دمشق    24 / 01 / 2018
فنزويلا تحدد موعد الانتخابات الرئاسية...و مادورو يبدي استعداده للترشح لولاية ثانية  نيبينزيا: أمريكا تعارض التحقيق في الهجمات الكيميائية في سورية  زيارة بنس «بأقل الخسائر»... وعباس يجمع «الفتات» في أوروبا  استجواب جديد في الكويت: انقسام المعارضة يمنع انفراط الحكومة؟  41 قتيلا بينهم مسؤول أمني رفيع في تفجيري بنغازي  اقتصاد الظل… هدر مليارات الليرات.. والمواطن يدفع ضريبته مرتين  سلاح بن سلمان الأخير في اليمن!  فلسطين في حسابات آل سعود.. ما بين الأمس واليوم!  قبرص: تنفيذ لأجندة أنقرة الجيوسياسية.. والنواب المصري: انتهاك للسيادة السورية … روسيا قلقة جراء العدوان التركي على عفرين  مسؤول أميركي يقر بتدمير «التحالف» للرقة و«قسد» تجند الشباب إجبارياً  قطر تؤيد العدوان على عفرين!  ما بعد عملية عفرين.. بقلم: أنس وهيب الكردي  لجنة لإخلاء المنازل والمزارع والفيلات في الزبداني من شاغليها غير الأصليين  واشنطن ستوقف تسليح الأكراد حال محاربتهم غير داعش!  أميركا ـ تركيا: أهداف واحدة.. ماذا لو تغيّر تموضع التنظيمات «الكردية»؟ .. بقلم: معن حمية  قسد تعلن عن مقتل 8 جنود أتراك بعملية نوعية شرقي عفرين  زاخاروفا ترد على تساؤلات وسائل إعلام غربية حول صحة لافروف  هل اقتربَ كسرُ الحصارِ عن كفريا والفوعة؟  سورية تدين مزاعم وزيري خارجية أمريكا وفرنسا حول استخدام الأسلحة الكيميائية: تهدف لإعاقة أي جهد يسهم في حل الأزمة  

أخبار سورية

2018-01-13 21:18:11  |  الأرشيف

بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين.. "انطلاق مؤتمر المشروع الوطني للاصلاح الاداري .. مقومات النجاح في سورية ما بعد الحرب"

بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين بدأت على مدرج جامعة دمشق أعمال مؤتمر “المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. مقومات النجاح في سورية ما بعد الحرب” الذي تنظمه الجمعية البريطانية السورية التي يترأسها الدكتور فواز الأخرس.
 
ويناقش المؤتمر على مدى يومين أهداف المشروع الوطني للإصلاح الإداري الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد ومتطلبات نجاحه من موارد وخبرات ومهارات وكيفية الوصول إليها والاستفادة منها ودور المشروع في تحسين أداء الأجهزة المالية والقضائية ودور التقانة المعلوماتية في المشروع وآليات إصلاح الكوادر الإدارية والحفاظ على الهوية الثقافية للمجتمع السوري وحمايتها وتحقيق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص والوصول إلى معايير التوظيف وقضايا أخرى تهم المجتمع السوري وتحقق التنمية المتكاملة بين جميع القطاعات سواء التعليم والزراعة والإعلام وغيرها.
 
وتضمن اليوم الأول جلستين حواريتين ركز فيهما المشاركون على أهمية المشروع الوطني للإصلاح باعتباره خطة طموحة لتطوير بناء المؤسسات الحكومية وإعادة هيكلتها بشكل يسهم في تطوير خدماتها وإنتاجها وإرساء القواعد اللازمة للتنمية الإدارية وفق تقييم واضح ودقيق للواقع واعتماداً على برامج عمل تنفيذية واضحة وقابلة للتطبيق.
 
وناقش المشاركون العديد من المواضيع والعناوين المتعلقة بمشروع الإصلاح الإداري ومتطلبات نجاحه من موارد وخبرات ومهارات وركزت المداخلات على تفعيل دور الرقابة والقضاء والإعلام والرأي العام ومؤسسات المجتمع المدني وإعادة هيكلة أجهزة القطاع العام لمنع التداخل في عملها وكذلك مراجعة العديد من القوانين وتطوير النظام التعليمي.
 
وأوضح المتحدثون أهمية الاستثمار في العنصر البشري الذي يشكل الحلقة الأهم في عملية التنمية الإدارية والاستفادة من الخبرات والكفاءات واستثمارها وإدارة الموارد البشرية بالشكل الأمثل في عملية البناء والقيام بمشروع الإصلاح الإداري من خلال عمليات انتقاء صحيحة ورفع كفاءة الكوادر البشرية وتأهيلها.
 
ولفت المشاركون إلى ضرورة إحداث تغيير يشمل الهيكليات والأنظمة وصولا إلى تغيير طرق التفكير وتطوير الأداء بشكل مستمر والتقييم المتواصل لأداء العاملين على جميع المستويات واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحسين أداء الوزارات مع التركيز على دور الشباب في مرحلة ما بعد الحرب والاعتماد على الكفاءات وإيجاد إحصاء حقيقي ودقيق قبل البدء بأي إصلاح إداري ومعالجة التداعيات التي أسفرت عنها الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية منذ سبع سنوات على مختلف الصعد.
 
دعا المتحدثون إلى معرفة المشكلات والتحديات وتحليل أسبابها واتخاذ القرارات المناسبة لمواجهتها وحلها معربين عن أملهم في أن يشكل المؤتمر فرصة لدعم المشروع بالأفكار والرؤى القابلة للتطبيق.
 
ويشارك في المؤتمر عدد من الخبراء والمختصين والمسؤولين التنفيذيين وأساتذة الجامعة وأعضاء مجلس الشعب.
عدد القراءات : 157

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider