الأخبار |
كيف يساعد النوم على قهر المرض؟  الشوكولاتة تقلل خطر اضطرابات القلب  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا  ريال مدريد يتلقى هزيمة موجعة من جيرونا (2-1)  إيكاردي يضع شرطا محرجا للمشاركة مع إنتر ميلان  ريال مدريد مستعد لكسر رقم قياسي من أجل نيمار  طهران تستدعي السفيرة الباكستانية وتحتج على هجوم زاهدان  وزير الدفاع اللبناني لنظيره التركي: وجودكم في سورية احتلال  وزير الخارجية الليبي يوضح موقف بلاده من إنشاء قواعد عسكرية أمريكية في طرابلس  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  المبعوث الأمريكي لسورية: الانسحاب لن يكون مباغتا وسريعا  الخارجية الروسية: موسكو تدعم الحوار بين الحكومة السورية والأكراد عقب الانسحاب الأمريكي  الرئيس الأسد خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات..اجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة ويؤكد فشل الأعداء في تحويل سورية الى دولة فاشلة  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  ظريف: أوروبا تحتاج أن يكون لديها إرادة لمواجهة تيار الأحادية الأمريكية  نتنياهو يعيّن كاتس في منصب القائم بأعمال وزارة الخارجية     

فن ومشاهير

2018-07-24 08:00:06  |  الأرشيف

الإعلامية السورية ماجدة زنبقة للأزمنة : أتمنى أن يعود لشاشتنا الوطنية عزها وبريقها لكسب ثقة المشاهد من جديد.

لم يكن حدثاً عادياً ولا عابراً أن يؤسس التلفزيون العربي السوري ليكون المحطة العربية الأولى التي انطلقت .. وبالرغم من الانتقادات وعم تمكنه من مواكبة التطور الذي يحصل في عالم الإعلام التلفزيوني .... إلا أنه استطاع في بداياته إلا وأن يكون قبلة السوريين إليه ...ليعود التألق إليه خلال سنوات الحرب وخاصة في السنوات الأخيرة لمواكبته العمليات العسكرية على الأرض لجانب الجيش العربي السوري فكان المصدر لكبرى وسائل الإعلام .  

فاليوم وبعد ( 58 ) عاماً كيف ترى الإعلامية السورية الكبيرة التي واكبت مسيرة التلفزيون السوري منذ بداياته التلفزيون السوري حيث رأت فيه : أن فيه امتياز حقيقي أنني عملت في الفترة الذهبية للتلفزيون السوري عندما كانت شاشتنا الوطنية هي رفيقة العائلة السورية ورفيقة الكبير والصغير ، رفيقة سهرات الاصدقاء والجيران ، وقبل أن تفقد الشاشة بريقها وتفردها بعد ظهور مئات المحطات الفضائية .

وأضافت ... امتياز أنني عملت في الهيئة التي كانت تقدم البرامج الهادفة والمدروسة وعملت بتقديم أرقى البرامج الثقافية والمنوعة كبرامج المسابقات الهادفة والمسلية و كمجلة التلفزيون وبرامج الخدمات المباشرة كالبرنامج المفتوح  .

امتياز أن أكون رفيقة العائلة لعشرات السنين أزورهم يومياً في تمام الساعة ٨.٣٠ لأقدم لهم باقة من الأخبار المحلية والعربية والدولية .

محبة الجمهور وكذلك احترامهم وتقديرهم هو وسام حقيقي للإعلامي ... وسام أعتز به وهو امتياز .

امتياز أن تعمل في المؤسسة الإعلامية التي خرجت مئات الكوادر الفنية من مذيعين ومخرجين ومهندسين وفنيين وصدرتهم كسفراء يعملون كخبراء لدى دول الجوار .

نعم أنا فخورة بما قدمت وفخورة بالتلفزيون السوري الذي عشت فيه من الوقت أكثر بكثير مما قضيته في بيت عائلتي .

وبصراحة هو عمل ممتع ... ولكن ..... له شجونه .

فأن تتوجه للعمل في مؤسسة اعلامية يعني انك اخترت مهنة المتاعب  ، المهنة التي تكون فيها على تماس مباشر مع هموم الناس ومتاعبهم وشجونهم ، يعني أنك ارتضيت أن تكون تحت الأضواء وبين الناس وقريباً من الجمهور في الشارع  ، تسمع انتقاداتهم للمؤسسة التي تنتمي اليها او لزملائك المقربين ، يعني أنك ارتضيت أن تكون منتمياً قلباً وقالباً ومحامياً مدافعاً أربعاً وعشرين ساعة عن استراتيجيتها وكل ما يقدم فيها من برامج حتى لو لم تكن راضياً عنها ، هذا بشكل عام .

أما أن تكون أحد العاملين في التلفزيون السوري فهذا يحملك المسؤوليات السابقة بشكل مضاعف.

ولكن بشكل عام أضافت هذه المهنة لي الكثير الكثير ، فعدا عن احترام الناس وتقديرهم ومحبتهم التي لايخفوها ، بل يظهروها لي بكل مناسبة وبكل بساطة ، أضافت لي من الخبرة  العملية التي أحتاجها حالياً كمحاضرة ومدربة ، كما أضافت لي مهارات يحتاجها أي شخص ليعيش رسالته الانسانية في الحياة ،  ويرغب أن يتواصل بفعالية مع الناس من حوله فيؤثر فيهم ويغير من أنماط تفكيرهم ، ويحثهم على عيش حياة فياضة ذات معنى حياة محورها المحبة .

وربما هي فرصة ان أتقدم بالشكر والتحية لأرواح زملاء أحببناهم ، دربونا وعملوا معنا وكانوا لنا قدوة في احترام وتقديس العمل ... ولمن حملوا الراية منذ بدايات التلفزيون ثم رحلوا دون أن يرحلوا من ذاكرة المشاهد ... هذا المشاهد الذي أصبح على درجة عالية من الوعي ومن الذكاء بحيث يستطيع هو فقط أن يقيم ما يقدم له ، فيقبله أو يرفضه .

وهي فرصة أيضا" أن أتمنى مجدداً أن يعود لشاشتنا الوطنية عزها وبريقها  لكسب ثقة المشاهد من جديد .

شكراً لك زميل محمد الصحفي النشيط والديناميكي .

وكل عام وانت بخير والقراء ومجلة الازمنة بكل خير. محبتي

دمشق _ الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 3797

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019