب والشرق علمياً مادام الإنسان إنساناً هنا كان أم هناك؟ من يقدر على تحديد صورة المستقبل؟ من يكون صاحب السطوة لتخليص الأديان من فكرة الطوائف والمذاهب؟ من يمنح الهوية الإنسانية المحكومة كما المستقبل المسور بالغموض إلى أن تصل إليه انقسامات اعتراضات من دون حضور للمنطق، الحدود ترسم من جديد بغاية تحديث القطيعة النهائية وإنجاز مشاريع العداوة الكلية بعد حذف خانات الصداقة والأخوة والتسامح والمحبة، فالتحول أخذ مجراه كسيل جارف يأخذ معه كامل إيجابيات الحياة لمصلحة التعلق بالمصالح الاقتصادية أولاً وأخيراً.
نعم لقد غدت الحياة بلا ثوابت، وخضعت إلى مفاهيم الأمزجة التي أرخت بظلالها على العلاقات، فأنجزت سوء الصالح مبعدة المفيد منها، ليعلم جميعنا أن المعرفة القليلة شيء خطِر، لأن ادعاء أنها أكبر منها وأجوبتها تأخذ بالنتائج إلى الحالة الكارثية.
ما معنى ثقافة الإيمان والجواب إيمان بالجمع؟ وهل ثقافة الأديان وصلت إلى نقطة الالتقاء أم؟
من ثقافة السؤال ومقتضيات حضوره نسأل الفريق الاقتصادي والحكومة القائمة حول الأوضاع المعيشية للإنسان المرافق لهما، والكيفية التي ينبغي أن يكون الشعب عليها، وجميعنا لديه أسئلة صغيرة وكبيرة، فإذا كانت النظرية تقول نحن نسأل والمفترض أن يجيبونا، وإلا ما معنى قيمة السؤال إن لم تكن هناك إجابة، أو حتى إجابة مقنعة أو غير مقنعة.
مؤكدٌ أنَّ الكل مؤمن بأن وطننا تعرض ومازال يتعرض لأشرس هجمة عنصرية مرت من ذاكرة التاريخ الذي يدوِّن لحظة بلحظة مجرياتها، أريد منها إسقاطه وزلزلة كيانه، وقف الشعب المؤمن بوطنه إلى جانب الوطن، ولكن أن يصل إلى حواف الفقر والهاوية والنزوح والهجرة واليأس والتشرد بعيداً عن الفئة القليلة المستفيدة أو المرتاحة، وهو يرى الوعود تلو الوعود، والبيانات والتصريحات تتلى عليه صباح مساء من دون أي فاعلية أو نتيجة، هذا بحد ذاته يخلق الشك، والشك يؤدي إلى يقين بشيء ما، ماذا يعني هذا إذا كانت الحكومة وفريقها الاقتصادي مرتاحين؟! فمؤكد أنهم لن يروا ماذا يحل بالشعب الذي يديرون شؤونه وهم المؤمنون عليه، وفي الوقت ذاته هم منه، أي إنهم لم يهبطوا من كوكب آخر، وللأسف من دون أي نجاح، فهل الإرادة من هذه الإدارة أن يصل الشعب إلى مرحلة الخروج عن الواقع بعد أن أخذ يفقد الخيال والتفاؤل والأمل بالأفضل، يا أيتها الإدارة، أجيبوا الناس إلى أين؟ فإنهم أشبعوا من التبريرات، وعاد إليهم جوعهم وعطشهم، ألا تخشى هذه الإدارة من حالة الانفجار حيث تكون المسؤولة الأولى والأخيرة عن انهيار صمود مواطنيها، كيف يحدث هذا؟ الشعب يسأل لمن يتجه كي يحصل على الإجابة؟ إلى قائده ورمزه الصامد والصابر صاحب الهمِّ الأول المنشغل بالحفاظ على الأرض والعرض والشجر والبشر والحجر المؤمن بوحدة سورية وعروبتها، المقاتل من أجل خلاص شعبه من الإرهاب ومخرجاته، الساعي الأمين لإعادة الأمن والأمان إلى ربوع بلاده العزيزة والغالية على قلبه وفكره.
الشعب لا يريد إشغال الرئيس بعيشه على الرغم من إيمانه بأنَّ الرئيس لا تخفى عليه هذه القضايا الشائكة، لذلك تجد الشعب يسأل متى وكيف وإلى أين؟ وهل يحق له أن يمتلك ثقافة السؤال من جديد وحرية الكلمة الحق في أن يستخدمها، والتي ينبغي ألا تخيفكم، لأنها تحمل وجدان الشعب وإيمانه بالله ووطنه وقائده وعروبته، وأنه يستحق الحياة الكريمة والتقدير من دون أن يمنن في كهربائه ووقوده وقوته، هل من يجيب عن هذا السؤال؟ إن أسوأ أنواع الفساد فساد الأفضل. 
د. نبيل طعمة
عدد القراءات : 131767

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018