دمشق    23 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  الحُديدة ومعركة كسر العظم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

نجم الأسبوع

2015-03-29 07:54:33  |  الأرشيف

عز الدين التنوخي

عز الدين التنوخي لغوي ومحقق تراث من مواليد مدينة دمشق عام 1889 تلقى علومه الابتدائية في المدرسة الرشدية بعد أن ختم القرآن في المدرسة السباهية, انتقل مع أبيه إلى مدينة يافا قبل أن يتم دراسته وهناك أكمل تحصيله الإعدادي بعد أن انتسب لمدرسة الفرير الفرنسية, أوفده والده إلى مصر فالتحق بالجامع الأزهر لمدة خمس سنوات عاد بعدها إلى دمشق وعمل محدثاً بجامعها الكبير الأموي في العام 1910, اختارته جمعية أهلية وأوفدته لحسابها في بعثة علمية إلى فرنسا لمتابعة تحصيله العالي فيها, وهناك درس الزراعة لمدة ثلاث سوات.
في العام 1913 عاد إلى دمشق وعين مدرساً للزراعة في مركز بيروت الزراعي وانتسب في تلك الفترة إلى منظمة المنتدى الأدبي وهي جمعية تهدف وتدعو إلى نهضة عربية وعندما نشبت الحرب العالمية الأولى عام 1914 دعي إلى الخدمة العسكرية ودخل مدرسة الضباط الاحتياط ثم ألحق مع رفاقه بالجيش التركي العامل تشتيتاً لهم, ثم ألقي القبض على عدد من زملائه ففر مع فئة من زملائه تجاه العراق ووصل بغداد بسلام, أما رفاقه الآخرون فساروا بطريق الحجاز وألقي القبض عليهم ونفذ فيهم حكم الإعدام.
وفي العراق التحق بالثورة العربية الكرى والتحق بجيش الأمير فيصل الذي كان متجهاً نحو دمشق حيث وصل إليه مع دخول الجيش العربي ومغادرة الأتراك, اختارته الحكومة العربية عضواً في لجنة الترجمة والتأليف ثم عضواً في ديوان المعارف الذي تحول إلى المجمع العلمي العربي عام 1919 وكان عز الدين أحد الأعضاء المؤسسين.
في العام 1923 غادر إلى العراق بعد دخول الفرنسيين إلى دمشق وتولى هناك التدريس في المدارس الثانوية.
ساعد بإصدار مجلة التربية والتعليم كما كلف بتأليف عدد من الكتب المدرسية, في العام 1928 عاد إلى دمشق فأسندت إليه أمانة سر المجمع العلمي العربي, ثم عين مديراً لمعارف السويداء عام 1943 ثم مفتشاً للمعارف عام 1947, في عام 1948 عين أستاذاً في كلية الآداب بدمشق ودرس فيها علوم البلاغة وفي العام 1953 أحيل للتقاعد لبلوغه السن القانونية فتفرغ للعمل المجمعي وانتخب نائباً لرئيس المجمع إثر وفاة سلفه الشيخ عبد القادر المغربي وبقي في المنصب حتى وفاته عام 1966 تاركاً حوالي عشرين مؤلفاً نذكر منها:
- الفتح المبين في شرح عينية الرئيس ابن سينا.
- دروس في صناعة الإنشاء.
- مبادئ الفيزياء.
- إحياء العروض.
- قلب الطفل: جزءان ترجمة عن الفرنسية.
- وصف المطر والسحاب- تحقيق وشرح كتاب أبن دريد.
- مقدمة في النحو- تحقيق وشرح كتاب خلف الأحمر.
- تحقيق ديوان السلطان سليمان بن سليمان النبهاني وغيره الكثير.
عدد القراءات : 6806

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider