دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

الأزمنة

2015-08-08 03:10:11  |  الأرشيف

تفتيق وترقيع ..صفحة نقدية ساخرة..إعداد: نضال خليل

قال حقاني قال
لا أحد يعرف حتى الآن لماذا يوصف الميزان بأنه رمز لأخذ كل ذي حق حقه؟ أو لماذا يقال ميزان العدالة أياً كانت موقعها؟!! وقد تبدو عملية رجحان إحدى كفتي الميزان دلالة على الانحياز لصاحب الحق نظراً لأن الكفتين متماثلتان في الشكل والوزن وعملية الميل لهذا الطرف أو ذاك مرهونة بما يمتلك من مقومات الحق.. وهنا بيت القصيد، فبأي حق ترجح كفة الفقراء في بلادنا ليزدادوا فقراً ومعاناة طالما أن لصوتهم وعددهم الثقل الأعظم؟ وبأي حق تضيع حقوق الباحثين عن لقمة العيش في أرجاء المعمورة لترجح كفة موائد الأثرياء الذين يزدادون بدانة وثراء.. قد تبدو الموازنة حمقاء وساذجة بين السواد الأعظم من المواطنين وأصحاب الكروش المستديرة، لكنه الميزان.. لا أحد يستطيع أن ينكر عدالته وقول كلمة الحق، فهو لا يرجّح الكفة، إلا إذا وضع فيها ثقل.. وبطون الفقراء خاوية.. ورياضياً لا ثقل فيها أما أصواتهم ومع أنها تشكل أكثر من عشرين مليوناً، فهي تذهب أدراج الرياح، لأن الميزان لا يعترف إلا بالثقل الموضوع في إحدى كفتيه لكونه (حقاني) ورمز العدالة بلا زيادة أو نقصان..

حرامي عالي الجودة
خلال الفترة الماضية تم إلقاء القبض على لص صاحب مراق ضمن دمشق القديمة لكونه يستغل دخول الأجانب إلى بعض الأماكن الأثرية وخاصة حرم الجوامع ليقوم بلطش أحذيتهم والفرار، حيث اعترف بأنه يصرف تلك الأحذية في سوق الحرامية لكونها عالية الجودة وعليها طلب وهناك من يوصيه عليها رغم معرفته بأنها مسروقة لكن المشتري كانت لديه قناعة بأن الحرامي هو أيضاً محترف وعالي الجودة، كالأحذية التي يسرقها.

كلام وزير
حالة من العتب الممزوجة بالاحتجاج المبطن بالوعيد جاءت من أحد الوزراء السابقين لكون نفسي الأمارة بالسوء تجرأت يوماً ما اعتبره تطاولاً ولو عدم التزامه وموظفيه بأداء مهامهم اليومية.. الوزير أسمعني محاضرة عن تفاني موظفيه في احترام (عقارب) الساعة من خلال حضورهم وانصرافهم على صافرة ساعته السويسرية.. فأومأت له موافقاً وكدت أصفق تأييداً لكني أجبته: سعادة الوزير المشكلة ليست في الدقة والالتزام بالدوام، ولكن فيما تقومون به من أعمال وتسهيل أمور العباد خلال تلك الفترة.. بمعنى أن الحضور وطالما فيه مرمرة المراجعين دون فائدة هو فعلاً ككلامك كعقارب ساعتك المدللة.. "لا بيقدم ولا بيأخر"..

لا تعالج
لو وجد من يقوم بإجراءات إحصاء ميداني على واقع الوزارات والمؤسسات والمديريات التابعة لها لاكتشف مرضاً متفشياً اسمه التخلف الإداري لدى الكثير من الموظفين والعاملين يتفوق على التخلف العقلي، وهو مرض أخطر من التخلف العقلي لكونه مكتسباً من جهة ووراثياً من جهة ثانية وينتقل بالعدوى بين الموظفين من جهة ثالثة ولا علاج له تماماً كالفالج لا تعالج..


عدد القراءات : 6275

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider