الأخبار |
أين أبواب جهنم الآن؟.. بقلم: نبيه البرجي  نهر الفرات أمسى «خط الصدع» الرئيس في الأزمة السورية  مصادر محلية: دخول إرهابيين فرنسيين إلى إدلب لتعديل صواريخ وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة  الخارجية الروسية: واشنطن مستمرة بإنكار استخدامها للفوسفور خلال قصف مناطق شرق الفرات في سورية  نقاط مراقبة أميركية على الحدود مع تركيا..روسيا تضغط لاستكمال «اتفاق سوتشي»  الاسرائيليون يريدون الحرب.. بقلم: عباس ضاهر  معركة إدلب الكبرى … ماذا عن التطورات المنتظرة !؟”  تنازع واشنطن يفتح باب الصراع: وليّان للعهد في قصر سلمان؟  الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ رئيساً لـ«الإنتربول»  85 ألف طفل يمني قضوا جوعاً: جريمة البطون الخاوية  إسرائيل تطلب من الاتحاد الأوروبي نقل سفارته من تل أبيب إلى القدس  مواد كيميائية مسرطنة في عصير مطروح بأسواق دمشق  في ريف دمشق.. ضبط مربّيات (مدوّدة) ورب بندورة فاسد!  تصفيات يورو 2020.. فرنسا على رأس مجموعة وألمانيا في المستوى الثاني  ديبالا يرد على اهتمام بايرن ميونخ  صحيفة أميركية: «البنتاغون» أرسل «بهدوء» 400 عنصر مارينز إلى سورية  نزارباييف: مستعدون لاستضافة اجتماع لرؤساء «ضامني أستانا»  تمديد فترة تقديم طلبات الاشتراك بمسابقة سانا لغاية الـ 13 من كانون الأول المقبل  مصرع عسكريين سعوديين بعمليتين هجوميتين للجيش اليمني بنجران وكسر زحف في عسير     

نجم الأسبوع

2011-08-03 09:45:56  |  الأرشيف

دمشق

الأزمنة 268
هي أقدم عاصمة في العالم، ويقول البعض إنها أقدم مدينة مأهولة في العالم أيضاً. ورد ذكرها في أغلب مخطوطات الحضارات القديمة، مخطوطات مصرية تعود إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد ووثائق آرامية وآشورية وأكادية وحيثية وبابلية وفينيقية ورومانية ويونانية وغيرهم. وهي عاصمة الجمهورية العربية السورية وأكثر مدنها سكاناً ويبلغ عدد سكانها حوالي 6 ملايين نسمة، تقع دمشق في الجهة الجنوبية الغربية من البلاد، إلى الشمال الشرقي من جبل الشيخ، في سهلٍ فسيحٍ ومُنبَسطٍ، ويخترقها نهر بردى الذي يسقي بساتينها وجنائنها، ويطلّ عليها لجهة الشّمال جبل قاسيون. تُعتبر دمشق أقدم العواصم في التّاريخ وأعرقها. سُمّيت بدمشق من "الدّمشَقَة" وهي السّرعة، لأنهم دَمشَقوا في بنائها، أي أسرعوا. وقيل سُمّيت بدمشق على اسم "دماشق بن قاني بن مالك بن أرفخشذ بن سام بن نوح". وقيل إن أوّل مَن بَنى دمشق بيوراسف، وقيل جيرون بن سعد بن عاد بن إرم بن سام بن نوح. بناها بعد مولد إبراهيم بخمس سنين. تشتهر دمشق بالصّناعات الكيماوية والمعدنية والكهربائية وصناعة السّكاكر والحلويات والمرَبّيات، وصناعة الغزل والنسيج بسبب انتشار زراعة القطن فيها. ونشبت النيران في دمشق من جراء الغارات الجوية الفرنسية في عام 1925، خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918) استعملت الحليفتان تركيا وألمانيا مدينة دمشق كقاعدة لتحركاتهما العسكرية. في عام 1918 حررت قوات الثورة العربية دمشق بمساعدة من الإنكليز. وأعلنت في 1920 عاصمة للحكومة العربية المستقلة برئاسة الملك فيصل الأول. إلا أنها سقطت بأيدي القوات الفرنسية في نفس العام لتبدأ حقبة الانتداب الفرنسي على المدينة. وبين عامي 1925-1927 طُرد الفرنسيون عدة مرات من المدينة من قبل الثوار السوريون خلال الثورة السورية الكبرى التي انطلقت من جبل العرب في جنوب سورية. قصف الفرنسيون المدينة بالطائرات وألحقوا أضراراً كبيرة بالمدينة القديمة. وكانت دمشق عاصمة للثقافة العربية في عام 2008،  وها هي اليوم ما زالت كمدن سورية كلها شامخة بسكانها وتاريخها وجمالها وروعة مناخها.
عدد القراءات : 7117

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018