الأخبار |
اعتقال عدد من الضالعين بالهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية  رئيس البرلمان العراقي يؤكد وجود خلافات حول اختيار رئيس الجمهورية  نائب الرئيس الإيراني يحذر من تحديات كبيرة أمام بلاده  الروبل يعوض بعض خسائره أمام الدولار  خبير بالشأن التركي: أردوغان يبحث عن دعم دولي لمواجهة الأكراد بعد "داعش"  "هيئة تحرير الشام": نرفض مخرجات اتفاق سوتشي وقد أخبرنا الجانب التركي بذلك  بروجردي: لأمريكا والكيان الصهيوني دور في اعتداء الأهواز الإرهابي  خامنئي: مهاجمو الأهواز مولتهم السعودية والإمارات وساندتهم أمريكا  هل ينتظر السوريون قراراً سياسياً حاسماً؟!  الخطر يهدد نصف مليون طفل في طرابلس الليبية  السفير السوري لدى روسيا: منظومة "إس-300" لازمة للحماية من أعمال إسرائيل العدوانية  الزراعة .. ليست بخير.. بقلم: عبد اللطيف يونس  عون: إسرائيل تسعى إلى تفتيت المنطقة إلى أجزاء طائفية ترتدي طابع شبه الدولة  ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟  الرئيس الأسد يصدر الـمرسوم رقم 299 للعام 2018، القاضي بتعيين الدكتور حازم يونس قرفول حاكما لمصرف سورية المركزي..  روسيا ستسلم "إس-300" لسورية خلال أسبوعين على خلفية إسقاط "إيل-20"  الخارجية الفلسطينية: جرائم الاحتلال تستدعي موقفا دوليا صادقا  أردوغان في ورطة .. ويطلب النجدة وربما الإسعاف  3 خطوات مهمة تتخذها روسيا في سورية ردا على إسقاط "إيل-20"     

الأزمنة

2015-12-18 21:29:29  |  الأرشيف

بين منعكساته على ثبات سعر الصرف وانسياب السلع..الاقتصاد تمهد بجلسة مسائية مع تجار دمشق..وتطلق الضوابط الجديدة للمستوردات صباح اليوم التالي

