الأخبار |
4 شهداء و 6 جرحى في العدوان الإسرائيلي أمس على سورية  بعد غياب 3 أشهر... السيد حسن نصر الله يخرج عن صمته ويكشف المفاجآت  اشتباكات بين «قسد» وعشائر خشام للسيطرة على آبار نفطية  رايمون: الاتحاد الأوروبي سيدفع ثمناً باهظاً لتخاذله في سورية  في الذكرى السنوية للاحتلال.. عام أسود في عفرين حافل بالقتل والتغيير الديموغرافي  فوضى «بريكست» تطاول الجميع: «مؤامرات» على ماي... وضغوط على كوربن  عدوان إسرائيلي واسع على سورية..غارات نهارية وليلية من سماء لبنان  تأجيل العملية العسكرية الحدودية: واشنطن لا تريد «الحشد» شمال الفرات  ماكرون بعد الجولة العاشرة لـ«السترات الصفر»: ديغول أم لويس السادس عشر؟.. بقلم: عثمان تزغارت  عن الإقالات والاستقالات.. بقلم: زياد حيدر  كيف وجدت "داعش" الإرهابية طريقها إلى غرب افريقيا؟!  نتنياهو عن زيارة تشاد: إسرائيل تتحول إلى قوة عالمية  قمة بيروت: تأكيد على تمويل مشاريع في الدول المضيفة للنازحين  ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟  الطيران الحربي الروسي يدمر مقرات لـ"النصرة" جنوبي إدلب  مسيرة في موسكو ضد أي تنازل عن جزر الكوريل لليابان  «الضابطة الجمركية»: مليارا ليرة قيم وغرامات قضايا التهريب في حلب خلال 2018  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان من فوق الأراضي اللبنانية وتسقط عددا من الأهداف  أمطار دمشق تتجاوز معدلها السنوي وتوقع تفجر نبع الفيجة خلال أيام     

أخبار سورية

2018-08-25 04:56:17  |  الأرشيف

إدلب:الجيش السوري بات جاهزاً لساعة الصفر..

كمال خلف:
تشهد محافظة إدلب فوضى أمنية غير مسبوقة تمثلت بازدياد حالات الاغتيال وأالتصفيات والتفجيرات، وعمليات خطف مقابل فدية، وهو ما جعل المدينة تعيش حالة عدم استقرار في ذات الوقت الذي يواصل به الجيش السوري إرسال تعزيزات قالت مصادر عسكرية متابعة لرأي اليوم أنها اكتملت وباتت القوات بانتظار ساعة الصفر، التي يبدو أنها ستحدد بعد اللقاء الثلاثي “التركي الإيراني الروسي” بداية الشهر المقبل في طهران . وفي حزيران/يونيو، أعلن أطباء وصيادلة في مدينة إدلب إضرابا عن العمل لثلاثة أيام احتجاجاً على “حالة الفوضى وانعدام الأمن”.
وتعود حالة الفوضى بشكل أساسي إلى اقتتال وتنافس الفصائل العسكرية فيما بينها فضلا عن انفلات جماعات من الفصائل المسلحة، تقوم بعمليات السلب والنهب، والخطف مقابل المال.
وخلال الساعات الماضية قتل عنصرين اثنين تابعين لـ “هيئة تحرير الشام”، وجرح عدد آخر، جراء إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين، عند حاجز لهم بين مدينتي (سلقين وكفرتخاريم) شمال غربي إدلب .كما اصيب ثلاثة عناصر من فصيل “جيش الأحرار” التابع للجبهة الوطنية للتحرير، جراء انفجار عبوة ناسفة شمالي إدلب.
 
وقتل 3 عناصر من “الجبهة الوطنية للتحرير”، وجرح 3 آخرون، بعد أن فتح مجهولون النار عليهم في محيط سراقب، أثناء مرورهم في سيارة كانوا يستقلونها إلى جبهات ريف حلب، حيث تم اسعاف الجرحى إلى أحد المشافي في مدينة سراقب.
وبالإضافة إلى سوء الوضع الأمني، فإن الاعتقالات التي قامت بها “جبهة تحرير سوريا” “وهيئة تحرير الشام ” لمئات ممن يشتبه بأنهم يقبلون المصالحة مع الحكومة السورية، زادت حالة السخط بين السكان على الوضع القائم في المحافظة.
وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، بينما تتواجد فصائل إسلامية ينضوي معظمها في إطار “الجبهة الوطنية للتحرير” وبينها حركة أحرار الشام، في بقية المناطق.
وتشير المعلومات الواردة من إدلب عن إستعدادت عسكرية غير مسبوقة، تقوم بها الفصائل العسكرية لمواجهة الحملة العسكرية للجيش السوري على المحافظة و تتوزع التحضيرات على جبهات ريف اللاذقية الشمالي وريف حماه.
 
وأعلن قائد مركز المصالحة الروسي، اللواء أليكسي تسيغانكوف، أن المسلحين أعلنوا عن تحضيرهم لعمليات هجومية ضد القوات الحكومية ورفضوا الحوار حول تسوية الأزمة.
 
وقال قائد مركز المصالحة: “قيادة تشكيلات “هيئة تحرير الشام”/”جبهة النصرة” (التنظيم الإرهابي المحظور في روسيا)، أعلنوا عن التحضير لأعمال هجومية ضد القوات الحكومية ورفض أي حوار حول التسوية السياسية”.
 
وأكد مجددا على أن مركز المصالحة الروسي يدعو قادة التشكيلات المسلحة غير القانونية لترك الاستفزازات المسلحة والمضي في طريق التسوية السلمية.
 
وقال تسيغانكوف: “تستمر أعمال احتجاز أنصار الحوار السياسي مع دمشق من بين السكان المحليين وقادة تشكيلات المعارضة في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وعدد المواطنين الذين احتجزوا من قبل المجموعات المتطرفة خلال آخر أسبوعين يتجاوز 500 شخص، ويتم نقل المحتجزين إلى جهة مجهولة ومصير أغلبهم غير معروف.
وقال مصدر عسكري أن الجيش السوري أحبط هجوماً شنته الجماعات المسلحة على نقاط عسكرية في جنوب بلدة تل الطوقان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، واضاف أن الاشتباكات العنيفة أدت إلى مقتل أغلب أفراد المجموعة المهاجمة وإصابة الباقين.
وبموازة ذلك استقبلت مدينة السقيلبية في محافظة حماة، حوالي 4 آلاف نازح رحلوا عن إدلب، ويشكل المسيحيون غالبية سكان “السقيلبية” التي تسمى عروس الغاب، وتستقبل جميع النازحين السوريين من مختلف الطوائف.
ومع تواتر التطورات من الشمال ، فإن إدلب باتت تحت دائرة الضوء وأمام سؤال المصير، وتنتظر ساعة الصفر لحسم مآلها اما بالحسم العسكري أو تفرض التفاهمات الدولية نفسها لترتيب الأوضاع فيها، وفي هذه الحالة فإن العمليات العسكرية ستكون موضعية لتسهيل أي اتفاق.
رأي اليوم
عدد القراءات : 3454
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019