دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  مسؤول إسرائيلي: لا يمكننا تجاهل التهديدات الإيرانية  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

افتتاحية الأزمنة

2015-04-11 01:12:10  |  الأرشيف

العلاقة الجيّدة

هل هناك منها الكثير، وعمر ديمومتها الفكري والزمني تبدأ من الرابطة الأسرية، تظهرها علاقاتها فيما بينها، وانعكاسها على المحيط الذي تتبادل معه أسباب وجودها وتطورها، وكلّما نجحت، أدت لصناعة حوار إيجابي، وتخلق التواصل النوعي الذي يتطلّب تصحيح الانطباعات السلبية أو الرديئة، وإغاظة المتسبّبين بها، والمسارعة لانتزاع ما يعكر المزاج، ويخفف نزيف الأحقاد والحسد والكراهية، وكذلك يزيح العوائق المفرقة، ما يؤدي إلى مناقشة الشكاوى الطارئة بهدوء بدلاً من الانفعال. من هنا أقول: إن تعزيز الإيمان بالبيت الصغير الذي يتولد فيه التآلف، يُنمي فيه خلق تكوين إيجابي المشهد من الجوهر إلى المظهر، حيث يزهر منه حبّ الوطن الكبير، وهذا ما يأخذ بنا إلى إنشاء علاقات صداقة سليمة دائمة بين أرباب وربّات الأسر، والحثّ على شرح وجودنا في الحياة وحاجتنا إلى أن نحيا فيها. ففي حبّها، يسمو حبّ التجانس والتوافق، وحبّ التوافق والتجاوب، فإذا كانت الحياة ربّة كلّ هذا وذاك، نتعلم ونعلم أنّ الطبيعة أمّ جميع التعدّد والتنوع والفنون والاختراع والإبداع، إنّها أمّ الجمال، والمكاشفة وحدها تؤدي إلى الشفافية، التي تواجه كلّ أمراض العصر ومصائبه ونكباته وأوهامه القادمة من التناقض والخداع والمكر المسؤولة عن تراكمات الجهل جميعها، فحينما تسير نظرياً في مسار التعلّم أو التعليم أو العلم، تجد أنّ الانفجار حادثٌ لا محالة، من باب أن البناء يجري عكسياً، أي من القمة إلى القاع، حيث تُظهر الأحداث أن الوصول إليه يعني غرق الجميع فيه، أو توهانهم، وهم يبحثون عن سبلٍ للخروج من مأزقه، تُظهر البشرية عدم صدقها في لحظة حاجتها الماسة لحضور الصدق والوقوف مع الذات، كيف بنا نكذب ونحن جميعنا نحتاج إلى الصدق، مع العلم أنّنا لسنا مضطرين إليه، فالمصارحة تمتلك الحلّ الأمثل والوحيد للخروج من النفق والاتجاه لتحقيق حياةٍ كريمةٍ، أو على أقل تقدير إيقافه عند مفهوم العيش.
العلاقة جيدة أم سيّئة مبنية من أسس اتصال أو تفاعل بين شخصين اعتباريين، أو شيئين أو دولتين تحكمهما صيغة عملية، تؤدي إلى انضباطهما فيها والاحتكام إلى مبادئها وقيمها، لنسأل أنفسنا: كيف نضبط أنفسنا من الانفلات؟ كفانا تعنتاً ومكابرةً، فالمصلحة الأولى والأخيرة لجميعنا، تظهر في الاتجاه لإقامة علاقات جيدة فيما بيننا، تقدم المرونة ضمن الواقعية، ولنخرج من الإسفافات والسقطات في القول والمعنى والفعل، ولنقف وقفات مشرفة، تمتلك العزّة والكرامة، كفانا إهانات، ظهرت من بين ضعف استثمار لغتنا، والتي يشير إليها الآخر، بعد أن يتلاعب بها، يعيدها إلينا، لكوننا ظهرنا ضدّ بعضنا، جميعنا يؤمن بأنّ أمراض الحاضر المعاصر، هي ذاتها القديمة والموغلة في القِدم، إلا أنّنا، وحين عودتها وطفوها على السطح، ننكرها، ونستغرب أو نستهجن حضورها، فأين خططنا من أجل بناء الأهداف الإنسانية؟ متى سنخرج من التفكير اللحظي ومعالجة الأزمات وقتياً لا استراتيجياً؟ أين  الحملات العلميّة الفهميّة التي تعيد للوعي حضوره؟ متى سنخرج من المؤقت والموسمي والاعتماد على الغيبي الذي نستحضره من استفاقتنا؟ حتى في نومنا وغفلتنا العميقة والطويلة معتقدين أنّنا ننام في العسل، ما غطاؤنا الثقافي والعلمي والديني والفلسفي؟ وفي حقيقة الأمر، إنّ الصراع مستشرٍ فيما بيننا، من المسؤول عن القرارات وقوة اتخاذها؟ هل هناك من مستبدٍّ عادلٍ أو عادلٍ مستبدٍّ، كم نحن بحاجة لوجوده واستمراره تحت مسمى الديكتاتورية الوطنية أمام الغزو الخطير القادم بين الحين والآخر على شكل رياح صفراء؛ تحمل الأمراض الواحد تلو الآخر، ونحن نفاجأ، ويذهب جميعنا، ليعرف أسباب حضورها، ويفهم شيئاً عن انتشارها، أين  التحصين الأخلاقي الذي يُظهر مجتمعاً متجانساً؛ نحكم عليه من خلال علاقاته الجيّدة في التعامل والحركة والمسير، فيما بينه أولاً، ومن ثمّ مع الآخر، قريباً كان أم بعيداً، نتوقف هنا لنتناقش، ومن خلال الدعوة لاستنهاض الحاضر والاستعداد للمستقبل؛ للتذكير ولفت الأنظار إلى أنّ الأمور غدت أكثر من واضحة للمشاهد والمتابع؛ وأقصد هنا أن العلاقات الجيدة تأتي من البناء الأخلاقي الأول، والاستثمار في البناء الإنساني بعد ظهور الشخصية على الحياة، وهذا ما لم تعد مجتمعاتنا العربية تنظر إليه وتدقّق فيه، بل التفتت إلى صغائر الأمور وهوامشها، تشاغل حضورها وعقولها فيه، أما الأساس فتعتبره غير مهم، ما يؤدي إلى انهيار البناء بين الفينة والأخرى على رأس ساكنيه، وتعود لتبني في الحجر، وتنسى أو تتناسى البناء في البشر، كي يتطوّر إلى إنسان.
د. نبيل طعمة

عدد القراءات : 106802

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider