الأخبار |
الحكومة البريطانية تمنح اللجوء لمئة من إرهابيي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم  "داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي     

أخبار سورية

2018-08-20 04:35:32  |  الأرشيف

صناعة الحلويات المنزلية لم تندثر وحركة الأسواق مقبولة

منال الشرع:
تبدأ رائحة الكعك تنتشر في البيوت السورية وتحديداً في الحارات والبيوت القديمة التي مازال أصحابها يحتفظون بتلك الطقوس التي تبدأ بقدوم العيد، وتقوم السيدات بصنع الكعك المكوّن من السميد أو الطحين المحشو بالعجوة أو بالجوز أو الفستق الحلبي، وقديماً كانت الجارات أو الأخوات والأقارب يساعدن بعضهن في صناعة الكعك والمعمول ليوزّع المنتج صباحاً في صلاة العيد أو على الأشخاص الذين لا تسمح قدرتهم لشراء الحلويات.
أم ماهر لا يمكنّها شراء الحلويات الجاهزة، لذا تحضّرها في المنزل مستعينة بمعداتها التقليدية وخبرتها الطويلة.وتقول أم ماهر: رغم أوضاعنا الاقتصادية الصعبة فإن حلويات العيد لها بهجة خاصة، وحرصت أنا وزوجي على توفير بعض النقود لتحضير المعمول والكنافة قبل العيد بأيام، لعلّنا نتمكن من إدخال بعض الفرحة على قلوب أطفالنا.
أم حسن قالت إنها تريد شراء مواد صناعة الحلويات، مشيرة إلى أنها دوماً تأتي إلى سوق البزورية وتشتري منه كل طلباتها.
وعن مدى تمسك السوريين بهذه العادات تقول أم محمد: إنه رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة فإن حلويات العيد لها بهجة خاصة، لذا تحرص الأسر على توفير المال لتحضير معمول العيد، موضحة أن موائد الحلويات في العيد تختلف من أسرة إلى أخرى، حيث تقوم بعض الأسر بصناعة الحلويات في المنزل وبعضها يقوم بشرائها من السوق، والبعض الآخر يجمع بين الشراء من السوق وصنعها في المنزل.
في المقابل بيّن مندوب الجمعية الحرفية وصناعة الحلويات في دمشق محمد الإمام في تصريح لـ«تشرين» أن أسعار الحلويات انخفضت عن الأعوام الماضية، فكيلو الفستق أكسترا أصبح 11 ألف ليرة، وأن الإقبال نحو البوظة أكثر مما عليه على الحلويات بسبب الطقس الحار.وعن حركة الأسواق بيّن الإمام أن نسبة الشراء 70% مشيراً إلى أن هناك حلويات بـ6 آلاف ليرة بالسمن الحيواني وبالفستق الحلبي والعجمي، والمبرومة بالفستق وبالسمن الحيواني.
عدد القراءات : 3328

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018