الأخبار |
كراكاس لـ ترامب: أي تحالف فاشي جديد لن يتغلب على إرادتنا المستقلة  وداعا أستانا!.. عاصمة المفاوضات السورية تغير اسمها  ضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمص  الكونغرس الأمريكي بصدد اتخاذ خطوة جديدة ضد "حزب الله"  تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود  استمرار الحراك البحري شمال قطاع غزة رفضا لحصار الاحتلال  المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعامل  التجاري السوري يرفع معدلات الفوائد على الودائع بالعملات الأجنبية  الخارجية الكازاخستانية: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في نيسان  ترامب: سنقضي على آخر معاقل تنظيم "داعش" في سورية هذه الليلة  نيوزيلندا سترد على أردوغان وجها لوجه بشأن تصريحاته حول مجزرة المسجدين  الأمم المتحدة تنتقد بشدة العقوبات الأميركية ضد فنزويلا  روسيا والصين تؤكدان على ضرورة القضاء النهائي على الوجود الإرهابي في سورية  حزب الرئيس بوتفليقة يدعم مطالب التغيير في الجزائر  سجل للمسؤولين في وزارة التنمية الادارية..تغييرات حكومية "كبيرة" بين أيار وحزيران  مجلس الشعب يوافق على إحداث السورية للحبوب  مقتل 6 من الشرطة الباكستانية بهجوم لطالبان غربي البلاد  السفير آلا يؤكد خلال ندوة عن الجولان السوري المحتل ضرورة فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في بيت لحم بالضفة الغربية  قصة وجع.. بقلم: أ.روريتا الصايغ     

أخبار سورية

2018-02-20 04:25:27  |  الأرشيف

مقاتلو «قسد» الأجانب عناصر استخبارات لبلدانهم

في وقت كشفت فيه مواقع الكترونية عن مقتل ثلاثة مقاتلين أجانب من بلدان أوروبية يقاتلون في صفوف «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، لفت باحثون مختصون إلى أن أكثرية المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» من عناصر الاستخبارات التابعة لبلدانهم.
وفتحت هذه الأنباء الباب واسعا أمام جملة من التساؤلات حول حجم مشاركة المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» وعن الكيفية التي تستقطبهم بها.
وتضاربت آراء المراقبين بحسب مواقع داعمة للمعارضة، حول عدد المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» بين من رأى أنهم نحو 200 مقاتل وبين من رأى أنهم أكثر من ألف.
وذكر المسؤول الإعلامي في منصة «neoIRT» الإعلامية، جوان رمّو، أن عدد المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» يتراوح ما بين 200 و300 مقاتل، وأضاف: أن لهؤلاء القلّة كتيبة خاصة بهم تسمى «كتيبة الحرية الأممية».
وبشأن كيفية تجنيدهم أشار رمو، إلى الدور البارز الذي تقوم به بعض المنظمات المرتبطة بـ«حزب العمال الكردستاني» الناشط في تركيا، مبيناً أن تلك المنظمات تقوم بالترويج للحزب في أوروبا، لدفع الشباب الأوروبي إلى الذهاب إلى سورية، عن طريق المغريات المادية أو الدعائية السياسية المضللة.
وذهب الصحفي فراس الديب العامل في وسائل إعلام تركية، إلى وصف أغلبية المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» بـ«الحمقى»، لأنهم يدافعون عن مبادئ واهية.
من جانبه، قسّم الباحث مهند الكاطع المقاتلين الأجانب في صفوف «قسد» إلى ثلاثة أقسام، طبقا لأسباب وأهداف انضمامهم للميليشيات الكردية.
وبحسب الباحث فإن أكثريتهم من عناصر الاستخبارات التابعة لبلدانهم، وقال: «هم يعملون لمصلحة بلدانهم في المنطقة استخباراتيا».
وتابع: أما القسم الثاني فهم أبناء الأكراد المقيمون في أوروبا قديماً، والحاصلون على جنسيات البلدان التي ولدوا فيها.
ووفق الكاطع فإن القسم الثالث هم «مرتزقة»، وهؤلاء إما من أنصار الفكر الماركسي الذين يؤمنون بالعنف الثوري وأغلبيتهم ألمان، أو من المجرمين المرتزقة على غرار شركة «بلاك ووتر».
وبشأن المنافع التي تجنيها «قسد» من هؤلاء، رأى الباحث أن الأخيرة تستثمر وجودهم إعلاميا لكسب تعاطف الشعوب الأوروبية، معتبراً أن مشاركتهم في القتال «قليلة وغير فعالة».
إلى ذلك، أفادت مصادر محلية، بحسب مصادر إعلامية معارضة، بأن جنودا أميركيين برفقة فريق طبي وآليات وكلاب بوليسية بحثوا بمنطقة «العكيرشي» عن جثث الصحفيين الثلاثة، لكنهم لم يعثروا عليها حتى الآن، رغم رصد جائزة مالية تبلغ 2000 دولار أميركي لمن يدلهم على مكان يوجد فيه جثث أجانب قتلهم تنظيم داعش الإرهابي.
عدد القراءات : 3521
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019