الأخبار |
صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة "حظر الكيميائي" بمهام الادعاء مغامرة  دراسة: سورية تصدر 750 منتج خلال نحو عامين..والمنتجات السورية وصلت لـ109 بلدان  إلى الرجال الذين لا يتناولون الفطور..قلوبكم في خطر!  دراسة تحذر من "القاتل الصامت" في منازلنا  شيوخ أمريكيون يعترضون على ترشيح ضابط روسي لرئاسة الإنتربول والكرملين يعلق  إطلاق هاتف روسي مميز بسعر منافس  ريال مدريد يجد بديل كريستيانو في مانشستر يونايتد  برشلونة يدخل الصراع على مهاجم فرانكفورت  يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا  استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس  ما مميزات أرخص هواتف غوغل الجديدة؟  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب في مقره  "النصرة" تتحضر للحرب... مقاتلون أجانب وفتح مستودعات "ستنغر" المضاد للطيران  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"  يديعوت احرنوت: نتنياهو أجاد بالحديث عن الأمن أكثر من تحقيقه     

أخبار سورية

2018-08-20 04:35:32  |  الأرشيف

صناعة الحلويات المنزلية لم تندثر وحركة الأسواق مقبولة

منال الشرع:
تبدأ رائحة الكعك تنتشر في البيوت السورية وتحديداً في الحارات والبيوت القديمة التي مازال أصحابها يحتفظون بتلك الطقوس التي تبدأ بقدوم العيد، وتقوم السيدات بصنع الكعك المكوّن من السميد أو الطحين المحشو بالعجوة أو بالجوز أو الفستق الحلبي، وقديماً كانت الجارات أو الأخوات والأقارب يساعدن بعضهن في صناعة الكعك والمعمول ليوزّع المنتج صباحاً في صلاة العيد أو على الأشخاص الذين لا تسمح قدرتهم لشراء الحلويات.
أم ماهر لا يمكنّها شراء الحلويات الجاهزة، لذا تحضّرها في المنزل مستعينة بمعداتها التقليدية وخبرتها الطويلة.وتقول أم ماهر: رغم أوضاعنا الاقتصادية الصعبة فإن حلويات العيد لها بهجة خاصة، وحرصت أنا وزوجي على توفير بعض النقود لتحضير المعمول والكنافة قبل العيد بأيام، لعلّنا نتمكن من إدخال بعض الفرحة على قلوب أطفالنا.
أم حسن قالت إنها تريد شراء مواد صناعة الحلويات، مشيرة إلى أنها دوماً تأتي إلى سوق البزورية وتشتري منه كل طلباتها.
وعن مدى تمسك السوريين بهذه العادات تقول أم محمد: إنه رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة فإن حلويات العيد لها بهجة خاصة، لذا تحرص الأسر على توفير المال لتحضير معمول العيد، موضحة أن موائد الحلويات في العيد تختلف من أسرة إلى أخرى، حيث تقوم بعض الأسر بصناعة الحلويات في المنزل وبعضها يقوم بشرائها من السوق، والبعض الآخر يجمع بين الشراء من السوق وصنعها في المنزل.
في المقابل بيّن مندوب الجمعية الحرفية وصناعة الحلويات في دمشق محمد الإمام في تصريح لـ«تشرين» أن أسعار الحلويات انخفضت عن الأعوام الماضية، فكيلو الفستق أكسترا أصبح 11 ألف ليرة، وأن الإقبال نحو البوظة أكثر مما عليه على الحلويات بسبب الطقس الحار.وعن حركة الأسواق بيّن الإمام أن نسبة الشراء 70% مشيراً إلى أن هناك حلويات بـ6 آلاف ليرة بالسمن الحيواني وبالفستق الحلبي والعجمي، والمبرومة بالفستق وبالسمن الحيواني.
عدد القراءات : 3356
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018