الأخبار |
أين أبواب جهنم الآن؟.. بقلم: نبيه البرجي  نهر الفرات أمسى «خط الصدع» الرئيس في الأزمة السورية  مصادر محلية: دخول إرهابيين فرنسيين إلى إدلب لتعديل صواريخ وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة  الخارجية الروسية: واشنطن مستمرة بإنكار استخدامها للفوسفور خلال قصف مناطق شرق الفرات في سورية  نقاط مراقبة أميركية على الحدود مع تركيا..روسيا تضغط لاستكمال «اتفاق سوتشي»  الاسرائيليون يريدون الحرب.. بقلم: عباس ضاهر  معركة إدلب الكبرى … ماذا عن التطورات المنتظرة !؟”  تنازع واشنطن يفتح باب الصراع: وليّان للعهد في قصر سلمان؟  الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ رئيساً لـ«الإنتربول»  85 ألف طفل يمني قضوا جوعاً: جريمة البطون الخاوية  إسرائيل تطلب من الاتحاد الأوروبي نقل سفارته من تل أبيب إلى القدس  مواد كيميائية مسرطنة في عصير مطروح بأسواق دمشق  في ريف دمشق.. ضبط مربّيات (مدوّدة) ورب بندورة فاسد!  تصفيات يورو 2020.. فرنسا على رأس مجموعة وألمانيا في المستوى الثاني  ديبالا يرد على اهتمام بايرن ميونخ  صحيفة أميركية: «البنتاغون» أرسل «بهدوء» 400 عنصر مارينز إلى سورية  نزارباييف: مستعدون لاستضافة اجتماع لرؤساء «ضامني أستانا»  تمديد فترة تقديم طلبات الاشتراك بمسابقة سانا لغاية الـ 13 من كانون الأول المقبل  مصرع عسكريين سعوديين بعمليتين هجوميتين للجيش اليمني بنجران وكسر زحف في عسير     

نجم الأسبوع

2014-10-28 21:56:34  |  الأرشيف

نهاد قلعي...

ولد الفنان الراحل نهاد قلعي في مدينة دمشق عام 1928, انتسب إلى مدرسة البخاري الابتدائية ثم تابع بالتجهيز الأولى, حيث تتلمذ فيها على يد الأستاذ المعروف عبد الوهاب أبو السعود الذي كان يعد المسرحيات المدرسية ويدرب الطلاب على أداء أدوارهم فيها, وكان نهاد يؤدي أدواره بنجاح وتفوق, وفي تلك الفترة أسند إليه الفنان الراحل وصفي المالح دوراً صغيراً في مسرحية مجنون ليلى.
أنهى دراسته الثانوية وانتسب إلى معهد التمثيل بالقاهرة لكنه قبل سفره بأيام سرقت منه النقود التي كان سيسافر بها ما اضطره لترك السفر والعمل بدمشق, فعمل مراقباً في معمل للمعكرونة ثم ضارباً على الآلة الكاتبة في الجامعة, ثم نقل بعد ست سنوات إلى وزارة الدفاع ولكنه ما لبث أن استقال منها, بعد ذلك عمل مساعداً لعميل جمركي لتخليص البضائع طوال خمس سنوات ثم عمل لحسابه الخاص.
في العام 1946 انتسب إلى استديو نادي البرق وشارك معه بتقديم مسرحية "جيشنا السوري" وفي العام 1954 أسس بدوره النادي الشرقي مع سامي جانو وخلدون المالح وعادل خياطة وغيرهم وراح يقدم من خلاله المسرحيات التي لعب فيها أدواراً كوميدية.
قدم بين الأعوام 1957- 1959 مسرحية "لولا النساء" و "ثمن الحرية" على مسارح القاهرة فلقيت نجاحاً كبيراً وأشاد بها المعنيون بالمسرح والصحافة المصرية.
في عام 1959 عهدت إليه وزارة الثقافة والإرشاد القومي بمهمة تأسيس المسرح القومي وإدارته لكن شهرته الأساسية لم يحققها إلا في العام 1960 عند افتتاح التلفزيون العربي السوري ولقائه مع رفيق دربه دريد لحام.
التقى نهاد مع دريد لحام لأول مرة في برنامج أسبوعي اسمه "الأسرة السعيدة" وقد أعجب بهما مدير التلفزيون آنذاك الدكتور صباح قباني ونصحهما بتأليف ثنائي فني فوافقا على ذلك وقدما برنامج "الأسرة السعيدة" ثم راح اسم الفنانين يزداد تألقاً وجماهيرية على صعيد الوطن العربي حيث قدما معاً "عقد اللولو" التي تحولت إلى فيلم سينمائي فيما بعد, كما قدما مسلسل مقالب غوار ثم مسلسل حمام الهنا ثم صح النوم الذي فاز بإعجاب كل الجماهير العربية علماً بأن المسلسلات كانت من تأليف نهاد قلعي.
وعلى صعيد المسرح قدما معاً مسرحية ضيعة تشرين ثم مسرحية غربة التي تعرض خلال عرضها لحادث أليم أقعده في الفراش وأبعده عن العمل الفني إلا فيما ندر.
أمضى القسم الأخير من حياته بحالة شلل يمنعه عن الحركة فراح يكتب للأطفال في إحدى المجلات اللبنانية حتى وافاه الأجل عام 1993.
عدد القراءات : 7256


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018