الأخبار |
عملية إيرانية ــ تركية ضد «العمّال الكردستاني»؟  مهذبون ولكن..!.. الترحيب في غير موضعه.. بقلم :أمينة العطوة  كاراكاس تستعدّ: إنها حرب الإرادة  نتنياهو يعود إلى صدارة الاستطلاعات في إسرائيل  الـ«بنتاغون» ينفي نية إبقاء ألف جندي في سوريا  فكرةٌ بمتناول اليد..!؟ .. بقلم: سامر يحيى  كيف تمكّنت فنزويلا من مواجهة الإمبريالية؟.. بقلم: لينا الحسيني  الجيش النرويجي: روسيا عطلت نظام "جي بي إس" أثناء مناورات "الناتو" الأخيرة  استراتيجية واشنطن «الهجينة»: تجويع وتخريب وعمليات استنزاف  إليوت أبرامز... وزير خارجية الحروب القذرة  بيدرسون يواصل زيارته إلى دمشق ويلتقي بـ«هيئة التنسيق»  الأمم المتحدة تمسح الدمار في سورية.. ولا تذكر فاعليه!  منحة مالية صينية تعادل 7.4 مليارات ليرة لتمويل احتياجات إنسانية  مخبرون في الجمارك يعلقون عملهم لعدم حصولهم على المكافآت منذ 8 أشهر!  الخارجية الفنزويلية تعلن استيلاء المعارضة على مقراتها الدبلوماسية في أمريكا  "أنصار الله" تعلن مقتل 3 ضباط سعوديين و12 عسكريا يمنيا في نجران     

أخبار سورية

2018-09-19 06:28:57  |  الأرشيف

هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟

ما قامت به "اسرائيل" في العدوان الذي تسبب في إسقاط الطائرة الروسية، ضحّت في سبيله بأسس العلاقة مع روسيا التي ارتسمت بين الطرفين على أساس سماح موسكو بأن تقوم "اسرائيل" بما تسميه الدفاع عن أمنها في عمليات عدوانية ضد مواقع قي سوريا ضد دمشق وإيران وحزب الله. لكن هذه العلاقة التي تستفيد منها اسرائيل بحرية الحركة، جرى تنظيمها بين روسيا و"اسرائيل" بما يسمى "نظام تفادي الاصطدام" بحيث لا تقع صدامات في الجو وفي الميدان وبقاء التفاهم متواصلاً عبر الخط الساخن.

لكن في العدوان على إدلب ضد محطة غاز ومؤسسة تقنية ومركز البحوث العلمية، تعمّدت "اسرائيل" بأن تبلّغ موسكو قبل دقيقة واحدة من العدوان كما أكّد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو. والأدهى أنها استخدمت الطائرة الروسية غطاء لعدوانها وعرضة لصواريخ الدفاع السورية والروسية في قاعدة حميميم. ولعل لهذه المغامرة في ضرب أسس العلاقة بين روسيا واسرائيل أمر جلل فما هو؟

لا شك أن "اسرائيل" تحاول تمرير أمر واقع تقبل به موسكو استمرارها في عدوانها ضد دمشق وحزب الله وإيران في منطقة العمليات الروسية التي أوكلها إليها اتفاق إدلب في المنطقة المنزوعة السلاح. لكن "اسرائيل" تتجاوز في توقيت عدوانها بعد إعلان الاتفاق مباشرة، هذا الطموح إلى هدف أبعد وهو الانتقام الأميركي والغربي من موسكو التي عطّلت عليها في اتفاق إدلب كل ما كانت تطمح إليه هذه الدول في استغلال الذريعة الإنسانية والذريعة الكيميائية، أملاً بالحصول على حصص من الكعكة السورية سواء في دعم الجماعات المسلّحة أم  على طاولة المفاوضات من أجل حل سياسي وفق وثيقة الدول السبعة الصادرة في جنيف قبل أيام معدودة من قمة سوتشي.

بيت القصيد في الاتفاق الذي عطّل إمكانية تدخّل الدول الغربية في الشمال السوري وفي مسار الحل السياسي، أنه اتفاق تشترك في صناعته دمشق وطهران وهو يعزّز مواقع حلفاء موسكو في مسار الحل السياسي للأزمة السورية وبالتالي مواقع الطرفين في المنطقة. ولا ريب أن موسكو ساهمت بشكل فعّال لأسباب متعددة تعزيز دور دمشق وإيران من خلال اتفاق إدلب على الرغم أن الاتفاق لا يزال في بدايته الأولى وربما يصطدم بعدة عقبات وتجاوزات قبل وصوله إلى برّ الأمان.

المحاولات الإسرائيلية المديدة مع موسكو، تراهن كثيراً على أن تلجم روسيا أي مصدر قوة للمقاومة ولسوريا ولإيران على صعيد تعزيز مواقع هذه الأطراف في المنطقة. في وقت الجموح الأميركي للمراهنة على خنق إيران وعلى ما تتوهمه إدارة ترامب و"اسرائيل" والسعودية، مما يسمى محاربة النشاطات الايرانية في المنطقة، لا ريب أن المشاركة مع روسيا في الاتفاق على إدلب يذهب في الاتجاه العكسي لما تعوّل عليه واشنطن و"اسرائيل" والسعودية. وقد يكون الشرخ في العلاقات بين روسيا و"اسرائيل"، بسبب اسقاط الطائرة، مكسباً لم تكن تنتظره المقاومة ودمشق وطهران بين مثالب اتفاق إدلب. فروسيا في ردها على "اسرائيل" لا بدّ أن تدافع عن نفسها وعن هيبتها من خلال تعزيز دفاعاتها الجوية في سوريا ومن خلال تسليم سوريا صواريخ متطورة قد يصل بعضها إلى المقاومة أو تصل تقنياتها على الأقل. ومن المحتمل أن محاولة الاعتداء على مواقع المقاومة في منطقة العمليات الروسية، تلقى مواجهة روسية من دون الركون إلى اتفاقات سابقة بين روسيا واسرائيل فالعلاقة بعد اسقاط الطائرة ليست كما كانت قبلها.

عدد القراءات : 3348
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019