الأخبار |
الميليشيا طلبت إبقاء 1500 عنصر من قوات الاحتلال … فوتيل يخيب آمال «قسد»: أميركا ستسحب كل قواتها  «روستيخ» الروسية مستعدة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية في سورية  مسؤول تشيكي سابق: أردوغان متورط مع داعش في سورية  تصاعد خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق إدلب» والجيش يقضي على العشرات منهم  خطاب الرئيس الأسد.. بين الشفافية والحزم.. بقلم: محمد نادر العمري  «النصرة» تبحث عن جلد جديد: ثوب «الإخوان» في الخدمة  جامعات تركيا: الطلاب يزيدون والتعليم يتراجع  بين كسر الحصار وانخفاض الدخل.. تداعيات مكافحة التهريب في سورية  أمريكا تستعد لإطلاق حملة عالمية لإلغاء تجريم المثلية الجنسية  توتر في سجن "النقب" بعد محاولة أسير فلسطيني إحراق نفسه  إعادة تشكّل التحالفات الإقليمية..بقلم: عباس ضاهر  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  بوتين يحدد في رسالته السنوية الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية  16 ولاية تقاضي ترامب لإعلانه الطوارئ  «التحالف» يُعِدّ لإعلان «النصر»: دفعة أخيرة من «نازحي الباغوز»؟  معركة حجور في آخر فصولها: مشروع تأليب القبائل نحو فشل متجدّد  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

فن ومشاهير

2019-02-12 09:42:54  |  الأرشيف

نتالي حبيب لـ الأزمنة :لا يمكن توصيف البرامج الخدمية بالمتشابهة عبر الإعلام الإذاعي.

حظيت البرامج الخدمية عبر الإذاعات السورية المحلية بالاهتمام الجماهيري الكبير كونها تنقل صوتهم للرأي العام وللجهات التنفيذية ... في سبيل حل قضاياهم اليومية من انقطاع للكهرباء والماء وأمور لوجستية أخرى، فبعد تجربة الإذاعة الرسمية ( إذاعة دمشق ) بإيجاد نوعية هذه البرامج بادرت الإذاعات المحلية ( FM ) بإيجاد برامج مشابهة منها حقق رواجاً ومنها لم يلقى الصدى لدى المتلقي ، فكان برنامج ( عين على المواطن ) من البرامج الخدمية المهمة الذي يبث عبر إذاعة ( آرابيسك ) الذي تابع بكل اهتمام مختلف قضايا الناس والمجتمع ...... موقع مجلة الأزمنة التقى نتالي حبيب صاحبة برنامج ( عين على المواطن ) فكان لنا معها الوقفة التالية:

كيف تقيمين الموسم الأول من برنامج عين على المواطن ؟

لقد كان موسماً غنياً بالملفات الخدمية التي لامست مختلف شرائح المجتمع، حيث استطعنا تسليط الضوء على مجموعة من القضايا الحسّاسة طُرحت لأول مرة على وسيلة إعلامية و كان لها رجع صدى واضح من قبل المستمعين وأصحاب المشكلة، فمن وجهة نظري كان موسم جيد جدآ..

 يقال أن البرامج الخدمية عبر الإذاعات السورية اليوم أصبحت نسخة طبق الأصل عن بعضها ولم تجدي نفعاً لدى المتلقي السوري؟

لا يمكن القول أن كل البرامج الخدمية متشابهة لعدة أسباب لأن كل مذيع له أسلوبه وطريقة عرض مختلفة للقضية التي يطرحها، ولكن يمكن القول أن المشاكل والقضايا الخدمية متشابهة إلى حد ما وحتى أن الأزمات باتت مكرّرة بدون وجود علاج جذري لها.. 

 البعض يقول بأن البرامج الخدمية اليوم أصبحت البرامج الأكبر ربحاً للإذاعات السورية كونها تعتمد على الرسائل القصيرة ؟

بالعكس تمامآ اليوم بات التواصل مع أي برنامج يعرض عبر الأثير مجاني بوجود الانترنيت و عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وبمقدور أي شخص التواصل بسهولة وبدون أي تكلفة..

دمشق _ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 3484

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019