الأخبار |
دي ميستورا باقٍ حتى نهاية العام: رهان «أخير» على تشكيل «الدستورية»  حكومة نتنياهو تنجو... وتخضع للاختبار  المقاومة تتأهّب... و«حماس» و«الجهاد» إلى القاهرة  المتهم ابن سلمان والمُستهدف ترامب: CIA تنتقل إلى الهجوم  مواجهة الأزمة بالصين... وزيادة الإنتاج: العقوبات تشلّ قطاع السيارات  الحراك الذي حصل في الوطن العربي.. بقلم: محسن حسن  نتن ياهو يكذب على الجميع وبقاؤه في الحكومة أمر عمليات أميركي..!  سافرونكوف: على الولايات المتحدة إنهاء احتلالها غير الشرعي للأراضي السورية  سقوط عدد من الضحايا خلال حادث إطلاق نار قرب مستشفى في شيكاغو  السياسة الروسية واتفاق سوتشي.. بقلم: أنس وهيب الكردي  أضرار العاصفة الأخيرة 4 مليارات صرف منها 800 مليون!  الجيش واصل التصدي لخروقات الإرهابيين.. وأردوغان يزعم: ساهمنا بتخفيف الأزمة الإنسانية في سورية! … مصدر عسكري: اتفاق إدلب يلفظ أنفاسه الأخيرة  الكويت: دول عربية قدمت طلبات لفتح سفارتها بدمشق … النظام السعودي يدعو لحل سياسي في سورية وعودة المهجرين!  32 قتيلاً بعد اقتتال إخوة الإرهاب في المنطقة.. ومتزعمه يفر إلى إدلب  الولايات المتحدة: لا مساعدات لإعمار سورية قبل انطلاق عملية التحول السياسي  معاون وزير الخارجية: تصريح الملك السعودي هو رجوع عن الخطأ  ” حساسية ” ادلب تجلب “المعارضة” السورية لطاولة استانة  المقابر الجماعية في الرقة على “جوجل ارث” .. الأقمار الصناعية توثق الموت وليس الجريمة !!  الأمم المتحدة: تركيا لم تطلب تحقيقا في مقتل خاشقجي  القيادة العامة للجيش تعلن المنطقة الجنوبية خالية من إرهابيي “داعش”     

ثقافــــة

2017-11-04 06:38:22  |  الأرشيف

رحل عفيف بهنسي... حارس الذاكرة السورية!

غيّب الموت أول من أمس في دمشق، عفيف بهنسي (1928- 2017)، مؤرخ العمارة الدمشقية، وحارس الآثار السورية، وصاحب عشرات المؤلفات في توثيق التاريخ السوري. كان الراحل أول من وضع أسس الحداثة في دراسات الفن وعلم الجمال، بعد تأسيسه كلية الفنون الجميلة في دمشق، في ستينيات القرن المنصرم، وإطلاق عشرات المتاحف في المدن السورية خلال عمله مديراً للآثار والمتاحف، قاصداً تأصيل العمق الحضاري لهذه المنطقة، والكشف عن كنوزها النفيسة، في أبحاث عميقة، كانت مرجعاً تأسيسياً لعلم الآثار والعمارة والفن، مثل «جمالية الفن العربي»، و«معجم مصطلحات الفنون» في ثلاث لغات، و«العمارة عبر التاريخ»، و«مصوّر الزخرفة الإسلامية»، و«علم الجمال عند أبي حيان التوحيدي». وكان آخر كتبه «التراث الأثري السوري» قد رصد الأهمية الاستراتيجية لسوريا باعتبارها أقدم منطقة حضارية في العالم، مقتفياً مواقع التنقيب التي اكتشفتها البعثات الأثرية، منذ الحرب العالمية الأولى، وإزاحة اللثام عن أسرار نظام الدولة الآرامي في الألف الأول قبل الميلاد، وصولاً إلى اكتشاف عدد كبير من القرى والتلال في وادي الفرات، مبيناً أن جميع المحاولات الاستكشافية في بلاد الشام لم تقدم أي دليل قاطع على أن ما ورد في التوراة كان حدثاً تاريخياً، ولم تؤكد أنّ المواقع التي وردت فيها تتطابق في وضعها وعلاقتها ببعضها مع ما هو قائم في فلسطين.

وتناول الباحث الراحل التراث الإسلامي في سوريا من خلال الفن الإسلامي والرقش العربي والزخرفة وتراث العصور الإسلامية وآثارها المنتشرة في متاحف العالم وانعكاساتها على ملامح التراث الإنساني، لا سيما في الآثار الكنسية الأوروبية. غادر عفيف بهنسي موطن الجمال في لحظة خرابه، لكنه ظل حتى أنفاسه الأخيرة يعمل على حفريات التاريخ «لتصحيحه وتحريره من الوهم والأساطير والخيال التوراتي، وجعله علماً يقوم على المدوّنات والآثار والبحوث العلمية المحضة». وسيدفن هذا العلّامة الدمشقي اليوم السبت، في مقبرة الشيخ رسلان في دمشق.
سنعبر الشارع الذي يحمل اسمه في حي الشعلان الدمشقي، ونحن نستعيد فضائله على التاريخ وعلم الجمال والآثار، مطمئنين إلى أنّ هذه الأرض الخراب، ستنهض مرّة أخرى، كما كانت تفعل حقبةً وراء أخرى.

عدد القراءات : 457

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018