الأخبار |
«المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  العلماء يكشفون فوائد غير متوقعة للبطاطس خاصة للنساء  الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي  إيران تقلص إنتاج النفط في ديسمبر بفعل العقوبات  أحدى عشر مرشحا لخلافة بوتفليقة في رئاسة الجزائر  نجم ريال مدريد السابق خيار برشلونة الأول  أسباب عدم حضور القادة والزعماء العرب قمة بيروت الاقتصادية  11 شخصا و5 مؤسسات إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية  الجيش اللبناني: المتسلل خلسة من إسرائيل إلى لبنان مواطن أمريكي  ريال مدريد يحسم مصير سولاري  أبرز ملفات القمة العربية الاقتصادية في لبنان  سورية العاشرة عربياً في احتياطي الذهب  علماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!  كيف نحافظ على النشاط على الرغم من التقدم بالعمر؟  "رايتس ووتش": خاشقجي كان ثمنا لـ"الصحوة" حيال الانتهاكات بالسعودية  ظريف: ليس من حق الأميركيين التدخل في العلاقات الإيرانية العراقية     

أخبار سورية

2018-07-10 03:24:53  |  الأرشيف

تفاصيل قصة «الاتصالات» والحجز الاحتياطي على المدير العام وثمانية موظفين: عقد بقيمة مليار ليرة قيد الدراسة ولم يترتب على الشركة أو الدولة أي التزامات مالية

قصي المحمد
كشف مصدر مسؤول في الاتصالات لـ«الوطن» عن تفاصيل ما جرى في الشركة السورية للاتصالات والذي دفع إلى استصدار وزارة المالية قراراً يتضمن الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لتسعة موظفين في الشركة، بما فيهم مدير عام الشركة بكر بكر، ومعاونه ومديرو عدد من المديريات والأقسام، من دون أن يذكر سبب الحجز، ولكنه طلب في المادة الثانية منه نشر القرار وإبلاغه لمن يلزم لتنفيذه.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال المصدر المسؤول: «نتيجة التدقيق في أحد إجراءات دراسات العروض لأحد المشاريع الضرورية للشركة السورية للاتصالات، صدر قرار الحجز الاحتياطي رقم /2053/ المتضمن إلقاء الحجز الاحتياطي على بعض العاملين في الشركة بمستويات مختلفة».
مؤكداً أنّ إجراءات دراسات أحد العروض المقدّمة، كانت في مرحلة الدراسة ولم ينظم التقرير النهائي للجنة المناقصات، والذي يتطلب موافقة مدير العام الشركة السورية للاتصالات على مضمونه وبالتالي لم تتم أي إحالة لأي شركة.
منوهاً بأنّه ما زال هناك إجراءات أخرى للمشروع مثل موافقة المدير العام ومجلس الإدارة على استكمال إجراءات التعاقد، وبالتالي لم يترتب على الشركة أو الدولة السورية أي التزامات عقدية أو مالية نتيجة عدم الإحالة حتى تاريخه.
وكشف المصدر عن القيمـــة التقديرية للمشروع المذكور الذي تم تدقيق إجراءاته وصدر قرار الحجز الاحتياطي نتيجة هــذا التدقيـــق، حيث كانت بحدود مليار ليرة سورية.
وأضاف قائلاً: «لا نعرف من أين جاء رقم 100 مليار ليرة سورية»، والذي تم تداوله على بعض صفحات التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أنّ الإنفاق الاستثماري على مشاريع الشركة السورية للاتصالات لا يتجاوز ستة مليارات ليرة سورية سنوياً، مستغرباً الأرقام المتداولة.
وأكد أنّ الشركة السورية للاتصالات لم تبلغ بأي إجراءات لاحقة لقرار الحجز المذكور، موضحاً أنّه تم تدقيق إجراءات دراسة المشروع المذكور «ولا نعلم إن كانت نتيجة شكوى من العارضين خاصة أنه لم تتم الإحالة على أي من العارضين حتى تاريخه».
هذا ونشرت مواقع إلكترونية محلية بحسب معلومات أن الموضوع يتعلق بشكوى قدمها أحد المتنافسين على العقد (الذي لم ينفذ) والتي تمت بموجبها عملية الحجز وفق الإجراءات القانونية التي تعتمد في هكذا حالة وبالتالي فإن عدم تنفيذ العقد يعني عدم حصول فوات على خزينة الدولة.
عدد القراءات : 242
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019