دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

أخبار سورية

2018-09-09 03:19:40  |  الأرشيف

«الائتلاف» يريد حماية إرهابيي إدلب

دافع «الائتلاف» المعارض عن الإرهابيين في محافظة إدلب، عبر اتهام المجتمع الدولي بالوقوف صامتاً حيال ما يجري في المحافظة، في وقت ذكرت فيه «الجبهة الوطنية للتحرير» التي شكلتها تركيا من مرتزقتها في المحافظة أنهم «لا يعولون كثيراً على قمة طهران» التي أفشلها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بالإصرار على وقف إطلاق النار في إدلب.
واتهم ما يسمى «رئيس اللجنة القانونية» في «الائتلاف» هيثم المالح وفق وكالة «الأناضول» التركية «المجتمع الدولي، بالوقوف صامتاً حيال ما يجري في إدلب وعدم اتخاذ أي تدابير في هذا الخصوص».
ودعا المالح المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته فيما يخص منع أي هجوم عسكري على المنطقة، وطالب الأمم المتحدة بإقالة ممثلها الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا من منصبه، لافتاً إلى أن الأخير فقد الثقة بسبب مواقفه المنحازة.
والأسبوع الفائت، انتقد «الائتلاف» تصريحات دي ميستورا بشأن إدلب، مرات عدة، وقال رئيسه عبد الرحمن مصطفى: إنه «تجاوز مهمته كوسيط دولي محايد» بحسب مواقع الكترونية.
وجاءت انتقادات المعارضة للمبعوث الأممي والمطالبة باستقالته، بعد أن أكد دي ميستورا في وقت سابق، أن للحكومة السورية الحق في استعادة وحدة أراضيها ومحاربة الإرهابيين في إدلب، مشيراً إلى وجود نحو 10 آلاف من مسلحي «النصرة» هناك.
من جهة ثانية، ذكر الناطق باسم «الجبهة الوطنية للتحرير» التي شكلتها تركيا من مرتزقتها في محافظة إدلب، النقيب الفار ناجي مصطفى: أنهم «لا يعولون كثيراً على قمة طهران لوقف التهديدات بالهجوم على إدلب».
وأضاف وفق وكالات معارضة: إنهم «جاهزون للرد على أي عملية عسكرية في إدلب»، مشيراً إلى أنهم «لا يثقون بضمانات روسيا ويعرفون تضليلها وعدم التزامها» على حد زعمه.
واعتبر مصطفى، أن روسيا «تحاول تطبيق سيناريو المصالحة الذي جرى في محافظة درعا جنوبي البلاد، على إدلب، من خلال قصفها المكثف وتهديداتها بالهجوم عليها».
يأتي ذلك بعد إفشال أردوغان قمة طهران الثلاثية التي جمعت الجمعة رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا الروسي فلاديمير بوتين والإيراني محمد حسن روحاني والتركي أردوغان والتي كانت تهدف إلى التوصل إلى اتفاق بشأن إدلب، حيث أصر رئيس النظام التركي على إقرار وقف إطلاق نار في إدلب حيث تسيطر جبهة النصرة الإرهابية على أجزاء واسعة من المحافظة، الأمر الذي رفضه الرئيس الروسي.
وشدد الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي عقب القمة الثلاثية في طهران، على محاربة الإرهاب والتنظيمات المسلحة الرافضة للمصالحة بإدلب دون المساس بالمدنيين، في وقت سعى فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حماية مرتزقته وطلب هدنة في المحافظة، لتجنيب الإرهابيين العملية العسكرية من الجيش العربي السوري وحلفائه.
عدد القراءات : 3271

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider