الأخبار |
إيران الثورة والشعب والولاية (2/2).. بقلم: حسن عز الدين  ترامب يتراجع عن قرار الانسحاب: الاحتلال باق في شرق سورية!  حواجز وتقييد واستيطان: الفصل العنصري يخنق البلدة القديمة  العرب في قائمتين: عباس ودحلان يقسمان «اليسار»؟  تشكيل لجنة لدراسة أسباب انهيار تحويلة الحفة .. ضمن مهلة 3 أيام  “مؤتمر وارسو”.. رصاصة الرحمة على الجامعة العربية.. بقلم: أمين أبوراشد  ترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة لأمريكا في الأمم المتحدة  وزير الدفاع الأمريكي يناقش مع نظيره التركي العمليات العسكرية ضد "داعش" في سورية  فنزويلا تغلق ثلاثة معابر على الحدود مع كولومبيا بصورة مؤقتة  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

ثقافــــة

2017-11-18 06:56:58  |  الأرشيف

أماني المانع توقع روايتها الجديدة “تيا.. يا أنت”

وسط حضور عدد من الأدباء والفنانين والإعلاميين وقعت الكاتبة أماني عصام المانع روايتها الجديدة “تيا..يا أنت” الصادرة عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي في قاعة بلقيس بفندق ارمتاج بدمشق.

وتحكي الرواية في 140 صفحة من القطع المتوسط عن قصة حب في زمن الحرب بين شاب وفتاة لتعكس “المانع” من خلالها التمازج بين المكونات السورية المختلفة والذي لم تستطع الحرب الإرهابية رغم ضراوتها أن تؤثر على هذه الحالة الفريدة التي امتاز بها الشعب السوري على مر العصور.

وألقت المانع عددا من النصوص النثرية الواردة في الرواية بمرافقة الفنان عبد الوهاب الفراتي الذي عزف على آلة العود أنغاما فراتية كما قرأ الشاعر خالد عون نصوصا من الشعر المحكي باللهجة الفراتية كان الفرات محورها الأساسي.

ورأى عون أن رواية تيا يا أنت إبحار مستفيض في شخصية أنثوية عاشتها الكثيرات في مجتمعاتنا وهي رصد للكثير من المواقف صورت لنا كيف نعيش وكيف هي حياتنا وقدمتها المانع بلغة احترافية جميلة تضمنت كشفا معلنا للكثير من شخصية الرواية المحورية التي حملت اسم “توق” وهو إحدى درجات العشق والغرام معتبرا أن المانع شكلت نقطة مضيئة بالأدب الفراتي خاصة وفي الأدب النسوي السوري عامة.

وأشار الكاتب والسيناريست أحمد حامد في تصريح لـ سانا إلى أن ما تكتبه المانع يمثلها ويشبهها معربا عن تحويل ما تكتبه إلى رواية تلفزيونية ولا سيما أنها صاحبة موهبة مبدعة وتبشر بقلم روائي وتجلى ذلك بالنصوص النثرية التي قدمتها.

ورأى الشاعر هشام سفان في تصريح مماثل أن المانع أيقونة فراتية امتزجت بمعاناة الفرات وأهله وعبرت عن هذا المزج تعبيرا صادقا بلغة موحية في كتابتها لم يسبقها كاتب روائي من قبل.

الفنان رامز عطا الله قال “لدى المانع مخزون كبير من المفردات بشكل مذهل عالي المستوى مع قدرة على الصياغة بشكل جميل” طالبا من الكاتبة التوجه لكتابة السيناريو لأنها تمتلك أدوات هذه الحرفة.

بدوره أشار الفنان الشاب فادي حسين إلى أن ما تكتبه أماني المانع يمثل البيئة الفراتية ويسهم بنقلها بشكل أوسع للجمهور العريض ولا سيما مع قلة الشخصيات النسائية الأدبية التي تمثل حضارة هذه المنطقة.

أما الكاتبة المانع فقالت عن روايتها “تيا هي ابنة القلب في الواقع وابنة الخطيئة في الخيال وهي الحب المشترك الذي كاد يكون على أرض أنهكتها الحرب أما بطلة الرواية توق فهي فتاة فراتية عاشت علاقة حب مع شاب من السوريين الأكراد”.

وأوضحت أن رواية “تيا .. يا أنت” عملها الروائي الثاني الذي تناولت فيه الأزمة أثناء وجودها في دمشق بعد رواية “الكحل الأبيض” في محاولة منها لرصد أثر الحرب علينا.

يذكر أن الكاتبة أماني المانع لها عدد من المقالات والخواطر في صحف محلية كما تعد برامج ثقافية إذاعية ولديها مجموعتان قصصيتان منشورتان هما سيد الكلمات وبين الغياب والحضور وثلاث روايات هي كي لا يموت الحب والكحل الأبيض و تيا يا أنت.

سامر الشغري

عدد القراءات : 640

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019