دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

ثقافــــة

2018-06-19 10:06:35  |  الأرشيف

الدكتور أحمد بدر الدين حسون يوثق لواقع المؤامرة على سورية بكتابه (في النور والتنوير)

 


يوثق كتاب (في النور والتنوير لقاءات في واقع الأمة) للدكتور أحمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية واقع المؤامرة على سورية من خلال حوارات ولقاءات صحفية أجراها عبر العديد من المنابر الإعلامية محليا وخارجيا مبينا خلالها صمود السوريين في وجه الحرب الإرهابية التي شنت على بلدهم.

وفي الكتاب يرى الدكتور حسون أن الحرب فرضت على سورية وان على كل سوري أن ينتمي لبلده وأن يكون مدافعا عنه بطريقته مهما بلغت التضحيات لأن الوطن يستحق كما أن شعور الإنسان بأنه سيد في وطنه لا يعادله شعور.

ويعتبر حسون أنه لا قيمة لأي مهمة أو عمل ما لم يسجل موقفا لبقاء سورية وقيمها وعقيدتها شامخة وعلى كل إنسان سوري أن يؤدي الرسالة الإيمانية الخالدة القائمة على أن حب الوطن من الإيمان.

ويسجل الكتاب تداعيات الحرب على سورية وانعكاساتها على دول العالم وفي الكتاب أيضاً يبين حسون أن الشهادة لا يمكن أن يعادلها شيء وأن الشهيد لا يمكن أن نوفيه حقه وأن حب الوطن هو الإيمان الحقيقي وسورية هي أرض الإيمان والديانات والحضارات وبلاد الشام هي بوابة السماء.

ولفت حسون في كتابه إلى أن السوريين عاشوا وربوا أبناءهم على محبة أخوتهم في الوطن ومعاملتهم بغض النظر عن انتمائهم معتبرا أن حالة الإخاء هي التي ميزت سورية وأبناءها طوال قرون.

ويؤكد حسون في الكتاب أن رسالة الإسلام الصحيحة هي نبذ الخلاف والشقاق وتقديس الانتماء للوطن والمسامحة والترفع عن الأحقاد والضغائن.

وأوضح حسون أننا خلال هذه الحرب تعلمنا ما لم نقرأه في الكتب بأن كرامة الوطن فوق كل اعتبار وأن الكفاح الحقيقي يكون ضد من يريد استهداف وجودنا وهويتنا الجامعة مستشهداً بما فعله الشيخ صالح العلي ويوسف العظمة وإبراهيم هنانو وسلطان باشا الأطرش وغيرهم من المناضلين.

الكتاب الصادر عن دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع قال عنه الدكتور نبيل طعمة مدير الدار “يخط سماحة المفتي في الكتاب كلمات في النور والتنوير لتقوية ثقافة الأمة وتحفيزها على الانتصار قولاً وفعلا بامتلاك العلوم و فهم معنى الجهاد الحقيقي الذي يقضي بمواجهة الغزاة والطامعين والمتآمرين” لافتا إلى استشهاد نجل الدكتور حسون في بدايات الحرب الإرهابية لينضم لقافلة شهداء سورية الذين ارتقوا وهم يدافعون عن الوطن.

على حين رأى الدكتور نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب أن ما سجله الكتاب من لقاءات وحوارات للدكتور حسون يعكس قناعة راسخة بأن النضال ضد المعتدين واجب إنساني ووطني وشرعي وأن الإيمان لا يمكن أن يكون باضطهاد الإنسان والاعتداء على ممتلكاته إضافة إلى ما يؤرخه هذا الكتاب من معاناة الشعب السوري في فترة تآمرت عليه قوى الشر والعدوان.

محمد خالد الخضر

 

عدد القراءات : 4309

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider