الأخبار |
مفاوضات «بريكست» تضيع بين تفاؤل ماي وتشاؤم يونكر  اليابان تنجح بإطلاق مسبار يهبط على سطح كويكب  "قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  وزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسيا  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني     

أخبار سورية

2018-08-01 13:27:04  |  الأرشيف

أكثر من 250 باحثاً يناقشون تطوير القطاع الصحي.. إحداث مراكز لإنتاج الأطراف الصناعية

بمشاركة أكثر من 250 باحثاً من مختلف الجامعات السورية والمراكز والهيئات العلمية البحثية ذات الصلة بالقطاع الصحي واصلت الهيئة العليا للبحث العلمي اليوم اجتماعاتها العلمية الخاصة بتفعيل قطاعات السياسة الوطنية للعلوم والتقانة والابتكار وذلك على مدرج الباسل في مشفى الأسد الجامعي بدمشق.
 
وتركزت المحاور العلمية البحثية المقترحة لتطوير قطاع الصحة على ضرورة إحداث مراكز ومعامل تخصصية لإنتاج الأطراف الصناعية وتأمين كافة مستلزماتها وإجراء دراسات إحصائية لتحديد الأماكن الأكثر احتياجاً لترميم المنشآت الصحية المتضررة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية أو لإقامة منشآت جديدة والبحث في تفعيل وإنشاء مراكز لصيانة التجهيزات الطبية.
 
كما تضمنت المحاور العلمية البحثية المقترحة ضرورة دراسة سبل إعداد مراكز خاصة بإعادة التأهيل ومعالجة حالات الإصابات الرضية “إصابات العمود الفقري والأذيات الدماغية والإصابات العينية والأذنية والاضطرابات النفسية” ودراسة إمكانية إنشاء محطات معالجة للنفايات السائلة والصلبة الخطرة في المشافي ومعامل الأدوية والمصانع.
 
ولفت المشاركون إلى أهمية إجراء بحوث طبية حيوية حول “رعاية الوليد والأمراض الوراثية والتشوهات الخلقية” وبحوث سريرية حول “أمراض القلب والأوعية والداء السكري والأورام” وبحوث وبائية حول “اللاشمانيا والحمى المالطية والأذيات والإصابات والتغذية والصحة الفموية” وبحوث دوائية حول “الأدوية البيولوجية والرقابة على الدواء والترصد الدوائي وجودة الأدوية المنتجة محليا”.
 
 
ودعا المشاركون إلى دراسة وتحري انتشار حالات العوز الغذائي “عوز الحديد والفيتامينات” ضمن الشرائح السكانية الأكثر تأثرا ودراسة أثر التطبيقات السريرية للطب الترميمي بما في ذلك استعمال الخلايا الجذعية لترميم النسج التالفة إضافة إلى إجراء بحوث اجتماعية طبية حول “الصحة النفسية والبيئية” وبحوث حول التأمين الصحي والموارد البشرية الصحية ونظام المعلومات الصحي والسياسات والاقتصاديات الصحية.
 
وأشار الدكتور حسين صالح مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي إلى أن دعم السلطة التنفيذية مفتوح لإنجاز وتنفيذ الأبحاث المطلوبة وتوفير مستلزماتها كما سيكون هناك فريق مختص يتابع الأبحاث بكل مراحلها وفق برنامج وخطة زمنية محددة.
 
من جانبه دعا الدكتور حسن الجبه جي معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية إلى إعطاء الأولوية لإجراء وتنفيذ الأبحاث الخاصة بمعالجة مفرزات الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية.
 
وتحدث الدكتور حبيب عبود معاون وزير الصحة للشؤون الدوائية والصيدلة عن أهمية التعاون والتنسيق بين وزارتي الصحة والتعليم العالي والهيئة العليا للبحث العلمي من أجل تنفيذ الأبحاث وتوفير الأماكن المخصصة لإجرائها وإعطائها الوقت الكافي.
 
 
 
كما بين الدكتور جابر إبراهيم مدير عام مشفى الأسد الجامعي بدمشق أهمية إعادة النظر بمفهوم الدعم الطبي وإعادة توجيهه للمستحقين الحقيقيين ومنع الهدر ومكافحة الفساد وتوسيع قاعدة التأمين الصحي وهيكلة القطاع الصحي بما يسهم في تحسين الخدمات الصحية وإنصاف العاملين في هذا القطاع.
 
وكانت الهيئة عقدت خلال الأسابيع الماضية عدة اجتماعات علمية خاصة بتفعيل قطاعات السياسة الوطنية للعلوم والتقانة والابتكار ناقش المشاركون فيها المقترحات العلمية البحثية لتطوير قطاعات الزراعة والصناعة والبناء والتشييد والموارد المائية والطاقة.
 
يذكر أن الهيئة العليا للبحث العلمي أطلقت السياسة الوطنية للعلوم والتقانة والابتكار في الثامن والعشرين من آذار الماضي على مدرج جامعة دمشق.
عدد القراءات : 3357
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019