الأخبار |
مجزرة جديدة لطيران التحالف بحق المدنيين بريف دير الزور الشرقي  قبل أقل من شهر... تسريبات تكشف عن صدمة "سامسونغ" لعشاقها  عطل يصيب تطبيق "واتسآب"  لماذا لا يصاب البعض بنزلات البرد وكيف نصبح مثلهم؟  الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين  مقتل جندي أمريكي في أفغانستان  بومبيو: إيران "قوة شر" ونريد تحالفات قوية في الشرق الأوسط  مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين  الدفاع الروسية: الجيش السوري يحبط هجوما ضخما شنته "النصرة" في إدلب  الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت في اليمن  نائب الرئيس الأمريكي يحرض المعارضة الفنزويلية على العصيان  الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان  الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان  إنتر ميلان يزاحم يوفنتوس على ضم إيسكو  نسبة البطالة في سورية ستبلغ 24 بالمائة في العام 2019..وهذه هي إجراءات التصدّي لها؟  الجيش يتصدى لهجوم إرهابي عنيف على مواقعه غرب أبو الظهور بريف إدلب  بومبيو: أية مباحثات بين أمريكا وروسيا يجب أن تبحث وقف انتشار الأسلحة النووية  موقع أمريكي: إسرائيل تستعد لـ"المواجهة الكبرى" وطبول الحرب تدق  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تدعو الدول الأوروبية لاعتماد قوانين مشابهة لقانون ماغنيتسكي     

ثقافــــة

2019-01-07 14:38:06  |  الأرشيف

البساطة واللغة الشاعرية في مجموعة “ركاب الزوارق الورقية”

 
تتدفق البساطة واللغة الشاعرية إلى نصوص المجموعة الشعرية “ركاب الزوارق الورقية” لتبدوا كأهم مكونات هذه المجموعة الصادرة حديثاً للشاعرة عبير سليمان.
 
وتجد الشاعرة سليمان في التعبير عما يختلج في وجدانها من مشاعر وأحاسيس قالباً تصب فيها قصيدتها بأسلوب حديث لكنه يرتكز على العاطفة والدلالات البسيطة كما في نصها (أحبك) الذي قالت فيه: “لا يكفيني نصف الدنيا ‏ولا يعنيني فردوس الآخرة.. ‏تغريني الكنوز التي لا تنضب ‏لذلك ‏أحبك”.
 
والأنثى في مجموعة ركاب الزوارق الورقية شرقية الطابع ومستسلمة بكليتها للحب فكأنه قدرها الوحيد كما في قصيدة (عشر في يدك) حيث قالت: “أنا ‏واحدة تكتبك ‏اثنتان تتخاصمان عليك ‏ثلاث يغتبنك ‏أربع أمام دفتر العائلة ‏خمس في عيون حسادك ‏ستّ نذرن الفساتين لرفقتك ‏سبع في أسبوعك”.
 
ومن جهة ثانية فعندما تصور الشاعرة جرائم الإرهابيين بحق الشعب السوري فإنها ترفع الصوت عالياً وتلجأ إلى نقد الفكر الذي يخرج بين ظهرانيه من يعتبرون الإرهاب جهاداً كما في قصيدة (العري).
 
وتنظر سليمان إلى أم الشهيد بصورة مختلفة عن صورتها في قصائد الشعراء فتلجأ إلى رموز ودلالات لتعطي فكرة عن الأم التي تعيش على ذكريات ابنها الشهيد فقالت: “الأم التي دفنت ابنها الشهيد في حديقة بيتها.. كانت قبل الحرب تهوى زراعة النخيل.. كل من جرب الهروب رافقته حفنة تراب في جيب الذاكرة”.
 
“ركاب الزوارق الورقية” من منشورات دار بعل وتقع في 133 صفحة من القطع المتوسط أما الشاعرة عبير سليمان فهي خريجة كلية الهندسة المدنية نشرت في عدد من المجلات والصحف المحلية العربية صدر لها ثلاث مجموعات شعرية “رسالة من بيدق ميت” و”ونفخ في الناي” و “لن أسرق البحر”.
عدد القراءات : 240

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019