دمشق    19 / 09 / 2018
«طفل يموت كل خمس ثوان»  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  

ثقافــــة

2018-09-03 12:51:27  |  الأرشيف

حوار الخشب والضوء… المعرض الأول لشفيق الغبرة


تلاقي الخشب والضوء جسده المهندس شفيق الغبرة في معرضه الأول الذي حمل عنوان “حوار الخشب والضوء” متضمنا منحوتات خشبية متنوعة أظهرت جمالية ودفء الخشب الطبيعي ومزجه بالضوء ليظهر جمالية ألوان الخشب الطبيعية الأصلية.

المنحوتات الخشبية التي تضمنها المعرض المقام بالمركز الثقافي في أبو رمانة ويقارب عددها المئة تفرد الفنان عبرها بإسلوب خاص به مقدما تشكيلا جماليا يخدم وظيفة استعمالية بطريقة عفوية على جذوع وجذور خشب المشمش والتوت والليمون والصنوبر والسنديان التي تعتبر مادة نبيلة مشكلا من خلالها تحفا مميزة.

وفي تصريح لـ سانا الثقافية أوضح الغبرة أن تخصصه كمهندس جيولوجي لم يؤثر على حبه للفن فاتجه للنحت على الخشب الطبيعي مفضلا إياه على الحجر محاولا إعادة تشكيل جذوع الأشجار وأغصانها بطريقة فنية مع استخدام أسلوب التجريد والفن الريفي كتجربة جديدة من نوعها.

وعن إدخاله الضوء مع الخشب بين أن الهدف منح القطعة الخشبية الجمال والروح متجنبا استعمال التلوين وتاركا منحوتاته بألوانها الطبيعية الأصلية باستثناء استخدامه لمادة الريزين الملون في بعض الأعمال وهي بحد ذاتها سابقة في النحت على الخشب.

وأوضح الغبرة أنه يحب التعامل مع جميع أنواع الخشب ولكن أصعبها بالنسبة له التوت وأسهلها الصنوبر لافتا إلى أن هذا المعرض استغرق معه نحو ثلاث سنوات محاولا استثمار وقت فراغه بالهواية الأحب إلى قلبه.

مديرة ثقافي أبو رمانة الفنانة التشكيلية رباب أحمد بينت في تصريح مماثل أن أهمية هذا المعرض تأتي من أن الغبرة مهندس يهوى العمل النحتي ويقدم أعمالا مهمة ويتعامل مع الخشب كمادة نبيلة بحس فني وتوظيفي جميل في الحياة اليومية للإنسان للاستفادة المنزلية منوهة بضرورة الاستمرار بإقامة معارض للنحت على مادة الخشب.

خالد جركس طالب في كلية الفنون الجميلة نوه بالإبداع الذي عكسته منحوتات المعرض وتميزها بأسلوب خاص ولا سيما أن صاحبها فنان هاو ومجال عمله بعيد عن الفن.

الناقد التشكيلي عمار حسن الذي صنف تجربة الغبرة ضمن الفن الوظيفي بين أن هذا المعرض قدم تشكيلات جمالية تخدم وظيفة استعمالية منزلية بقالب فني جديد يمد القطع المنزلية بجمالية بعيدا عن برودتها المعتادة منفذا أعماله بطريقة عفوية ليصل إلى الجمهور العادي ببساطة خلاف عدد من الفنانين المحترفين رغم افتقادها للقليل من الحرفية والإخراج الفني.

يشار إلى أن معرض حوار بين الخشب والضوء يستمر حتى الخميس القادم.

شذى حمود

 

عدد القراءات : 459

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider