الأخبار |
"قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

أخبار سورية

2018-08-23 03:15:31  |  الأرشيف

إدلب: هل اقتربت ساعة الحسم؟

علي حسن
ما يحصل الآن في ادلب يعيد الأذهان إلى ما جرى في حلب والغوطة الشرقية و درعا قبل بدء الجيش السوري بمعاركه فيها، الإرهابيون متخبطون؛ يمنعون المدنيين من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الدولة السورية بالتعاون مع الجانب الروسي ليتخذوهم دروعاً بشرية، ظناً منهم بأن هذا الأمر سيمنع الجيش من بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن اعتقالهم لكل من له صلة بملف المصالحة الوطنية. تصرفات الإرهابيين هذه لم تنجح في كل المناطق التي سبق وأن استعادها الجيش فهل تنجح بمنع العمل العسكري في أدلب أم أنّ الجيش السوري مصمم على ذلك وما فتحه للمعابر الإنسانية إلا دليل على قرب هجماته.
لا تزال التعزيزات الضخمة تتوافد إلى جهات محافظة ادلب، قوات الفرقة الرابعة المدرعة وصلت يوم أمس إلى ريف ادلب الغربي الملاصق لريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع استمرار فتح معبر أبو الضهور الإنساني لليوم الثالث على التوالي، ما يشير إلى قرب العمل العسكري بعد فشل تركيا بحل تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، مصدر سوري مطلع على الوضع الميداني في ادلب قال لموقع “العهد” الإخباري أنّ ” الجماعات الإرهابية المسلحة المتواجدة في ادلب و أولها جبهة النصرة باتت تدرك أن العمل العسكري سيبدأ على مواقعها في أية لحظة، إذ تقوم بتدشيم و تحصين مقراتها بشكل كبير وتعتقل الشبان و الرجال الذين يريدون الخروج من ممر أبو الضهور نحو مناطق سيطرة الجيش و تتخذ منهم دروعاً بشرية وتجبرهم على تدشيم و تحصين مواقعهم ما يعني أنها تجهز دفاعاتها لرد هجمات الجيش فضلاً عن قيامها بهجمات استباقية على مواقعه في ريفي حماه و اللاذقية”.
الجيش السوري وعلى ما يبدو أنه لن يبقَ في موقع المدافع عن نفسه من هجمات الإرهابين الاستباقية هذه، ففتحه للمعبر الإنساني لخروج المدنيين دليلٌ على قرب العمل العسكري وربما يبدأه بعد إغلاق المعبر والإرهابيون متخبطون فيما بينهم والكثير من الخلافات نشبت بينهم رغم إظهارهم للعكس فتنسيقياتهم تتكتم عن ذلك، فمن المؤكد أن بعضهم بات يدرك أن طريق التسوية هو الأفضل لهم بحسب حديث المصدر السوري المطلع ذاته الذي أكد لـ”العهد” الإخباري أنّ ” تصاعد الخلافات بين الإرهابيين وخصوصاً بين جبهة النصرة وما يسمى بالجبهة الوطنية للتحرير سيكون في مصلحة الجيش بعد بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن خوف قيادات النصرة من الانشقاقات في صفوفها ومن الانقلاب الشعبي عليها أيضاً ما جعلهم في حالة ارتباك شديد ستكون من صالح الجيش وستسهل من أمر استعادته للمحافظة”.
العهد
عدد القراءات : 3418
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019