الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  استخدام أمريكا للقنابل الفوسفورية في منطقة دير الزور في سورية.. غرب آسيا.. حقل تجارب أمريكا للأسلحة المحرمة  فورين بوليسي: بالتنسيق مع ترامب بن سلمان سيعترف "جزئيا" بجريمة خاشقجي  استقالة ديمستورا والواقع السوري  الحعفري: الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية هو السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في منطقتنا  دم خاشقجي يقسم على ثلاثة.. من سيكون "كبش الفداء"؟  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إلى الجنة وهم سيهلكون قبل أن يتوبوا  "الناتو" يؤكد نجاة الجنرال الأمريكي ميلر... ومقتل قائد شرطة قندهار في هجوم مسلح  بوتين: يفرضون العقوبات علينا ولا يفرضون العقوبات ضد الدولة المشبوهة في قتل خاشقجي  اتفاقية بين اتحاد شركات شحن البضائع في سورية مع نظيره الأردني  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

ثقافــــة

2011-05-09 10:26:37  |  الأرشيف

عبد الغني العطري عبقري وشيخ الصحافة.. شامي عتيق ورؤية إبداعية مشرقة بوهج دمشق..بقلم وسام طيارة

من بيوت دمشق العريقة خرجت تلك المنارة المتوقدة بوهج الثقافة والفكر، وبين حدائق الياسمين والنانرج تناثرت أطيافها بعشق دمشقي مليء الذاكرة باللوحات الجميلة.. عبد الغني العطري واحد من أعلام الصحافة والأدب في الجيل الثالث، وأحد رواد النهضة الأدبية والصحفية العربية الحديثة، أراد أن يترجم أحلامه بفضاءات مفتوحة، مشوار مثقل بالمتاعب والحب ربما كانت إيقاعاته ليست مرصوفة بالورود، لكنه كان مؤمناً بثقافة الإبداع والتنوير، أساتذته الذين ذابوا معه في محراب فكره، زفّوا البشائر بولادة مثقف معرفي سينير مع عمالقة آخرين دروب الصحافة والثقافة.
العطري الذي نهل من مختلف ألوان الأدب العربي والفرنسي والآداب العالمية، أراد أن يشكل لنفسه قامة إبداعية، فكتب في بداياته في أهم المجلات الأدبية العربية، إلى أن بدأ بتحقيق حلمه الكبير وأصدر أسبوعيته "الصباح" في العام 1941 ومجلة "الدنيا" في العام 1945 وكانتا ملتقى للأدب والفن والتنوير ومنبراً لكبار المبدعين من أمثال خليل مردم بك، شفيق جبري، خليل هنداوي، نزار قباني، محمد البزم، محمود تيمور، ود. سهيل إدريس، عبد السلام العجيلي، بديع حقي، يحيى الشهابي، أحمد الصافي النجفي - أنور الجندي - أنور العطار ‏ إضافة إلى عدد كبير من الأدباء السوريين والعرب، في العام 1963 توقفت مجلة الدنيا، وغادر الراحل إلى المملكة العربية السعودية وعمل في وزارة الإعلام بصفة مستشار، ثم عاد وعمل رئيساً للمكتب الصحفي في سفارة المملكة بدمشق، بعدها تفرغ للكتابة حيث قدم عدداً من الأبحاث والدراسات والروائع الأدبية مثل "أدبنا الضاحك، دفاعاً عن الضحك، عبقريات من بلادي، بخلاء معاصرون، واعترافات شامي عتيق".
تميّز الراحل بسعة صدره ورحابة فكره وكان يجيد فن الصبر والحكمة والاختلاف، لكنه ظلّ محافظاً على ثوابت الحوار الذي رأى فيه آلية متجددة للالتقاء، كان كما يقول عنه ابنه في عامه الأخير وهو يقترب من منتصف الثمانينات من عمره النبيل: نقياً مثل نبع يتدفق من صخر... ظل طفلاً تسحره بروق الغيم، فيمضي دائماً إلى الحكاية القادمة، والغد الأجمل الذي ظلّ يحلم به..
 
  وسام طيارة
 

عدد القراءات : 1363

التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018