الأخبار |
ليبيا: أطراف داخلية وخارجية تحاول أفشال العملية الدستورية في البلاد  العراق: إجراءات جديدة لتأمين الحدود مع سورية ومنع اختراقها  لوبان: ماكرون لا يريد التخلي عن نهجه الفاشل  أغنى المواد الغذائية بالبوتاسيوم الضروري لمرضى ضغط الدم  ميسي وصلاح على رأس 50 مرشحًا لتشكيلة يويفا  مصير الحدُيدة يعرقل مشاورات السويد: طريق مسدود في انتظار «تغيير» دولي  آبل تطرح سماعات لاسلكية جديدة كليا  الأردن..تظاهرة «الدوار الرابع» تطاول الملك المشغول بـ«مكافحة الإرهاب»!  فيرمايلين يفتح الباب أمام عودته للبريمييرليج  ضغط عمل في محكمة حرستا … يومياً.. تثبيت 10 حالات زواج  حصاد مسار أستانا.. بقلم: عمار عبد الغني  الإرهابيون يصعّدون من خرقهم لـ«اتفاق إدلب».. والجيش يتصدى  ميليشيا كردية تستهدف الاحتلال التركي وميليشياته في عفرين  معارضون يقرون بمسؤولية «جيش الإسلام» عن اختفاء زيتونة وزملائها  الصفدي يبحث مع جيمس جيفري وجول ريبيرن مستجدات الأزمة السورية  هل يستطيع الاتحاد الأوروبي إنشاء جيش أوروبي موحد ؟.. بقلم: تحسين الحلبي  قضية خاشقجي إلى التدويل: أنقرة على خط معارضي ترامب  مصر..ضربة اقتصادية جديدة: رفع الدعم عن الوقود في 2019  غرفة صناعة دمشق: المنظفات المزورة موجودة.. وأخذ العينات من المعمل لا المحلات     

أخبار سورية

2018-09-18 15:40:30  |  الأرشيف

توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ

 تعمّدت القوات الأمريكية توسيع تواجدها وتعزيز نفوذها في الشرق السوري تزامناً مع تغيير إستراتيجيّتها في المنطقة تماشياً مع سياستها الجديدة وبقائها لفترة أطول؛ لضمان عدم عودة تنظيم داعش الإرهابيّ إلى الأراضي المُحرّرة، والحدّ من النفوذ الإيرانيّ.
القوّات الأمريكيّة اقتربت من المدن الرئيسية خلافاً للعادة، وتقول المصادر الأهلية لمراسل وكالة أنباء آسيا: "إنَّ القوّات الأمريكية بدأت بتجهيز مقرٍّ جديدٍ في حي (العنترية) في مدخل القامشلي من الجهة الشرقية، وشُوهِدت مجموعةٌ من الآلات الهندسيّة تنفّذ أعمال حفرٍ وتحصينات".
المركز المُحدَث بحي (العنترية) هو الثاني من نوعه في محيط القامشلي وفق المصادر، إذ يوجد مركزٌ مشتركٌ (أمريكيّ – فرنسي) بحي (جمعايا) في القامشلي تمّ توسيعه مؤخّراً، ويخضع لحراسةٍ مشدّدة من قِبَل وحدات حماية الشعب الكرديّة.
مصدرٌ خاصّ لوكالة أنباء آسيا، قال: "إنَّ تواجد القوّات الأمريكية في مدينة القامشلي كان يقتصر على شقّةٍ مُستأجَرةٍ بحي (الغربية) في المدينة يقطنها عددٌ قليلٌ من العناصر، وتخضع لحمايةٍ أمنيّةٍ عالية من عناصر مكافحة الإرهاب التابعة لوحدات الحماية الكرديّة"، مضيفاً: "يعتبر مركز هيمو على طريق القامشلي - عامودا مركزاً رئيساً للقوّات الأمريكية، وهو بمثابة قاعدةٍ عسكريّةٍ، وأكاديميّةٍ لتدريب عناصر الأجانب، وغالبيّتهم من كوادر حزب العمال الكردستانيّ من الجنسيّتين الإيرانيّة والتركيّة قَدِموا من جبال قنديل".
وتابع المصدر: "إنَّ قاعدة هيمو مجهّزةٌ كمهبطٍ للحوّامات، ومزوّدةٌ بكافّة التجهيزات ووسائل الحماية، وينتشر ضمنها 50 عنصراً من القوّات الأمريكيّة، إضافةً إلى فنّيّين واختصاصيّين، وتخضع لحراسةٍ من قِبَل عناصر مقنّعين، ويُمنع على السوريّين الدخول إلى بعض الغرف الموجودة ضمن الأكاديمية".
سبق التوسّع في محيط القامشلي استيلاءً للأمريكيّين على مقرّ السجن المركزيّ في حي غويران بمدينة الحسكة، وحوّلته إلى مركزٍ وقاعدةٍ لقوّاتها بعد تحصينه، ووفق مصادر داخل السجن أنفقت القوّات الأمريكيّة نحو مليار ليرةٍ سورية لتأهيل السجن، وما زالت الأعمال جاريةً لإتمام تأهيله، ويعتبر من المراكز الرئيسيّة لهبوط الحوّامات الأمريكية المتنقّلة بين القواعد الأساسيّة للقوّات الأمريكيّة في الحسكة.
ويضمّ السجن المركزي الذي تمّ تأهيله من قِبَل القوّات الأمريكيّة مهبطاً للحوّامات، ويقع في الجهة المقابلة لمناطق سيطرة الجيش السوريّ، ويفصل بينهما نهر الخابور، وكشف المصدرُ عن وجود جناحٍ كامل ضمن السجن المركزيّ مجهّزٍ بأحدث وسائل الراحة والأمان، وخَصِّصَ لعناصر سابقين في تنظيم داعش تمّ إخلاؤهم من ريف دير الزور الشرقيّ وريف الحسكة الجنوبيّ.
ميدانيّاً، يأتي إحداث المراكز وتحصين القواعد القائمة تنفيذاً لإستراتيجيّة أمريكا الهادفة إلى ضرب طوقٍ كامل على منابع النفط السوريّ، وتحديداً شرق نهر الفرات.
وتعتبرُ قاعدة أبو حجر الأولى في ريف رميلان قرب الحدود السوريّة - العراقيّة شمال شرق الحسكة القاعدة الأولى في المنطقة، والتواجد رسمياً لها على الأراضي السورية منذ نهاية عام 2015، وهي مطارٌ زراعيّ تمّ تجهيزه ليكون مهبطاً لطائرات الشحن العسكريّة ونقطة ربطٍ بين القوّات الأمريكية شرق سورية وكردستان العراق، ومع بداية إعلان "قسد" تحرير قرى الخابور غرب الحسكة تمّ إحداث مهبطٍ في منطقة (اللايف ستون) على طريق عام الحسكة - الدرباسية، ووفق مصادر محلّية، فإنّ القوّات الأمريكية تعمل حالياً على إنشاء قاعدةٍ عسكريّة كبيرة في قرية (القليب) على طريق (الدرباسية – الحسكة) القديم .
وفي الريف الجنوبيّ لمحافظة الحسكة وتحديداً في منطقة الشدادي، التي تضمّ أكبر حقول النفط بعد رميلان، وزّعت أمريكا قوّاتها على ثلاثة مراكز، الأوّل في حقول الجبسة ضمن مدينة الشدادي، ويضمُّ مهبطاً للحوّامات، والثاني قرب (كم البلغار) 3 كم شرق مدينة الشدادي، ويتمّ العمل على تأهيله وتوسيعه بشكلٍ أكبر، أمّا المركز الثالث فتمّ إحداثه على بعد 18 كم شرق مدينة الشدادي، وتحديداً ضمن مقرّ حقول الجبسة القديمة، ويُستخدَم كمركزٍ لتدريب عناصر من أبناء المنطقة وقّعوا عقوداً مع القوّات الأمريكية، وفق ما نقل مصدرٌ مطّلع على شؤون المنطقة لمراسل وكالة أنباء آسيا.
ومع سيطرة "قسد" على ريف الحسكة الجنوبيّ المتداخل مع الريف الشماليّ والشرقيّ لدير الزور، وسّعت أمريكا قواعدها وأحدثت نقاطاً خاصّةً بها ونقاطاً مشتركة مع القوّات الفرنسيّة، أهمّها في حقل غاز كونيكو وقاعدة حقل العمر النفطيّ قرب بلدة الشحيل المقابلة لمدينة الميادين، إضافةً إلى إحداث مركزين جديدين في بادية هجين والشعفة مع انطلاق المرحلة الأخيرة للقضاء على تنظيم داعش.
ومن القواعد والمراكز المهمّة للقوّات الأمريكية في ريف الرقة قاعدة عين عيسى، وهي مستودعٌ كبيرٌ للأسلحة والذخيرة، ومركزٌ في تلّ السمن شمال الرقة، وقاعدةٌ في مدينة الطبقة ضمن المطار العسكريّ، وقاعدةُ تلّ مشتى نور في عين العرب، وهي مشتركة مع القوّات الفرنسيّة، وفي ريف محافظة حلب تُعتبر قاعدة الجلبية القريبة من ناحية صرين من أهمّ القواعد؛ لأنّها تحتوي على طائرات نقلٍ عسكريّة.
عدد القراءات : 3399
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018