الأخبار |
«حجّ» إقليمي ودولي إلى العراق: الاقتصاد يتصدّر أجندة الزوّار  الصراع الأميركي ـ السعودي ـ التركي على قطر قيد التسوية.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  لافروف يدعو إلى إطلاق عمل «الدستورية» بأسرع وقت  أنزور يدعو الكرد إلى عدم «التشاطر» على دمشق والرهان عليها لأنها منبع الثقة  الشرطة العسكرية الروسية تكثف انتشارها في سورية  إدلب بين «أستانا» وآمال بيدرسون.. بقلم: سامر علي ضاحي  "لكمة قوية لتنظيم داعش"... الجيش النيجيري يشن هجوما ويطرده من بلده  إيران تنتقد زيارات المسؤولين الأميركيين التحريضية إلى المنطقة  نجل القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا  روحاني: لا نخشى الحظر  صمود الثقافة  موسكو لا تستبعد قيام أوكرانيا باستفزازات جديدة في عام 2019  القبعاتُ الحمر تتزايد في سورية ماذا يحدث؟  بوتين: لن نغمض أعيننا عن نشر الصواريخ الأمريكية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمننا  قطر تصعد لهجتها... هذه الدولة العربية "عدو"  البرلمان البريطاني يرفض بالأغلبية خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي  أبو الغيط: سورية ستعود للجامعة العربية لا محالة.. لكن!  مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين لوقف إطلاق النار في الحديدة     

أخبار سورية

2018-08-06 06:11:53  |  الأرشيف

معارك «الإخوة الأعداء» في إدلب: جولة جديدة في الأفق؟

وسط التساؤلات المتصاعدة عن مآلات المشهد في إدلب، برزت أخيراً مؤشرات على توتر جديد على صعيد العلاقة بين عدد من المجموعات المسلّحة وبين «جبهة النصرة». وراجت من جديد اتهامات للأخيرة بـ«التمهيد لخيانة الثورة، وعقد صفقات مع الروس». وتدور في الكواليس أنباء عن أنّ «الحملة الأمنيّة» التي شنّتها «الجبهة الوطنية للتحرير» في حماة تستهدف في الدرجة الأولى «عملاء الجولاني من عرّابي المصالحات»
إدلب تغلي «داخليّاً» من جديد. وعلى رغم حرص مختلف المجموعات المسلّحة على تصدير صورةٍ توحي بأنّ «الوحدة» هي سيّدة الموقف في ما بينها، فإنّ ما يدور في الكواليس مختلفٌ كليّاً ويفتح الباب أمام احتمالات اندلاع جولة جديدة من جولات اقتتال «الإخوة الأعداء». أسباب الاقتتال كادت تكتمل، وإذا ما استمرّت المُجريات في السير على المنوال الراهن فإنّه قد يكون في حاجة إلى الشرارة الأولى فحسب. ولا يمكن فصل الخلافات المتفاقمة عن «المشهد الكبير» الذي يتجاوز جغرافيا إدلب ليشتمل على الحراك الإقليمي المستمر لترتيب أوراق المرحلة السوريّة المقبلة. وجاء إعلان تشكيل «الجبهة الوطنيّة للتحرير» بمثابة فاصلةٍ بين مرحلتين في ما يخصّ العلاقة بين معظم المجموعات المسلّحة وبين «هيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة». وتفيد معلومات «الأخبار» بأنّ اجتماعاً عاصفاً كان قد عُقِد قبل إعلان التشكيل بين اثنين من مُساعدي زعيم «الهيئة» أبو محمد الجولاني، وبين وفد من «الجبهة الوطنيّة» معظم أعضائه محسوبون على «فيلق الشام». وشهد الاجتماع تبادلاً للاتهامات بين الطرفين، لينحرف عن مساره الأصلي. ووفقاً للمعلومات فقد كان الهدف من الاجتماع «استكمال مناقشة بعض التفاصيل قبل إعلان اندماج كبير بمشاركة هيئة تحرير الشام». ولا تتوافر تفاصيل دقيقة عن سبب تغيّر وجهة الاجتماع، لكنّ مصادر «الأخبار» تشير إلى أنّ «مُساعدي الجولاني تعمّدا اختلاق المشكلة».
وهذه هي المرّة الثانية التي يرفض فيها الجولاني الالتحاق بركب «فيلق الشام» والتمهيد لبدء تفكيك طوعي لـ«جبهة النصرة» بوصفها كياناً «قاعديّاً». أما «الفرصة الأولى» التي فوّتها الجولاني فتعود إلى نهاية شهر أيّار الماضي، عشيّة التشكيل الأوّل لـ«الجبهة الوطنيّة» (راجع «الأخبار» 30 أيار 2018). وكان من المفترض أن تشهد الأيّام الراهنة إعلان تشكيل «اندماجي جديد» بمسمّى آخر، لكنّ مجريات الاجتماع المذكور «قطعت الشكّ باليقين حول جديّة الجولاني، وأدرك الجميع أنّه يراوغ كعادته»، وفقاً لمصادر «الأخبار». وأدّت هذه الخلاصة إلى توافق بقية المجموعات على تسريع إعلان «اندماجهم» مع «الجبهة الوطنيّة» ومن دون تغيير اسمها، لأن تغيير الاسم كان «أحد شروط الجولاني الصبيانية» بحسب المصادر. ولا تقتصر أسباب الاحتقان على مجريات الاجتماع وتعذّر الاندماج المنشود بل إنّ تبعات هذا التطوّر تبدو «أشدّ خطورة» على فصائل إدلب بمجملها، و«جبهة النصرة» على وجه الخصوص. وعلمت «الأخبار» أنّ الجولاني عدّ «إعلان الاندماج» خطوة تصعيديّة ضدّ «هيئة تحرير الشام»، وباشر على الفور سلسلة اجتماعات مع أبرز «القادة الشرعيين والأمنيين والعسكريين استعداداً لما هو آت». في المعلومات أيضاً أنّ «الجولاني تلقّى إشارات تركيّة شديدة اللهجة مفادُها أنّ أنقرة منحته فرصاً كثيرة، وأنّ الاستمرار في توفير غطاء إقليمي لتحرير الشام لم يعد مهمة يسيرة». اللافت، ما يقوله مصدر محسوب على إحدى المجموعات المسلحّة الكبيرة لـ«الأخبار» عن «ورود معلومات مؤكّدة عن قيام النصرة في الأيام الأخيرة بتفعيل خط تواصل قديم مع الروس». وتضع مصادر «الأخبار» حملة الاعتقالات التي شنّتها «الجبهة الوطنيّة للتحرير» في ريف حماة أمس في هذا الإطار. وعلى رغم أنّ الحملة المذكورة استهدفت «عرّابي المصالحات» وفق ما أعلنته «الجبهة» فإنّ «أهم دوافعها أنّ بعض وسطاء المصالحات يلعبون دوراً في تفعيل هذا الخط». وبغض النظر عن صحّة هذه المعلومة أو عدمها، فإنّها تصلح مؤشّراً لما يمكن أن تشهد الفترات المقبلة من تطوّرات على صعيد العلاقات بين «النصرة» و«الجبهة الوطنيّة». ولا يُعّد تقاذف التهم بـ«الخيانة، وعقد الصفقات مع النظام وحلفائه» بين المجموعات المسلّحة أمراً جديداً، وفي كثير من المرّات كان هذا النوع من الاتهامات مقدّمة لانفجار وشيك.
«النصرة» و«الحراس»: مياه عكرة
على صعيد متصل، تشهد العلاقة بين «جبهة النصرة» وبين تنظيم «حراس الدين» توتّراً جديداً. وتفيد المعلومات المتوافرة بأنّ «النصرة» ترى في تحرّكات «حراس الدين» مصدر خطرٍ كبير على نفوذها. ويقول مصدر «جهادي» إنّ «النصرة اتهمت الحرّاس بأنّهم يقدّمون الذرائع للنظام والروس لاقتحام ريف حماة الشمالي». ويأتي هذا الموقف على خلفيّة تكرار «حراس الدين» شنّ هجمات خاطفة على بعض مواقع الجيش السوري في ريف حماة. وشنّ الفصيل المتطرّف قبل يومين هجوماً استهدف نقطة عسكريّة سوريّة شمال غربي سهل الغاب. ويأتي هذا الهجوم في سياق تفعيل «حراس الدين» نشاطهم «الجهادي» القائم حتى الآن على أسلوب «الإغارات الخاطفة» بغية اجتذاب تمويل إضافي والتمهيد لفرض نفسه «رقماً صعباً» في المشهد (راجع «الأخبار» 18 تموز 2018).


 

عدد القراءات : 3349
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019