دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  

أخبار سورية

2018-09-12 16:03:44  |  الأرشيف

٣ مناطق في ادلب مرشحة لمسرحية الكيماوي.. ماهي ؟

أكدت مصادر مطلعة في إدلب أن المجموعات الإرهابية المسلحة جهزت عدة مسارح لتنفيذ “الهجوم الكيميائي” في مناطق مختلفة من المحافظة تشمل سهل الغاب وريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
العالم-سوريا
 
وقالت مصادر مطلعة في محافظة إدلب لوكالة “سبوتنيك”: إن اجتماعا جديدا عقد، صباح أمس الثلاثاء، في أحد المقرات التابعة لتنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) بإدلب، ضم عددا من قياديي الهيئة وعناصر من “الخوذ البيضاء” ومصورين لعدد من الوكالات الأجنبية المحليين وعدد آخر من الأجانب الغرباء.
 
ونقلت المصادر عن أحد المجتمعين قوله إن الاجتماع جاء لوضع اللمسات الأخيرة على “مسرحية كيميائية” مرتقبة.
 
وتابعت المصادر: “بعد فضح الخطط السابقة والتي كان من المقرر تنفيذها خلال الأيام الماضية، تعمل هيئة تحرير الشام على استراتيجية جديدة”، مشيرة إلى أن ما يسمى “ديوان الأمن” بدأ خلال اليومين الماضيين بإطلاق إشاعات متناقضة عن مسرح تنفيذ الهجوم الكيميائي، بهدف تسريبها للإعلام وصرف الانتباه عن المنطقة المستهدفة فعليا.
 
وأضافت المصادر أن الهيئة جهزت 12 مدنيا من إدلب يجيدون الإنجليزية للتواصل مع وسائل إعلام أجنبية فور بدء مسرحية الكيماوي، وتم تقسيم هؤلاء على عدة مجموعات وتوزيعهم على عدة مواقع في جسر الشغور وسهل الغاب وشمالي حماة.
 
ونقلت المصادر ملاحظتها حول تفاوت التحضيرات بين المناطق الثلاث التي سيتم تصوير مشاهد “مسرحية الكيماوي” في أحد مواقعها، مشيرة إلى أن التدقيق في طبيعة الترتيبات ونوعيتها، ترجح أن من ضمن ما يرتب له من “فبركات” هو مجزرة كيماوية حقيقية، مستندة في ذلك إلى استلام مسلحي جيش العزة يوم السبت الماضي شحنة تضم خمسة أسطوانات تحوي على غاز الكلور، من قياديين في هيئة تحرير الشام وعناصر من “الخوذ البيضاء” تم نقلها إلى أحد المقرات التي تم إنشاؤها حديثا ضمن نفق بين بلدتي اللطامنة وكفرزيتا يحاذي المزارع الغربية لبلدة لطمين في ريف حماة الشمالي، وكان سبق ذلك بأيام قيام “النصرة” بنقل شحنات من غاز السارين وغاز الكلور إلى بلدات الناجية بريف جسر الشغور والحواش بريف حماة الشمالي الغربي وبلدة كفرنبل بريف إدلب.
 
وكانت مصادر مقربة من قياديين في جماعات مسلحة تنشط في إدلب أكدت لـ”سبوتنيك” قيام أحد التجار في بلدة سرمدا بتسليم جماعة “الخوذ البيضاء” مجموعة متكاملة جديدة من منظومات التصوير التلفزيونية الحديثة، وأجهزة البث الفضائي التي تم نقل الدفعة الأولى منها على عجل إلى مناطق سيطرة الحزب الإسلامي التركستاني في سهل الغاب، قبل أن يتم إرسال تجهيزات مماثلة إلى منطقتي ريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
 
وقال مركز المصالحة الروسي في سوريا في بيان له أمس الثلاثاء: إنه وبحسب المعلومات الواردة من سكان إدلب، “فقد بدأت أعمال تصوير محاكاة استفزاز يزعم استخدام سلاح كيميائي من قبل الجيش السوري، حيث بدأ في منطقة جسر الشعور السكنية تصوير تمثيل استفزاز يزعم استخدام الجيش السوري “للأسلحة الكيميائية” ضد المدنيين”.
 
وأشار مركز المصالحة الروسي إلى أن سيناريو “الهجمات الكيميائية” في سوريا يفترض تقديم المساعدة للمدنيين من قبل “الخوذ البيضاء” بعد استخدام مزعوم للجيش السوري لـ “براميل متفجرة” تحتوي على مواد سامة. وكان المسلحون قاموا، بنقل عبوتين تحتويان على مواد سامة يدخل الكلور في تركيبتها، من بلدة خربة الجوز إلى مدينة جسر الشغور، من أجل إضفاء طابع مقنع على التسجيل المصور.
عدد القراءات : 3440

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider