الأخبار |
تحديات إستراتيجية  بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  ميركل: علينا العمل على رؤية وجود جيش أوروبي حقيقي  ثلاثة أسابيع حسّاسة في حرب اليمن  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار  الحريري: "حزب الله" يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية  سورية: جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي  من "أوسلو" إلى "صفقة القرن": حكاية تلازم المسار والمصير  مؤسس فيسبوك ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات!  ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم     

ثقافــــة

2016-05-31 03:23:14  |  الأرشيف

الموت يغيب الدكتور الباحث عمر موسى باشا

غيب الموت الأديب السوري عمر موسى باشا عن عمر ناهز الـ91 عاماً، تاركاً وراءه الكثير من المؤلفات الأدبية والتحقيقات العلمية والشعر.
ولد الراحل في حماة عام 1925، ختم القرآن الكريم في الخامسة من عمره، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة العربية عام 1953 ثم نال دبلوم التربية من المعهد العالي للمعلمين في العام نفسه، ودبلوماً في المخطوطات من باريس عام 1972 والماجستير من جامعة القاهرة عام 1961 والدكتوراه من الجامعة نفسها عام 1964، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية بجامعة دمشق ورئيساً للقسم نفسه، ومستشاراً في الاتحاد العالمي للمؤلفين باللغة العربية بباريس، وفي جمعية نشر اللغة العربية في كراتشي، ومقرر جمعية البحوث والدراسات، وعضو اتحاد الكتاب العرب، ونقابة المعلمين، كما حضر مؤتمرات وملتقيات عدة في العالم.
يعتبر من سابقي عصره في الكشف عن التراث الأدبي الضخم في العصور الأيوبية والمملوكية الذي كان بمعظمه مخطوطاً بعد ولم يكن قد تناوله الدارسون قبله بشكل جدّي، فأبرز شعراءه وأجلى الغبار عن كنوز ثمينة ورفع الظلم عن حقبة كاملة من تاريخ الأدب العربي وخرّج جيلاً كاملاً من الأساتذة الأدباء حملوا المشعل معه في سبيل إكمال الشخصية الأدبية العربية التي ننتمي إليها.
شارك في العديد من المؤتمرات في باريس، والجزائر، والصين، وحلب، والمغرب، واللاذقية، وباكستان، وإيران، ونشر الكثير من أبحاثه ومقالاته في المجلات المتخصصة.
من مؤلفاته الأدبية: عذارى، وأوراق مسافر، ومن الوجود العربي (بين الأصالة والإعجاز والحداثة)، وأوراق كويتية.
ومن دراساته الأدبية: ابن نباتة المصري (أمير شعراء المشرق)، ابن النقيب (شاعر الطبيعة الدمشقي في العصر العثماني)، العفيف التلمساني (شاعر الوحدة المطلقة)، الأدب في بلاد الشام (عصور الزنكيين والأيوبيين والمماليك)، الأدب في بلاد الشام (من العصر الإسلامي وحتى نهاية العصر العباسي)، الأدب العربي في العصر المملوكي والعصر العثماني (جزءان)، تاريخ الأدب العربي في العصر المملوكي، تاريخ الأدب العربي في العصر العثماني، نظرات جديدة في غفران أبي العلاء، شمس الشعراء أمين الجندي، قطب العصر عمر اليافي.
وله عدد من المخطوطات المحققة، منها: آداب المؤاكلة لبدر الدين الغزي، آداب العشرة لبدر الدين الغزي، ديوان الصاحب شرف الدين الأنصاري، مجرى السوابق لابن حجة الحموي، مطلع الفوائد ومجمع الفرائد لابن نباتة المصري، سوق الرقيق لابن نباتة المصري، قرى الضيف في وصف أيام الصيف لابن الريان، قهوة الإنشاء لابن حجة الحموي.

عدد القراءات : 6532

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018