الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ماهي الأسباب الفعلية التي دفعت واشنطن للدعوة لوقف النار في اليمن؟  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  نتنياهو يكافح للبقاء: الخضوع للابتزاز أم انتخابات مبكرة  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  السوريون يكتسحون القاهرة.. ماذا يقول عنهم المصريون ؟  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  تصعيد في ريفَي حماة واللاذقية: التهدئة الهشّة تنتظر لقاء بوتين ــ إردوغان  واشنطن تدعم «سيادة إسرائيل» على الجولان  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  غولن ورقة مساومة: صفقة أردوغان ــ ترامب تتقدّم؟  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  غزة تحمل لكم الموت الزؤام... رسالة قائد "حماس" إلى نتنياهو ووزير حربه القادم  واشنطن: بيونغ يانغ تلتف على العقوبات المفروضة باتباعها "أساليب احتيالية"  ليبرمان قبل الاستقالة : تغذية الوحش "حماس" تخلق "حزب الله" ثانيا  المبعوث الدولي إلى اليمن: سنجمع أطراف الأزمة اليمنية في السويد قريبا     

ثقافــــة

2018-08-23 13:30:01  |  الأرشيف

دمشق تودع الرجل الشجاع… حضور رسمي وأدبي في رحلة الروائي الكبير حنا مينه إلى مثواه الأخير

شخصيات رسمية وأدبية وفنية القت نظرة الوداع على جثمان الراحل الروائي الكبير حنا مينه في مشفى الفرنسي بدمشق صباح اليوم قبل أن ينطلق موكب جثمانه إلى مسقط رأسه في مدينة اللاذقية لأداء صلاة الجنازة وليوارى الثرى.
 
واصطف الحضور وفي مقدمتهم نائب رئيس الجمهورية الدكتورة نجاح العطار ووزيرا الإعلام عماد سارة والثقافة محمد الأحمد حول نعش الراحل وقام الأب إلياس زحلاوي بأداء الصلاة لروحه.
 
وقال وزير الثقافة في تصريح لـ سانا “حل حنا مينه بعد أن خلدته عشرات الأعمال العظيمة لمسنا عبرها أدبه الصادق والملتحم بالواقع وشغفه بالبحر الذي ظهر في معظم نتاجه الأدبي مصورا البحارة وهم على متن سفنهم يصارعون الأمواج العاتية في دلالات عميقة” مشيرا إلى نضال الراحل الوطني ومشاركته بمقاومة الاحتلال الفرنسي منذ صباه.
 
وأضاف الأحمد: “كان الراحل يقول ان مهنة الكتابة ليست سوارا من ذهب بل هي اقصر الطرق إلى التعاسة فجعلنا كلما أعدنا قراءة أعماله نكتشف فيها أبعادا ومضامين أدبية جديدة ليظل خالدا بما تركه من فكر إنساني عظيم وبعوالمه المستنبطة من واقع يحمل رائحة فريدة”.
 
رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور نضال الصالح قال: “رحيل الروائي مينه خسارة لا تعوض للثقافة الوطنية السورية فهو قامة عالية وباسقة لأنه لم يكن مثقفا ومبدعا سوريا فقط بل وعالميا فترجم إبداعه إلى لغات عدة”.
 
نجل الراحل الفنان سعد مينه قال: “لم يكن حنا مينه لأسرته فحسب بل إن عائلته كبيرة ومتشعبة داخل الوطن وخارجه لتتسع دائرة العزاء فيه وتحتضن الجميع وظهر ذلك في حزن الناس الشديد على رحيله والذي كان مفاجئا حتى لنا رغم معرفتنا الأكيدة بشعبيته الكبيرة”.
 
الفنان أسعد فضة اعتبر أن رحيل مينه سيشكل فراغا كبيرا على الساحتين الأدبية والفنية ولكنه بما ترك من تراث سيمتد ذكره عبر الزمان واصفا إياه بالمصباح الذي يشتعل لينير الكون لأن زيته مستمد من ضمير الناس ويعيش في وجدانهم.
 
أما الأب الياس زحلاوي فقال: “حنا مينه مثل الكثير من المبدعين ستكتشف الأجيال القادمة حجم قامته الحقيقية لأنه انطلق من بيئة فقيرة معدمة فطور نفسه وحملها بكل أعماله” معربا عن أمله في أن تفعل كلمات مينه ورواياته فعلها في هذا المجتمع الذي يعاني.. حتى يستطيع إعادة بناء كيانه وروحه وتجذره في أرض خلقت منها الحضارة وأريد لها أن تزول.. فغيرت مجرى العالم.
 
وستقام صلاة الجنازة على جثمان الراحل في كنيسة مار ميخائيل وجبرائيل بمدينة اللاذقية عند الساعة الخامسة من عصر اليوم قبل أن يوارى الثرى في المقبرة القديمة بالفاروس.
 
ومينه الذي غيبه الموت أول من أمس عن عمر ناهز الرابعة والتسعين اثر صراع مع المرض يعتبر من كبار الروائيين العرب.. له نحو أربعين رواية واستحق العديد من الجوائز الأدبية منها وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة عام 2002 واقتبست عدد من رواياته في مسلسلات تلفزيونية وأفلام سينمائية.
عدد القراءات : 4394

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018