أحمد سليمان
 
لم يكد يصل صوت وزير الاقتصاد والتجارة  الخارجية الدكتور همام جزائري  الى من استهدفهم بلقائهم وسط الأسبوع الماضي ليعلمهم لا ليناقشهم نية الوزارة إعلان الطريقة الجديدة لمنح إجازات الاستيراد  حتى أصدر في اليوم التالي القرار المتضمن محددات واشتراطات منح  هذه الإجازات..
 ورغم  بعض الأسئلة والاستفسارات  التي طرحت من العديد من أعضاء الغرفة من الحاضرين  في الاجتماع إلا أنها كانت أكثر منها شكاوى شخصية ولم يحمل  معظمها أي هم عام بشأن المستوردات، ما جعل المساحة الزمنية للقاء الطويل والذي كان مسائياً ينفرد به وزير الاقتصاد ليشرح هموم وتطلعات الوزارة  بشأن هموم الاقتصاد الوطني  تمهيداً لتبرير إجراءات الوزارة الجديدة.
الاسم الصريح
 فمن أول الأمور التي تشكل عائقاً في عدم منح  إجازات الاستيراد أو التريث في منحها عدم وجود اسم صريح لطالب المواد المستوردة  والتي  تعود التجار أن يستوردها لهم أحدهم  لتتعدد المواد غير المتجانسة في طلب  إجازة الاستيراد،  حيث أكد  الوزير للتجار بالشفافية والاستيراد باسمه الصريح من دون عواقب ومعرفة الوزارة لصاحب طلب إجازة الاستيراد لتحديد متطلبات عمله بدقة مبيناً أنه من غير المعقول أن تقدم إجازة استيراد للعديد من المواد غير المنسجمة والتي تعود لاختصاصات تجارية وصناعية مختلفة، الأمر الذي يدفع الوزارة الى عدم الموافقة على  الإجازة   أو التريث  في الموافقة عليها،  و لكن ليس ما يتعلق استيراد السلع الأساسية.
فالآلية الجديدة في منح إجازات الاستيراد تهدف الى تأمين حماية للإنتاج المحلي من خلال منح الأولوية لاستيراد المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج ودعم التصدير والحد من استيراد المواد  التي لها مثيل  من الإنتاج المحلي وتفعيل الحركة الاقتصادية والتجارية والصناعية في البلد مبيناً أنه عندما تقوى الصناعة  الوطنية سنتمكن من تحقيق فائض عن حاجة السوق المحلية،  وأن عودة العجلة الانتاجية الى العديد من المناطق الصناعية يتطلب توفير احتياجات مصانعنا من المواد الأولية اللازمة بهدف تمتين قاعدة الإنتاج الصناعي لكفاية السوق المحلية أولاً، ثم التصدير في مرحلة لاحقة.
إجراءات سابقة
فكل الموارد المتاحة لدى وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ومصرف سورية المركزي يوظف لدعم الإنتاج والقاعدة الإنتاجية كما يوضح الوزير  مثل صناعة الكونسروة والصناعات الغذائية والدوائية والنسيجية والتحويلية التي نمت وتتعافى في مناطق عدة  وأنه كلما زاد التصدير يزيد الاستيراد، فاستيراد المادة الأولية يعني صناعة أفضل وإن كانت مادة نهائية، فذلك يعني خياراً أفضل للمستهلكين .. فالأداء الاقتصادي هو أداء يتحول ضمن الإطار الذي أعلنته وزارة الاقتصاد منذ سنة مضت، مذكراً بأن سلعاً كثيرة كانت تستورد إلى سورية منذ سنة، وقالت الوزارة إنها ستلغي تدريجياً استيراد السلة الاستهلاكية للمواطن وبالمقابل ستدفع باتجاه استيراد مستلزمات السلة الإنتاجية مع زيادة حصة المواد الأولية من مستلزمات الإنتاج بالتوازي مع الترشيد أكثر فأكثر في السلع الاستهلاكية التي يمكن للاقتصاد الوطني إنتاجها.‏ وأن استيراد الآلات بدأ أي إن الإنتاج بدأ يتحسن على عكس الاتجاه السابق الذي كان سائداً في عام 2013 ومطلع عام 2014 والذي كان قائماً على حساب الترشيد في الاستيراد واستيراد السلع النهائية إضافة إلى استيراد السلع ذات البديل المحلي، مبيناً أن ما يتراوح بين 70 إلى 110 ملايين يورو تمنح يومياً لإجازات الاستيراد.. نافياً أي احتكار للسلع مبدياً في الوقت نفسه ارتياح وزارة الاقتصاد لمستوردي الأعلاف والذرة لكون مستوردات هاتين المادتين الأكثر استقراراً ووضوحاً لجهة أن آلية التمويل معروفة و أن مستوردي هاتين المادتين معروفون للوزارة مشدداً على أن من تتوافر فيه شروط العلنية والشفافية يحصل على تمويل إجازة استيراده من دون أي عقبات.‏
لا يمكن أن تنافس
 و فيما يتعلق بالأسعار يعترف الوزير بصعوبة تحقيق هذا الأمر،  لأن انخفاض  الأسعار  يتطلب وفرة إنتاج  أو إمكانية تحقيق ذلك على المدى القصير، وإن تم القول بذلك يزدد الاستيراد بشكل كبير ويزدد العرض، وبالتالي تنخفض الأسعار، ولكن هذا الأمر يتطلب موارد مستمرة ونامية من القطع الأجنبي لتلبية الحاجة من السلع الاستهلاكية لتخفيض الأسعار، وهو الهدف ولكن تأسيساً على السلع المحلية فأي سلعة وطنية اليوم -على الإطلاق- بنيت بتكلفة مرتفعة وبالتالي لا يمكن لأي سلعة وطنية أن تنافس السلعة المستوردة بسبب بنية التكلفة المرتفعة وإجراءات المالية والتحويلات والتخليص والمرفأ والوصول إلى المستودع وموقعه ومساحته والأيدي العاملة وتوافر المادة الأولية، مبيناً أن كل هذه العوامل تساهم في رفع السعر، ما يعني نهوض تحد كبير وأساسي وصعب لمساعدة الصناعة الوطنية للوقوف على قدميها من جديد منوها بأن هذه المسألة كانت محل مراسلات سابقة مع غرفة تجارة دمشق لتوضيح سياسة الاقتصاد معتبراً أن من الواجب والضروري على الجميع شد الأحزمة قليلاً حتى تقف الصناعة على قدميها.‏
إلى  أبواب روسيا وإيران
 و فيما تعد  العقوبات الروسية على تركيا فرصة مهمة للاقتصاد السوري   كما سبق وأكدنا عليها في مقال سابق دعا  وزير الاقتصاد الى استثمار فرصة التصدير الى روسيا التي أعربت عن جاهزيتها لاستقبال المنتجات السورية معتبراً أن ذلك تحد علينا أن نكون مستعدين له إضافة الى إمكانية توسيع قائمة صادراتنا الى إيران في ظل ما يتم العمل عليه لتعديل اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين التي يمكن أن تشمل إمكانية تصدير سلع جديدة الى إيران غير السلع الواردة والمحددة في الاتفاقية المعمول بها حالياً.
 ويبدو أن التمهيد الذي  جاء به الوزير الجزائري في الغرفة وتحدث عن الآلية الجديدة لمنح إجازات الاستيراد  بشكل شفهي أصدره في اليوم التالي  وقبل مرور 24 ساعة بشكل قرار أخضع بموجبه جميع المستوردين لإيداع مبلغ بالليرات السورية بعد الحصول على الموافقة المبدئية للوزارة لاستيراد البضائع والسلع وقبل منح إجازة أو موافقة الاستيراد اللازمة.
50 بالمئة  للمواد الخام
فإيداع خمسين بالمئة كحد أدنى من القيمة المقابلة لمشروع الإجازة أو الموافقة للمواد المحددة في القائمة أ  حيث تشمل القائمة الحبيبات البلاستيكية بأنواعها والذرة الصفراء العلفية وفول الصويا والسكر الخام والقمح وزيت عباد الشمس الخام وزيت الذرة الخام وزيت نخيل وأجزاءه للصناعات الغذائية والأرز والمتة الخامية والسمسم والحليب البودرة والتونة والأسمدة بأنواعها وبليت الألمنيوم وبذور الخضار المعدة للبذار والبن غير المحمص الصناعي والسردين وحليب الرضع والشعير العلفي  والتي تزيد قيمتها على مئة ألف يورو وفق سعر الصرف المحدد بنشرة أسعار صرف العملات الأجنبية الصادرة عن مصرف سورية المركزي بهذا الخصوص بتاريخ إيداع المبلغ لدى المصرف المرخص في مقابل تثبيت سعر الصرف لتمويل المواد من المصرف المركزي بحدود المبلغ المودع، أما المبالغ المتبقية والتي تزيد على المبلغ المودع فيتم تحديد سعر الصرف الخاص بتمويلها بتاريخ تقديم طلب شراء القطع إلى المركزي عن طريق المصرف المرخص.
إمكانية استرداد المبلغ ..
 فإيداع المبلغ المذكور يتم لدى أحد المصارف المرخصة في سورية بموجب كتاب من مديرية الاقتصاد والتجارة الخارجية المعنية أو دوائر منح الاجازات لدى هيئة الاستثمار السورية وفروعها في المحافظات أو دوائر منح الاجازات في المدن الصناعية في المحافظات يتضمن مقدار المبلغ بالقطع الأجنبي ورقم وتاريخ مشروع اجازة الاستيراد أو رقم وتاريخ طلب موافقة الاستيراد بالنسبة للبضائع الخاضعة لأحكام اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى على أن يقوم المصرف المرخص المعني بعد إيداع المبلغ المذكور بتسليم صاحب العلاقة إشعاراً بذلك لإرفاقه وحفظه مع النسخة الأصلية من إجازة الاستيراد .. واسترداد المبالغ المودعة كلياً أو جزئياً وبكتاب من مديرية الاقتصاد والتجارة الخارجية المعنية أو دوائر منح الإجازات لدى هيئة الاستثمار وفروعها في المحافظات وغيرها إلى المصرف المختص في حال رغب صاحب العلاقة بإلغاء الإجازة أو الموافقة قبل أو بعد المنح من دون أن يتمكن من الاستعمال أو إلغاء جزء من الإجازة أو الموافقة بعد استعماله للجزء الآخر.
100% للمصنع
 أما القائمة ب  التي تحتوي على بن غير محمص تجاري وسكر أبيض مكرر وكسبة فول الصويا العلفية وموز وطحين وحديد مبروم وصفائح حديد بأنواعها وبيليت الحديد وزوايا من حديد وأنابيب ومواسير والسيراميك والزيوت والسمون الجاهزة بأنواعها والصابون ومستحضرات العناية بالشعر واللحوم المجمدة وإطارات خارجية هوائية جديدة وبيرة ومشروبات بأنواعها ومستحضرات تجميل فيجب إيداع مبلغ مئة بالمئة من القيمة المقابلة لمشروع الإجازة أو المرافقة للمواد المحددة  فيها  كمؤونة استيراد وفق سعر الصرف المحدد بنشرة أسعار صرف العملات الأجنبية الصادرة عن المصرف بهذا الخصوص بتاريخ إيداع المبلغ لدى المصرف المرخص على أن تخضع بقية المواد التي لم يرد ذكرها في القائمتين أ و ب وكذلك الإجازات والموافقات للمواد في القائمة أ التي تقل قيمتها عن مئة ألف يورو للإجراءات المتبعة قبل صدور هذا القرار.
نقلة نوعية
  وفيما  اعتبر البعض هذا القرار بأنه يشكل نقلة نوعية ستترك آثارها المباشرة على سعر الصرف خاصة لجهة ثبات، يجد  آخرون  أن ذلك سيؤثر على انسياب السلع في السوق المحلية وأسعارها في حين  كان  رئيس غرفة تجارة دمشق  الذي يبدي تفهماً دائماً للعمل الحكومي    قال في جلسة الوزير: إن إرهاق خزينة المركزي باستهلاك القطع الأجنبي أمر مرفوض ويراعيه الوسط التجاري لكن يجب أن يتم على قدم المساواة مع انسياب السلع والبضائع في السوق من ناحية النوع والكم والسعر.. حيث إن متوسط دخل الفرد لا يستطيع النهوض بالأعباء اليومية.
عدد القراءات : 6684

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018