دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

الأزمنة

2016-04-25 03:04:42  |  الأرشيف

ما مبررات ارتفاع أسعار مادتي الزيت والزيتون محلياً؟!! التوجه نحو الدعم الذكي لمنتجي الزيتون على مستوى الإنتاج ونوعيته.. خريطة للحزام البيئي للزيتون لتحديد المناطق الملائمة لزراعته

الأزمنة| بسام المصطفى
تتعدد الأسباب والمبررات التي تقف وراء ارتفاع أسعار مادتي الزيت والزيتون في سورية، لكنها تتلخص بجملة من الأسباب منها: إن غلاء الأسعار لا يرتبط بالتصدير بقدر ارتباطه بعوامل كميات الإنتاج وتذبذب سعر الصرف وتكلفة الإنتاج التي تلعب دوراً كبيراً في ارتفاع السعر بغض النظر عن فائض الإنتاج، في حين يلعب التصدير دوراً مهماً في زيادة المعروض من القطع الأجنبي وتأمين الإيراد، إضافة إلى توسيع أفق التسويق أمام المنتجين وزيادة المعروض المحلي في الأسواق المحلية والخارجية. كما يعدّ الزيتون من أقدم المنتجات الزراعية ذات الأهمية الاقتصادية المتميزة في سورية، إذ يشكل مصدر رزق لشريحة واسعة من الفلاحين، ويلعب دوراً مهماً في تأمين القطع الأجنبي عن طريق التصدير, ناهيك عن الأهمية الاستراتيجية لزيت الزيتون الذي يعد بحكم عادات الاستهلاك أحد أهم محاصيل الأمن الغذائي.
تقديرات المختصين
وبحسب تقديرات المختصين في القطاع الزراعي فإن سعر كيلو زيت الزيتون هذا العام يتراوح بين 800 ليرة إلى ألف ليرة سورية، حيث سيكون سعر صفيحة زيت الزيتون للنوع الجيد بين 13- 16 ألف ليرة سورية، وزن 16 كغ، على حين وصل سعر البيدون من زيت الزيتون وزن 18كغ للنوع الجيد، بين 15- 16 ألف ليرة سورية، وبين 17- 18 ألف ليرة للنوع الممتاز. وبذلك يكون سعر زيت الزيتون مرتفعاً للعام الثاني على التوالي، بعد أن شهد العام الماضي ارتفاعاً كبيراً عن الأسعار التي كانت رائجة سابقاً، حيث وصل سعر صفيحة زيت الزيتون العام الماضي إلى 13 ألف ليرة سورية، ورغم هذا الارتفاع في السعر على جيب المستهلك الذي يعاني ارتفاع أسعار جميع المواد، فإن مبيع زيت الزيتون بالنسبة للفلاح لا يعتبر رابحاً، وهو بالحد الأدنى يخرج بتكاليف إنتاجه إن لم يكن خاسراً.
وفي تفاصيل تكلفة إنتاج كيلو زيت الزيتون بحسب دراسة  للتكاليف حيث يسعر كيلو الزيتون كحد أدنى بـ200 ليرة سورية للنوع الجيد للأكل أو للعصر، ويكلف عصر كيلو الزيتون في المعصرة 10 ليرات سورية، يضاف إليها تكلفة نقل 5 ليرات سورية، وبذلك يكون ثمن طن زيتون للعصر 200 ألف ليرة سورية يضاف إليها 15 ألفاً تكاليف نقل وعصر للطن الواحد، يكون المجموع 215 ألف ليرة سورية للطن الواحد من الزيتون، فإذا كان الزيت المستخرج من طن زيتون بنسبة 20 % كحد وسطي، فإن طن الزيتون ينتج 200 كيلو زيت زيتون، وبالتالي يكون ثمن كيلو الزيت الواحد 1075 ليرة سورية، لم يضف إليها تكاليف القطاف وحراثة الأرض لكون أغلبية منتجي الزيتون يقومون بقطاف الزيتون بأنفسهم كعمل عائلي ويحرثون الأرض بأنفسهم، ويقلمون الأشجار بأيديهم، ولكن من الضروري معرفة أن أجرة اليد العاملة لقطاف الزيتون هي ألف ليرة سورية باليوم الواحد، وأجرة ساعة الحراثة لجرار صغير هي 3 آلاف ليرة سورية في الساعة، وأن دونم زيتون يتسع لثلاثين شجرة يحتاج لساعتي حراثة، بما يعادل 6 آلاف ليرة سورية للدونم الواحد.
مساحة مزارع الزيتون
وكشف مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة عبد المعين قضماني أن مجموع مساحة مزارع الزيتون في سورية يبلغ 650 ألف هكتار، في حين يتجاوز عدد الأشجار 100 مليون شجرة، 90% منها في طور الاستثمار والإنتاج، منوهاً بأن الإنتاج في الموسم الأخير ازداد مقارنة مع السنوات السابقة التي انخفض فيها حجم إنتاج زيت الزيتون إلى 80 ألف طن عام 2014 بعد أن كان في عام 2013 نحو 160 ألف طن.. وأشار قضماني إلى أن إنتاج الزيتون في الموسم الأخير شكّل ضعف الاستهلاك، وأمام تلك الأرقام يطرح السؤال: لماذا الارتفاع في أسعار الزيتون زيتاً وثماراً ونحن في بلد يعد الموطن الأصلي لشجرة الزيتون وإنتاجنا منه يفوق استهلاكنا حسب الجهات المعنية..؟!
أسباب الغلاء
ويجيب عن السؤال المهندس قضماني بأن أسباب الغلاء يرجع إلى ارتفاع أجور اليد العاملة في الإنتاج وأجور النقل بين المحافظات، ناهيك عن تضرر مساحات كبيرة بفعل الاعتداءات الإرهابية وخروج قسم من الأراضي عن الإنتاج نتيجة ظروف الحرب، ما أدى إلى تراجع الإنتاج خلال العام الماضي إلى 23 % مقارنة مع عام 2010. وأكد قضماني سعي وزارة الزراعة مؤخراً لوضع خريطة الحزام البيئي للزيتون والتي تعمل على تحديد المناطق الملائمة لزراعة الزيتون تبعاً للصنف ومدى تحمله للعوامل الحيوية (الحساسية للإصابة بالآفات المختلفة) وغير الحيوية (معدلات الهطل المطري والارتفاع عن سطح البحر ودرجات الحرارة السائدة وساعات البرودة المطلوبة) وتالياً زراعة الصنف الملائم في المنطقة الملائمة له ما يساهم في الحفاظ على خصائصه الإنتاجية بمختلف الظروف وتالياً رفع الإنتاجية وتحسين الجودة وخفض تكاليف الإنتاج.
دعم منتجي الزيتون
لقد توجهت وزارة الزراعة نحو الدعم الذكي لهذا القطاع من خلال دعم منتجي الزيتون على مستوى الإنتاج ونوعيته بهدف الحصول على أكبر كمية من الإنتاج وبأفضل معايير الجودة بما يساهم في زيادة القدرة التنافسية لزيت الزيتون السوري في الأسواق التصديرية المستهدفة إضافة إلى دعم مشاريع إنتاج الزيت والزيتون العضوي.
جهود لخفض الأسعار
كما أشار القضماني إلى أن الهيئة مؤسسة رائدة في مجال تصدير الزيتون ولاسيما في العام الحالي لجهة الدعم والتمويل علماً بأن الدعم من الهيئة للمنتج المحلي يتم بغض النظر عن كونه ينتمي للقطاع العام أو الخاص، علماً بأن 90% من المستفيدين من دعم الهيئة على مستوى التأهيل والتدريب هم من القطاع غير الخاص، مؤكداً سعي الهيئة ومن خلال التشاركية مع القطاعات والاتحادات المعنية إلى زيادة معدلات النمو الإنتاجي للزيتون زيتاً وثماراً والحرص على تفعيل التشغيل والعمالة في هذا القطاع بما يساهم في تخفيض نفقات تكلفة الإنتاج وتالياً انخفاض السعر، وكشف اسمندر أنه يتم حالياً الاتجاه إلى فتح أسواق جديدة لتصدير الزيتون إلى روسيا وإيران والهند والصين، إضافة إلى الأسواق التصديرية في العراق ودول الخليج العربي وإيطاليا وذلك وفق المعايير والمواصفات السورية والمقاييس الدولية.
عدد القراءات : 5781

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider