دمشق    22 / 09 / 2018
جدار ترامب يصل إلى الصحراء الكبرى  مساع أميركية لتقسيم الكنيسة الأرثوذكسية  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  كيف تستردُّ سورية سيادتها على أجوائها؟.. بقلم: د. وفيق إبراهيم  النصرة تنفذ إعدامات جماعية في إدلب  كيف ستؤثر الانتخابات النصفية على حكم ترامب؟  حرب ترامب على «سوخوي» و«أس 400».. بكين غاضبة... وموسكو تهدّد الدولار  «معاريف»: العلاقة مع السعودية عمرها عشرات السنين  موسكو تؤكد «مرحليته»... وأنقرة تحشد شعبياً وسياسياً.. انتهاء مشاورات «اتفاق إدلب» الفنية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ترامب يتّجه بالأمور نحو العنف.. بقلم: بسام أبو شريف  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  

ثقافــــة

2017-11-18 06:56:58  |  الأرشيف

أماني المانع توقع روايتها الجديدة “تيا.. يا أنت”

وسط حضور عدد من الأدباء والفنانين والإعلاميين وقعت الكاتبة أماني عصام المانع روايتها الجديدة “تيا..يا أنت” الصادرة عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي في قاعة بلقيس بفندق ارمتاج بدمشق.

وتحكي الرواية في 140 صفحة من القطع المتوسط عن قصة حب في زمن الحرب بين شاب وفتاة لتعكس “المانع” من خلالها التمازج بين المكونات السورية المختلفة والذي لم تستطع الحرب الإرهابية رغم ضراوتها أن تؤثر على هذه الحالة الفريدة التي امتاز بها الشعب السوري على مر العصور.

وألقت المانع عددا من النصوص النثرية الواردة في الرواية بمرافقة الفنان عبد الوهاب الفراتي الذي عزف على آلة العود أنغاما فراتية كما قرأ الشاعر خالد عون نصوصا من الشعر المحكي باللهجة الفراتية كان الفرات محورها الأساسي.

ورأى عون أن رواية تيا يا أنت إبحار مستفيض في شخصية أنثوية عاشتها الكثيرات في مجتمعاتنا وهي رصد للكثير من المواقف صورت لنا كيف نعيش وكيف هي حياتنا وقدمتها المانع بلغة احترافية جميلة تضمنت كشفا معلنا للكثير من شخصية الرواية المحورية التي حملت اسم “توق” وهو إحدى درجات العشق والغرام معتبرا أن المانع شكلت نقطة مضيئة بالأدب الفراتي خاصة وفي الأدب النسوي السوري عامة.

وأشار الكاتب والسيناريست أحمد حامد في تصريح لـ سانا إلى أن ما تكتبه المانع يمثلها ويشبهها معربا عن تحويل ما تكتبه إلى رواية تلفزيونية ولا سيما أنها صاحبة موهبة مبدعة وتبشر بقلم روائي وتجلى ذلك بالنصوص النثرية التي قدمتها.

ورأى الشاعر هشام سفان في تصريح مماثل أن المانع أيقونة فراتية امتزجت بمعاناة الفرات وأهله وعبرت عن هذا المزج تعبيرا صادقا بلغة موحية في كتابتها لم يسبقها كاتب روائي من قبل.

الفنان رامز عطا الله قال “لدى المانع مخزون كبير من المفردات بشكل مذهل عالي المستوى مع قدرة على الصياغة بشكل جميل” طالبا من الكاتبة التوجه لكتابة السيناريو لأنها تمتلك أدوات هذه الحرفة.

بدوره أشار الفنان الشاب فادي حسين إلى أن ما تكتبه أماني المانع يمثل البيئة الفراتية ويسهم بنقلها بشكل أوسع للجمهور العريض ولا سيما مع قلة الشخصيات النسائية الأدبية التي تمثل حضارة هذه المنطقة.

أما الكاتبة المانع فقالت عن روايتها “تيا هي ابنة القلب في الواقع وابنة الخطيئة في الخيال وهي الحب المشترك الذي كاد يكون على أرض أنهكتها الحرب أما بطلة الرواية توق فهي فتاة فراتية عاشت علاقة حب مع شاب من السوريين الأكراد”.

وأوضحت أن رواية “تيا .. يا أنت” عملها الروائي الثاني الذي تناولت فيه الأزمة أثناء وجودها في دمشق بعد رواية “الكحل الأبيض” في محاولة منها لرصد أثر الحرب علينا.

يذكر أن الكاتبة أماني المانع لها عدد من المقالات والخواطر في صحف محلية كما تعد برامج ثقافية إذاعية ولديها مجموعتان قصصيتان منشورتان هما سيد الكلمات وبين الغياب والحضور وثلاث روايات هي كي لا يموت الحب والكحل الأبيض و تيا يا أنت.

سامر الشغري

عدد القراءات : 437

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider