الأخبار العاجلة
  الأخبار |
بيان النيابة العامة السعودية يؤكد رواية الحقنتين والمشرط في أمتعة المتورطين!  أمريكا تقرر التصويت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  الشعوذة الأميركية.. بقلم: نبيه البرجي  بحضور كيم... كوريا الشمالية تفاجئ العالم بسلاح جديد  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  الجعفري: السعودية تفتقد أدنى معايير احترام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان-فيديو  يوفنتوس يخطط لاصطياد أسينسيو بشباك رونالدو  واشنطن: إيران تريد إنشاء "داعش" جديد ولن نستطيع التصدي لذلك دون السعودية  طهران: استخدام الأغذية والأدوية سلاحاً ضد الشعوب جريمة  عراقجي: واشنطن تتحدى سيادة أوروبا  هل ستكون معركة إدلب القادمة … ضد المسلحين فقط؟.. بقلم: مهران نزار غطروف  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  بلومبرغ: شيوخ أمريكيون غير راضين عن عقوبات بلادهم ضد السعودية  السباح السوري أيمن كلزية يتأهل إلى بطولة العالم في الصين  جوارديولا يثير التكهنات بزيارته لبايرن ميونخ  الدفاع الروسية تشبه الأوضاع في مخيم الركبان بمعسكرات الاعتقال في الحرب العالمية الثانية  مشروع قانون أميركي بفرض عقوبات على النظام السعودي  موسكو: أكثر من 6 آلاف مقاتل من جماعة "مغاوير الثورة" في مخيم الركبان  سجال أوروبي حول مقترح ماكرون إنشاء جيش أوروبي     

أخبار سورية

2018-08-01 06:39:37  |  الأرشيف

«تفاهمات» سوتشي: إطلاق «اللجنة الدستورية»... ومصير إدلب؟

لم تخرج أدبيات البيان الختامي الصادر عن الدول الضامنة لمسار «أستانا» (روسيا وتركيا وإيران) التي اجتمعت في سوتشي ليومين متتاليين، عن سابقاتها في جولات الاجتماعات الماضية. إذ أكد مجدداً التزام تلك الدول «وحدة واستقلال وسيادة وسلامة» الأراضي السورية، ومواصلة «مكافحة الإرهاب». وبرغم أن هذا التفاهم الثلاثي، ساهم في حدوث تغيرات كبيرة في سوريا خلال العام الماضي، إلا أن القضايا التي نوقشت خلال اجتماع سوتشي الأخيرة، لا تبدو محلّ توافق كامل بين المؤتمرين. «اللجنةالدستورية»، ومصير منطقة «خفض التصعيد» في إدلب، وملف المختطفين والمعتقلين، كما مستقبل الوجود الإيراني في سوريا، وإعادة اللاجئين إلى الداخل السوري، إلى جانب ملف مناطق سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية» شرق الفرات، كلها قضايا حضرت على طاولة النقاش، من غير أن يرشح ما يدل على حجم التقدم الحاصل على صعيد كل منها. فتصريحات الوفود المشاركة، من الدول الضامنة والجانبين السوريين الحكومي والمعارض، والأمم المتحدة، تباينت ــ كما العادة ــ في تأويلها لتوافقات سوتشي. وبرز ملف «اللجنة الدستورية» مرشحاً أبرز للتطور خلال الفترة المقبلة، مع تأكيد الأمم المتحدة لنيتها لقاء الدول الضامنة مجدداً في أيلول المقبل، لوضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة وآلية عمل هذه «اللجنة». ولم يبد أي من الطرفين السوريين، المعارض والحكومي، أي مواقف تعارض هذا التوجه.
أما مصير منطقة «خفض التصعيد» في إدلب ومحيطها، فقد بقي، من ناحية التصريحات العلنية، محور الخلافات الرئيسة. الجانب الروسي أكد عقب الاجتماع أن الشائعات حول «هجوم قريب» متوقع في إدلب، لا تملك أرضية واقعية، مذكراً بأن الوضع هناك مستقر منذ توقيع الاتفاقية. وبرغم هذه اللهجة التي وصفها وفد المعارضة السورية، بالمطمئنة، فقد أكد رئيس الوفد الروسي ألكسندر لافرينتييف، أن بلاده لن تقبل باستمرار التهديد على جنودها من تلك المنطقة، عبر الطائرات المسيّرة التي تحاول باستمرار استهداف قاعدة حميميم الجوية. وكان الموقف السوري أكثر وضوحاً، بالتأكيد أن تركيا انتهكت بنود «اتفاق أستانا» وعملت على إدخال قوات عسكرية مدعومة بالمدرعات بدلاً من نشر أفراد شرطة مزودين بأسلحة خفيفة، وفق مقتضى الاتفاق. وأشار رئيس الوفد بشار الجعفري، إلى أن اتفاقية «خفض التصعيد» محدودة بمدة زمنية، ومن غير الممكن تجديدها من دون موافقة الحكومة السورية، المصرّة على تحرير كامل الأراضي، بما فيها التي توجَد فيها القوات التركية. واكتفى الوفد الإيراني بتصريحات مقتضبة تثني على التعاون الثلاثي، والتشديد على أن مسألة الوجود الإيراني في سوريا، خلال المرحلة المقبلة، هي رهن الاتفاقات مع الحكومة السورية، والواقع الميداني والسياسي الموجود هناك. وبالتوازي، اعتبر الوفد المعارض أن التصور الروسي حول مصير إدلب تضمن «طمأنات مرضية».
وأعرب رئيس الوفد أحمد طعمة، عن اعتقاده بأن «الأمور تسير بشكل معقول، لتتحول (إدلب ومحيطها) من منطقة خفض تصعيد، إلى منطقة وقف إطلاق نار شامل». وكان لافتاً أمس، غياب تصريحات من الجانب التركي، حول تفاصيل النقاشات، غير أن أوساطاً معارضة اعتبرت قيام القوات التركية بإزالة حواجز «هيئة تحرير الشام» عن الطريق الدولي بين حماة وحلب، علامة على بدء تنفيذ مرحلة جديدة من «اتفاق أستانا»، تتضمن فتح هذا الطريق برعاية قوات الدول الضامنة. وفي المقابل، نقلت وسائل إعلام عن مصادر مقربة من «تحرير الشام» أن ما جرى على الطريق الدولي هو تغيرات في طبيعة الحواجز، بمبادرة من القوات الأمنية لديها، ولا علاقة للجانب التركي بذلك أبداً.

 

عدد القراءات : 3525
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018