الأخبار |
نتنياهو يستخدِم بن سلمان في معركته الانتخابيّة.. و((تل أبيب)): العلاقات مع السعوديّة والبحرين تفوق الخيال والدول الخليجيّة قبِلت بإسرائيل أنْ تكون قائدةً لها ومنحتها التفويض  ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الذي قتل خاشقجي  أهداف الرياض من إعادة العلاقات مع قطر؟  نقاش بالكونغرس حول آفاق سحب الثقة من ترامب  ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق "بريكست"  صباغ خلال لقائه السفير الأندونيسي: توطيد وتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين  أردوغان: بعد "السترات الصفراء" لن تعطونا دروسا في الديمقراطية بعد الآن  ولايتي: إنهاء العدوان على اليمن مسؤولية العالم الإسلامي  ماي تعتزم إلغاء تصويت البرلمان البريطاني على "بريكست"  ميركل: حل مشكلة الهجرة غير الشرعية يكمن بالتعاون على المستوى الدولي  المركزي الفرنسي: الاحتجاجات تقود نمو الاقتصاد إلى ما يقارب الصفر  تسريبات حول هاتف "Honor View 20" المنتظر  كريستيانو: أهنئ مودريتش.. لكني أستحق الكرة الذهبية كل عام  الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"  أخطر أسباب "تخدر" الأطراف وفقدان الشعور بها  التربية تصدر قرارات تعيين 2146 مدرّسا  ما هي أهداف “اسرائيل ” من وراء مزاعمها حول أنفاق حزب الله؟  مسؤول روسي لوزير الخارجية الفرنسي: أنتم لا تحترمون شعبكم  سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها     

صحتك وحياتك

2018-08-13 13:33:08  |  الأرشيف

كيف يتصرف الوالدان أمام الطفل عند اختلاف الرأي؟

 
لاشك أن الوالدين وتصرفاتهم الفردية ذات أثر كبير في تشكيل شخصية الطفل، فالأساليب التربوية التي يتبعها كلاهما، إما أنّ تكون إيجابية؛ فينشأ فرد كامل قادر على تنمية ذاته والمساهمة في تطوير مجتمعه، أو أن تكون سلبية؛ فتنجم عنها العديد من العواقب الوخيمة.
 
وللأسف فإنّ غالبية الأسر تفتقر إلى المبادئ الأساسية للتربية، خاصةً في حال حدوث اختلافات أو تضارب بين آراء الوالدين تجاه أبنائهم
 
وأشار أخصائيو التربية إلى ضرورة وجود اتفاق مسبق بين الوالدين على كيفية التربية، وبعض القوانين والأمور المعمول بها في المنزل، وقبل إقرار أي أمر يخص الطفل،
 
ويعتمد ذلك على درجة الوعي لدى الطرفين، فبعض الرجال لديهم تعصب تجاه آرائهم، في الوقت الذي تكون فيه المرأة مثقفة، فينبغي عليها حين ذلك عدم الاصطدام معه ومحاولة الوصول إلى الحل الوسط.
 
وقالت "لذا فإنّ الأمر يرُجح بالحكمة، وإن حدث اختلاف بالرأي في الأمور العارضة في حضور الطفل وأمامه، والطفل غالباً بذكائه ينحاز للرأي الذي يريده، هنا ينبغي اللجوء إلى الصمت أو تغيير الموضوع، ومناقشة الأمر بين الوالدين بشكل سري لاحقاً، واستدراك الأمر ومحاورة الطفل وإقناعه بالرأي الموحد الذي توّصل له الوالدين، لذا يجب على الآباء والأمهات وضع مصلحة الطفل في المقدمة على أي شيء، حيث أنّ بعض الأسر في الدول الأجنبية تُشجع على وضع قوانين وخطوط عريضة وضوابط عامة وواضحة في المنزل، يتم إبلاغ الطفل بها أو كتابتها والتحاور مع الأطفال بعض الأحيان".
 
ويضيف الأخصائيون "لابد من احترام رأي الطفل، اقتداءً بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ففي أحد المواقف أستأذن طفل في الشرب من القدح بوجود كِبار الصحابة، لذا يُفضل أنّ تُعقد جلسات عائلية مُبسطة يؤخذ فيها آراء الأبناء حول كل أمر يخصهم قبل البت فيه، ومعرفة العقوبات والمكافآت".
 
و"غالباً ما يتكيّف الطفل مع القرارات التي تخص الأمور العارضة، أما الأمور الرئيسية التي تعود بأثر مباشر على الطفل، يحدث تناقض في الآراء حولها خاصةً عند انفصال الوالدين، فذلك يخلق طفل انتهازي واستغلالي ومضطرب الشخصية، ولا توجد لديه قيّم ثابتة وقد يستقصي أحد الوالدين من غالبية أمور حياته مستقبلاً".
عدد القراءات : 3389

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018