دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  الإدارة الأمريكية تعد مشروع قانون لتشديد منح بطاقات غرين كارد  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

أخبار سورية

2018-08-23 03:15:31  |  الأرشيف

إدلب: هل اقتربت ساعة الحسم؟

علي حسن
ما يحصل الآن في ادلب يعيد الأذهان إلى ما جرى في حلب والغوطة الشرقية و درعا قبل بدء الجيش السوري بمعاركه فيها، الإرهابيون متخبطون؛ يمنعون المدنيين من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الدولة السورية بالتعاون مع الجانب الروسي ليتخذوهم دروعاً بشرية، ظناً منهم بأن هذا الأمر سيمنع الجيش من بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن اعتقالهم لكل من له صلة بملف المصالحة الوطنية. تصرفات الإرهابيين هذه لم تنجح في كل المناطق التي سبق وأن استعادها الجيش فهل تنجح بمنع العمل العسكري في أدلب أم أنّ الجيش السوري مصمم على ذلك وما فتحه للمعابر الإنسانية إلا دليل على قرب هجماته.
لا تزال التعزيزات الضخمة تتوافد إلى جهات محافظة ادلب، قوات الفرقة الرابعة المدرعة وصلت يوم أمس إلى ريف ادلب الغربي الملاصق لريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع استمرار فتح معبر أبو الضهور الإنساني لليوم الثالث على التوالي، ما يشير إلى قرب العمل العسكري بعد فشل تركيا بحل تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، مصدر سوري مطلع على الوضع الميداني في ادلب قال لموقع “العهد” الإخباري أنّ ” الجماعات الإرهابية المسلحة المتواجدة في ادلب و أولها جبهة النصرة باتت تدرك أن العمل العسكري سيبدأ على مواقعها في أية لحظة، إذ تقوم بتدشيم و تحصين مقراتها بشكل كبير وتعتقل الشبان و الرجال الذين يريدون الخروج من ممر أبو الضهور نحو مناطق سيطرة الجيش و تتخذ منهم دروعاً بشرية وتجبرهم على تدشيم و تحصين مواقعهم ما يعني أنها تجهز دفاعاتها لرد هجمات الجيش فضلاً عن قيامها بهجمات استباقية على مواقعه في ريفي حماه و اللاذقية”.
الجيش السوري وعلى ما يبدو أنه لن يبقَ في موقع المدافع عن نفسه من هجمات الإرهابين الاستباقية هذه، ففتحه للمعبر الإنساني لخروج المدنيين دليلٌ على قرب العمل العسكري وربما يبدأه بعد إغلاق المعبر والإرهابيون متخبطون فيما بينهم والكثير من الخلافات نشبت بينهم رغم إظهارهم للعكس فتنسيقياتهم تتكتم عن ذلك، فمن المؤكد أن بعضهم بات يدرك أن طريق التسوية هو الأفضل لهم بحسب حديث المصدر السوري المطلع ذاته الذي أكد لـ”العهد” الإخباري أنّ ” تصاعد الخلافات بين الإرهابيين وخصوصاً بين جبهة النصرة وما يسمى بالجبهة الوطنية للتحرير سيكون في مصلحة الجيش بعد بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن خوف قيادات النصرة من الانشقاقات في صفوفها ومن الانقلاب الشعبي عليها أيضاً ما جعلهم في حالة ارتباك شديد ستكون من صالح الجيش وستسهل من أمر استعادته للمحافظة”.
العهد
عدد القراءات : 3364

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider