الأخبار |
التموين: ضعاف النفوس يستغلون تذبذب سعر الصرف ويرفعون الأسعار  ابن سلمان يخنق حلفاءه أم يخنقوه؟!  الحاخام الأمريكي مارك شناير: هناك دول خليجية تُهرول نحو "إسرائيل"  ترامب يبحث التفاصيل النهائية لصفقة القرن  الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع سعد بن معاذ بدمشق  القيادة العامة للجيش تعلن المنطقة الجنوبية خالية من إرهابيي “داعش”  "فايرفوكس" يحمي المستخدمين من التجسس  بوتين: "التيار التركي" أثبت فعالية التعاون مع تركيا في حل القضايا الأكثر تعقيدا  جدول أعمال ترامب يثير سخرية الأمريكيين  نيمار ومبابي يمهدان صفقة جديدة لريال مدريد  نحو 45 تريليون ليرة أضرار الممتلكات العامة والخاصة في سورية حتى نهاية العام 2017  وزير خارجية تركيا الى واشنطن لمناقشة قضية خاشقجي  العراق يطالب بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي على أراضيه  غريفيث يرحب بإعلان "أنصار الله" إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  عملاق إيطالي يراقب مبابي وأسينسيو  أردوغان: العلاقات بين روسيا وتركيا لا تتأثر بضغوطات دول أخرى  تعرف على الأعراض الرئيسية لسرطان العين     

أخبار سورية

2018-08-23 02:50:36  |  الأرشيف

الفرحة العائدة… الأطفال والعيــد.. موعــد مع الأيـام الحلـوة

هي أيام يشتاق إليها السوريون كلما حضرت لتجدد فيهم ذلك العشق الدائم للحياة، والسعادة، والفرح المستمر، فيكون العيد بوابة ومتنفساً لهم، وتلك النافذة للأمل التي يخرجون عبرها من واقع مليء بالمعاناة، وضغوط الحياة اليومية، وهمومها التي راكمتها الظروف الاقتصادية، وواقع الحرب المؤلمة، فسبع سنوات مضت، وعيد بعد آخر يتعاقب على السوريين وأطفالهم، وأياً يكن ما حدث أو يحدث، وما استجد أو يستجد، فالعيد بالنسبة لهم عيد وموعد للفرح والابتسام، وعنوان يجب أن تكتب في أيامه السعادة، حتى وإن كانت بأشياء بسيطة كالأجواء التي ترافق تلك الأيام مثل الزيارات والتواصل مع الأقارب، وملابس العيد، والعيديات المتواضعة التي لا تكاد تزور جيوب الأطفال حتى تغادرها عند بائع الحلوى، أو محل الألعاب.
 
بأشياء بسيطة تدخل البهجة والسرور إلى قلوبهم، وتصنع معنى السعادة، يفرح السوريون بالعيد، ويحتفلون بأيامه بعيداً عن المشكلات، والهموم، والأزمات، والحروب التي تحيط بواقعهم المؤلم، ويرسم أطفالهم البهجة في أيامه، كيف لا وهم عنوان للأمل والسعادة والمرح في كل يوم، وفي كل عيد، كيف لا وهم الرسالة الصارخة التي تضع العالم بأسره أمام مسؤولياته لحماية تلك الضحكات وصونها واحتضانها، وتشير باصبع الاتهام باتجاه كل باغ ومعتد عليها.
 
نكهة خاصة
وتبقى بملابس العيد تلك النكهة الخاصة التي يعرفها الأطفال حين ينتظرون قدوم ذلك اليوم بلهفة، فيبدؤون صباحهم بمباركة للأهل، وطلب الرضى، ومعايدات لطيفة يتمنون فيها الخير ويطلبونه من الله لعائلتهم، ثم ينطلقون إلى حيث وضعوا ملابسهم الجديدة وثياب العيد التي تمنح المناسبة تلك النكهة الخاصة، رغم ما يؤكده آباء كثيرون بأن عيد الأضحى هذا العام سيمر على أطفالهم دون ملابس جديدة نتيجة واقع اقتصادي صعب تعاني منه معظم الأسر السورية، وقدوم موسم المدارس، والمونة بالتزامن مع هذه الأيام، يقول أبو عماد، أب لأربعة أطفال، بأنه عوّد أطفاله تدريجياً على أن تمر الأعياد وتنقضي دون ملابس جديدة، فالملابس ليس بالضرورة أن تحضر في كل عيد، المهم العيدية، وزيارة الأهل والأقارب، وأن يحفظ الله عائلته من كل مكروه، ورغم عدم اقتناع الرجل تماماً بما عوّد أطفاله عليه حين استذكر أياماً مضت من طفولته كان يفرح فيها بملابس العيد الجديدة، وأياماً سبقت الأزمة كان يفرح فيها أطفاله أيضاً بثياب العيد الجديدة، يكمل أبو عماد: حاولت هذا العيد قدر المستطاع أن أشتري ثياباً جديدة لأطفالي، لكن ليس جميعهم، بمعنى أن أقوم بهذا الأمر على دفعات، فمثلاً أشتري لولدين منهم هذا العيد، وفي العيد الآخر تكون الثياب الجديدة من نصيب الولدين الذين حرما هذا العيد من الملابس، وفي النتيجة فالسعادة الحقيقية تكون حين يحفظ الله أطفالنا، وتستعيد بلادنا عافيتها.
 
تأثيرات واضحة
يبدو أن الحرب التي طال أمدها لن تنتهي دون أن تترك تلك البصمات المؤلمة على واقع جديد بدأ يظهر حتى في فرحة الأطفال بالعيد، وأنماط الألعاب التي باتوا يلعبونها، ودخلت ضمن طقوس العيد لديهم، وتفاجأ حين ترى مجموعة أطفال يدخلون إلى دكان إحدى الحارات الشعبية فلا تغريهم كل الحلويات والأكلات الطيبة الموزعة لجذبهم بقدر ما تجذبهم ألعاب القتال، وترى مجموعة أطفال يتأملون بلهفة المحتويات والألعاب البسيطة المعروضة التي وزعها صاحب الدكان على بسطة صغيرة تناسب مستوى نظر الأطفال القادمين إليه، ودون تردد يتناول أحدهم مسدساً بلاستيكياً يضع ثمنه في يد البائع ويمضي، رامي البالغ من العمر 9 سنوات لم يكن حالة مختلفة عن باقي أصدقائه جميعهم، ابتاعوا مسدسات ورشاشات بلاستيكية، بعضها من الخرز، وأخرى من الكبسول، يريدون أن يلعبوا بها لعبة الجيش والإرهابيين، تلك اللعبة الجديدة التي ازدادت شعبيتها منذ بداية حرب الإرهاب وحتى يومنا هذا، يشرح الطفل الذي لم تعد تعنيه كل السيارات البلاستيكية، والألعاب الأخرى، عن اللعبة الجديدة، كيف أن إطلاق الخرز على أصدقائه يكون بغرض اللهو والمرح فقط دون أية نية للإيذاء، ويتم الاتفاق المسبق بأن يكون توجيه فوهات مسدسات الخرز نحو الأرجل فقط تجنباً لأي ضرر.
 
حرب الكترونية
مجموعة أطفال آخرين، منهم وائل، وباسل، وهادية، وغالية، يعتزمون أن يلعبوا اللعبة نفسها، ولكن الكترونياً هذه المرة، وبقواعد قد تبدو مختلفة شكلاً، لكنها متفقة مضموناً، فالعيدية التي حصل عليها هؤلاء الأولاد المراهقون يعتزمون إنفاقها في دكان “الكونتر” لعبة الحرب الشهيرة بين صفوف الفتية والأطفال، والتي تُلعب على أجهزة كمبيوتر تم ربطها شبكياً، يقول باسل البالغ من العمر 15 عاماً: أشعر وأنا ألعب هذه اللعبة أنني أقاتل فعلاً على الأرض، وأشعر أني في جو الحرب والمعركة فعلاً.
وتبدو هذه الألعاب التي أصبحت جزءاً أساسياً في كل عيد يمر على أطفالنا في سنوات الحرب التي نعانيها مع الإرهاب، وكأنها ترسم ملامح واقع مؤلم يدخل ألعاب الحرب لتصبح جزءاً من العيد في كل عام!.
 
البهجة مستمرة
ورغم كل هذه المظاهر المؤلمة التي يمكن أن نشاهدها ونلمحها في أعياد أطفالنا التي تمر عليهم عاماً بعد عام في ظل حرب الإرهاب المستمرة، لكن البهجة التي يرسمها الأطفال لاتزال ترسم ملامح العيد ومضامينه، فمازال هناك متسع للحظات البهجة والفرح التي يمكن أن تراها على وجه طفل ينفق عيديته على قطعة من الحلوى، ويطعمها لفمه وثيابه على حد سواء، مازال هناك متسع رغم كل الظروف لمشهد ترى فيه طفلاً تتزايد دقات قلبه كلما ارتفعت في الهواء أرجوحة تحضن جسده الصغير وأحلامه البريئة، مازال هناك من يمنحك منهم العزيمة والإصرار على التحدي والمتابعة حين ترى طفلاً صغيراً يراعي ظروف والديه ويتنازل عن أمور مبهجة كثيرة في العيد، أولها ثيابه الجديدة تقديراً لوضع أهله وظروفهم المعيشية.
محمد محمود
 
عدد القراءات : 3488
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018