الأخبار |
الحكومة البريطانية تمنح اللجوء لمئة من إرهابيي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم  "داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي     

أخبار سورية

2018-09-02 02:54:30  |  الأرشيف

«التحالف» عزز وجوده في شرق الفرات بـ 18 مطاراً وقاعدة.. ونفذ إنزالاً في الرقة لنقل «أمير» داعشي … اشتباكات عنيفة بين الجيش وداعش في ريف دير الزور

في وقت دارت فيه اشتباكات عنيفة بين الجيش العربي السوري وفلول تنظيم داعش الإرهابي في ريف دير الزور، نفذت الولايات المتحدة إنزالاً جوياً في محافظة الرقة، ونقلت «أميراً» بالتنظيم إلى جهة مجهولة، في وقت يعزز فيه «التحالف الدولي» الذي تقوده أميركا تواجده في شرق الفرات وذلك عبر إقامة 18 مطاراً وقاعدة عسكرية.
وذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن تنظيم داعش هاجم مواقع لقوات الجيش والقوى الرديفة لها في باديتي العشارة والقورية الواقعتين بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، ليل الجمعة، إذ دارت على إثرها اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ترافقت مع استهدافات متبادلة.
جاء ذلك على حين نفذ «التحالف الدولي»، الذي تقوده واشنطن «عملية في منطقة الرقة الخاضعة لسيطرة «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، لنقل أحد أمراء داعش ممن جرى اعتقالهم على يد «قسد» والتحالف خلال العمليات العسكرية شرق نهر الفرات إلى جهة مجهولة».
وكانت حملة «الرقة تذبح بصمت»، نشرت أول من أمس خبراً بأن التحالف نفذ عملية إنزال خلال الفترة الماضية ألقى خلالها القبض على أحد أبرز قيادات داعش بالرقة وهو عبد المحسن العيسى العبدلله – أبو زيد (37 عاماً) في منطقة بين قريتي حزيمة وتشرين بالريف الشمالي للمحافظة.
وبحسب الحملة، فإن أبو زيد من أهالي بلدة سلوك شمال الرقة ويعتبر من أخطر قيادات التنظيم والمسؤول المباشر سابقاً عن التصنيع الحربي لدى داعش.
وإذ يقترب «التحالف الدولي» من استكمال العام الرابع لمشاركته في العمليات العسكرية على الأراضي السورية، والتي بدأت في الـ23 من أيلول من العام 2014، تركزت هذه المشاركة إلى جانب «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، وإلى جانب بعض المليشيات المسلحة الأخرى، التي تلقت دعماً مادياً ولوجستياً وعسكرياً من «التحالف الدولي»، بذريعة حربها ضد تنظيم داعش.
ووفق مصادر إعلامية معارضة، فإن «التحالف» منذ ما بعد النصف الثاني من عام 2018، صعّد من تواجده في كامل منطقة شرق الفرات، إذ عمد إلى إقامة 18 قاعدة مختلفة على الأقل، في مناطق بشرق الفرات ومنطقة منبج في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، عند الضفة الغربية للنهر، ومن ضمن هذه القواعد 6 قواعد كبرى.
وتوزعت هذه القواعد في منطقة عين العرب، خراب عشك، منبج في محافظة حلب، وعين عيسى، الرقة، الطبقة بمحافظة الرقة، والشدادي والهول وتل تمر وتل بيدر ورميلان في محافظة الحسكة، وحقل العمر النفطي والبحرة في ريف دير الزور.
وتتضمن القواعد الكبرى مطارات لهبوط وإقلاع الطائرات، كما أقيمت بعضها على شكل قواعد صغيرة.
وأكدت المصادر، أن القواعد يتم حمايتها بشكل متواصل، من خلال المراقبة الجوية المتمثلة بتحليق طائرات عسكرية في سماء منطقة تواجد القاعدة، وعبر سيارات تتجول في محيط القواعد، إضافة لنقاط مراقبة ثابتة منتشرة في محيط القواعد والمطارات، لحمايتها من أي هجمات فردية أو جماعية من قبل تنظيم داعش أو أي خلايا أخرى تسعى لاستهداف المنطقة.
كذلك تحدثت المصادر، أن قوات «التحالف»، تعمد عبر لجان تابعة لها إلى تقديم الدعم اللوجستي والدعم المادي وتقديم معدات للجان التي تقدم طلباتها للحصول على مساعدات معينة، كما تشرف على عملية تسيير أمور الكثير من الجهات الخدمية والإدارية، بشكل غير معلن، وتقدم مساهماتها في تطوير الإدارة الخدمية وتنظيم عمل المؤسسات المشرفة على مناطق شرق الفرات.
أيضاً دخلت آلاف الشاحنات التي تحمل على متنها معدات لوجستية وعسكرية وآليات وعربات مدرعة، منذ بدء مشاركة التحالف في العمليات العسكرية داخل الأراضي السورية، إذ شهد شهر آب الفائت من العام الجاري، دخول أكثر من 1450 شاحنة، إلى مناطق سيطرة «قسد» متجهة نحو مطار الشدادي العسكري ومناطق أخرى تضم قواعد «التحالف الدولي».
وتحمل الشاحنات على متنها معدات عسكرية ولوجستية ومواد بناء وغيرها من المعدات اللازمة لتوسعة مطار الشدادي، في القطاع الجنوبي من ريف الحسكة، بالتزامن مع عمليات توسعة لقواعد عسكرية في منطقة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، وفي ريف عين العرب.
كذلك أشارت المصادر إلى استمرار قوات التحالف بعمليات توسعة لقواعدها العسكرية في كل من الحسكة وعين العرب على وجه الخصوص، بالتزامن مع استقدامها شحنات معدات وأسلحة إلى قواعدها المتعددة في شرق الفرات، كذلك قامت بنصب رادارات في مطار عين العرب، ووزعت مواقع عسكرية أخرى في شرق نهر الفرات، ضمن عمليات تحصينها لمناطق تواجدها في الداخل السوري.
عدد القراءات : 3339

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018