الأخبار |
الجيش يحرز تقدماً كبيراً في تلول الصفا بريف السويداء الشرقي ويبسط سيطرته على منطقة "قبر الشيخ حسين" ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الشرقي  روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة  الرئيس الصيني: طريق الحرير ليس فخا كما أظهره البعض  الشرطة العراقية تعتقل 6 عناصر من "داعش" في الموصل  مونيكا لوينسكي تكشف كيف لفتت نظر بيل كلينتون وأوقعته في حبائلها!  إصابة 15 فلسطينيا برصاص الاحتلال في الضفة الغربية  محكمة مصرية تؤيد إدراج مرشح رئاسي سابق على قوائم الإرهابيين  كليتشدار أوغلو: أكثر من 100 صحفي في سجون نظام أردوغان  إنتر ميلان يسعى لترميم دفاعه من أتلتيكو مدريد  كلوب يلمح لإمكانية تغيير مركز ماني  زاخاروفا تفضح أكاذيب موقع Bellingcat الاستخباراتي البريطاني بشأن قضية سكريبال  يوفنتوس يستعد لخطف لاعب برشلونة على طريقة رونالدو  علامة مميزة لظهور السرطان  مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!  جسر الثورة مغلق للقادمين من الأزبكية لمدة أسبوعين  مخابر التموين تحذر: أغلب المنتجات التركية المهربة غير صالحة للاستهلاك  فائدة غير متوقعة في كوب الشاي  الحكومة التشيكية تعتزم إقامة دار للأطفال الأيتام في سورية  واشنطن تواصل تهديداتها بمحاربة مشروع أنابيب غاز ألماني روسي     

ثقافــــة

2018-09-03 11:51:01  |  الأرشيف

لوحات من وحي الحياة وتراب فلسطين في معرض محمد الركوعي

يقدم الفنان التشكيلي الفلسطيني محمد الركوعي في معرضه المقام حاليا في صالة لؤءي كيالي بالرواق العربي لوحات نابضة بالحياة والحلم والتفاؤل والأمل.
 
موضوعات لوحات المعرض الذي حمل عنوان جدائل الروح متصلة بحياة الإنسان ومحيطه من حيوانات وحجارة كشريك له على هذه الأرض بما تركه فيها من قلاع وبيوت وماض ومستقبل إضافة إلى الألوان التي توحي بالحرارة والدفء والجمال الذي أراده الفنان سلاحا في مواجهة عدوه المغتصب للأرض والحياة.
 
المعرض الذي يقيمه اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين أعطى فيه الفنان الركوعي معاني جديدة للأشياء غير المألوفة سابقا فالغراب الذي رمز إلى البين والفراق عند العرب هو رمز جديد عند الفنان يوحي بالبراءة والإخاء منطلقا من حضوره في الإسطورة عبر معان متعددة غير سلبية.
 
كما نجد في لوحات الركوعي ثنائيات الذئب والحمل والحلم واليقظة والواقع والأمل حيث قال في تصريح لـ سانا: “ينتمي فني إلى المدرسة الواقعية حينا والرمزية حينا آخر وللوحة عندي قصة يتمازج فيها الزمن قديمه وحديثه والإنسان بذكورته وأنوثته” معتبرا أن تجربته الفنية امتداد للرسم الذي تركه الإنسان الأول على الجدران والحجارة للطيور والحيوانات التي شاركته الحياة.
 
ورأى الفنان الركوعي أننا في هذا الزمن نتعرض لعدوان شرس تشنه علينا وحوش بشرية من المغتصب الصهيوني وتنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدا أن الفن إحدى وسائل التصدي لهذا العدوان بالريشة واللون والجمال.
 
وتشغل رموز فلسطينية بحضور لافت لوحات الركوعي وعن ذلك أشار إلى أن التراب والأرض والأم والزوجة الفلسطينية محور كل ما يرسم للتأكيد على الهوية الوطنية والتي يسعى الاحتلال لطمسها وإنكار وجودها.
 
يشار إلى أن الركوعي من مواليد قطاع غزة عام 1950 حاصل على شهادة دبلوم تربية فنية وعمل مدرسا في مدارس القطاع قبل أن تعتقله سلطات الاحتلال الإسرائيلي عام 1973 وتحكم عليه بالسجن المؤبد لمقاومته الاحتلال وليتم الإفراج عنه في عملية تبادل للأسرى عام 1985حيث اختار الإقامة في مدينة دمشق وهو عضو في اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين فرع سورية ومشارك دائم في معارض جماعية كما أن له عدة معارض فردية داخل سورية والوطن العربي.
عدد القراءات : 636

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018