دمشق    24 / 09 / 2014
فريق المحافظة يحرز لقب دورة تشرين الرابعة عشرة بكرة القدم  شهريار الانتهازي وشهرزاد المتطلّبة: سنوات مملّة من الحياة الزوجية!  ما الفرق بين الحب والاعجاب؟  كيف يتم الطلاق في حالة الزواج العرفي  أرقام وألوان من الدوري الكروي.. غابت النتائج الكبيرة...320 هدفاً في الدوري وزعوا على 14 نتيجة فقط  8 مليارات اعتمادات الزراعة لعام 2015...الأشقر: الحكومة أولت القطاع الزراعي اهتمامها الأول  الجيش الأميركي: غالبية الهجمات على أهداف في سورية نفذتها الولايات المتحدة وليس الدول العربية  الأماكن التي تثير المرأة في جسد الرجل  اندلاع مواجهات مشتعلة بين «صقور الشام » و«جيش الشام» في حلب وإدلب!  الأوقات المثالية لممارسة العلاقة الحميمة  أوباما: حربنا ضد الإرهاب مدعومة من شركاءنا في سورية و العراق  نصر الله: أمريكا هي أم الإرهاب وأصله ونحن ضد التحالف الدولي المستهدف لتنظيم “داعش” أو غيره  جماعة "جند الخلافة" الجزائرية..من هي ومن هو زعيمها؟  ما العلاقة التي تجمع داعش بالاستخبارات الأميركية؟  الجيش يحكم الطوق على عمق «الغوطة الشرقية».. «حرب جهادية» في دوما والحسم بعدرا  متى ترفض المرأة إقامة علاقة جنسية كاملة؟  مشاهد عالية الدقة لقصف البحرية الأمريكية لـ “داعش” بصواريخ توماهوك  اوباما سيلقي كلمة في الساعة 14.00 ت غ حول الضربات في سورية  أسلوب جديد لـ “داعش” للتخفي من الضربات الأمريكية بسورية  من هو القيادي الذي قتل اليوم بالغارات الاميركية على «داعش» على شمال سورية؟  

أخبار سورية

2013-12-14 08:01:26  |  الأرشيف

مدنيّو «عدرا العمّالية» دروع بشرية

شدّد الجيش السوري، أمس، حصاره على «عدرا العمالية»، بهدف بدء هجومه المعاكس على الجماعات المسلحة المعارضة التي اقتحمت البلدة قبل يومين. أهل البلدة والسكان، الذين سبق أن نزحوا إليها، باتوا دروعاً بشرية بأيدي المسلّحين.
محاولة جديدة لنقل المعركة إلى مناطق نفوذ النظام. تحت هذه الذريعة، جرى اجتياح منطقة عدرا العمالية من قبل مسلحي المعارضة قبل يومين. وكما في دير عطية (شمال دمشق) قبل أسابيع، وفي جديدة الفضل (جنوب دمشق) قبل أشهر، وغيرهما من المدن والبلدات السورية، لا هم للقوى المعارضة إن كانت المناطق التي تهاجمها خالية من الوجود العسكري الجدي للجيش السوري، وتعج بالنازحين. المهم بالنسبة إليها هو تحقيق «انتصار» معنوي وإعلامي عبر القول: «لقد اخترقنا مناطق موالية للنظام». والنتيجة في «مساكن عدرا» أول من أمس، حصار الجيش السوري للبلدة ومحيطها، مع عدم وجود القدرة على تعزيز خطته العسكرية بالقصف المدفعي والصاروخي، بسبب استخدام أعداد هائلة من المدنيين دروعاً بشرية من قبل مقاتلي «جبهة النصرة» و«جيش الإسلام». وأكّد مصدر ميداني لـ«الأخبار» أن «تقدم الجيش لا يزال بطيئاً، حيث بدأت المعارك على أطراف المساكن». وبحسب المصدر، «لن تكون المعركة سهلة، إذ لم يتقدم الجيش أكثر من عدة مبانٍ. يصعب التقدم العسكري سريعاً في منطقة يسكنها أكثر من 100 ألف مدني، ومن دون استطلاع دقيق». وتعدّ البلدة من أكثر مناطق ريف العاصمة حيوية وإنتاجاً رغم الأزمة القاسية التي مرت على البلاد برمتها. وهي اليوم تحولت إلى منطقة عسكرية، بمدينتها الصناعية، ومستودعات الغاز ومواد البناء المنتشرة فيها، هذا فضلاً عن انقطاع طريق دمشق ـــ حمص القديم وتمركز الاشتباكات على مقربة من الأوتوستراد الدولي.
وصرّح مصدر عسكري لوكالة «سانا» الاخبارية، بأن القيادة العامة للجيش «مصممة على بتر يد الإرهاب الآثمة التي امتدت إلى السكان العزل في منازلهم في مدينة عدرا العمالية السكنية». واضاف المصدر لـ«سانا» انه «بعد استطلاع دقيق وضربات نارية مركزة، بدأت وحدات من قواتنا المسلحة صباح اليوم (امس) بتنفيذ عملية شاملة وساحقة على اتجاه عدرا في ريف دمشق، بعدما أحكمت الطوق على المنطقة، وبدأت باقتحام الاوكار والاماكن التي يتحصن فيها الارهابيون». بدوره، قال رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي إن «الحكومة تدين المجازر الإرهابية التي يرتكبها الإرهابيون على أرض الوطن، والتي كان آخرها المجزرة الوحشية في مدينة عدرا العمالية السكنية، التي يقطنها بعض العاملين، وأبناؤهم المدنيون في الجهات الحكومية وغير الحكومية، الذين يسهمون في بناء الوطن وتعزيز مقدرات صمود الشعب السوري ضد الحرب الكونية التي يواجهها».
ويوم أمس، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور المدنيين، ولا سيّما الاطفال منهم الذين استشهدوا في المجزرة التي ارتكبتها المجموعت المعارضة التي هاجمت البلدة.
عدد القراءات : 1510
Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014
Powered by Ten-neT.biz & SyrianMonster - Web services Provider