الأخبار |
تحديات إستراتيجية  بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  ميركل: علينا العمل على رؤية وجود جيش أوروبي حقيقي  ثلاثة أسابيع حسّاسة في حرب اليمن  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار  الحريري: "حزب الله" يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية  سورية: جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي  من "أوسلو" إلى "صفقة القرن": حكاية تلازم المسار والمصير  مؤسس فيسبوك ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات!  ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم     

مال واعمال

2018-01-25 16:04:28  |  الأرشيف

قريباً .. إقامة مناطق حرة طبية وسياحية وإعلامية في سورية

كشف مدير المؤسسة العامة للمناطق الحرة إياد كوسا أن المؤسسة وضعت رؤية لمعالجة أوضاع المناطق وتأهيل المتضرر منها، وإعداد رؤية لتطوير عمل المؤسسة، بما يحقق الاستثمار الأمثل لمواردها، لتكون متوافقة مع التوجهات والتطلعات المستقبلية لخطة عمل الحكومة وتتركز على ثلاثة محاور.

وبحسب كوسا، يعالج المحور الأول من الخطة أوضاع المناطق الحرة التي خرجت من الخدمة خلال الأحداث خاصة في عدرا، التي كانت تعد أهم سوق للآليات في الوطن العربي، إضافة إلى إعادة تأهيل المباني والمستودعات والبنى التحتية من كهرباء ومياه وصرف صحي واتصالات في حلب التي تمثل العاصمة الاقتصادية.

موضحاً أن المؤسسة تدرس أوضاع المستثمرين ومنح مزايا وإعفاءات تساعد ممن تضررت منشآتهم وموجوداتهم وإعادة استثماراتهم من جديد والتنسيق مع مديرية الجمارك العامة لمعالجة موجودات المنطقة الحرة.

أشار كوسا إلى أن الرؤية المستقبلية تتمثل بتشجيع الاستثمار الصناعي كهدف رئيسي لعمل المناطق الحرة، وتعزيز دورها التنموي والاقتصادي، ودراسة إمكانية أن تكون المنتجات المصنعة في المناطق الحرة قادرة على المنافسة للمنتجات المماثلة المستوردة، سواء من الدول العربية أو غيرها، من خلال منح هذه المنتجات شهادة منشأ وطني في حال كانت تحقق قيمة محلية مضافة لا تقل عن 40%، واستيفاء الرسوم الجمركية على المدخلات الأجنبية المستوردة، وتشجيع إقامة مناطق حرة خاصة أو اقتصادية أو مشتركة يتحمل نفقات إقامتها القطاع الخاص بدلاً من القطاع العام، في ظل الأولويات التي تعمل عليها الحكومة بما يساعد على جذب استثمارات جديدة وتنمية الاقتصاد الوطني.

مبيناً أن المؤسسة تدرس إمكانية إقامة مناطق حرة تخصصية تقدم الخدمات النوعية الضرورية لحاجة سورية مثل مناطق حرة طبية ومعلوماتية وسياحية وإعلامية وعلمية ومالية.

تتركز رؤية المؤسسة في محورها الثاني على تعديل قانون الاستثمار النافذ لدراسة مقترح تشجيع النشاط الصناعي في المناطق الحرة وتمت إحالة الموضوع إلى اللجنة الإشرافية، وهي بصدد دراسته وإعداد المقترح المناسب بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء على توصية اللجنة الاقتصادية بهذا الخصوص.

وفي المحور الثالث تعمل المؤسسة بحسب كوسا على تنفيذ موافقة رئيس مجلس الوزراء على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة اعتماد الصيغة النهائية لمشروع المرسوم الخاص بإعفاء المستثمرين والمودعين في فرع المؤسسة العامة للمناطق الحرة بعدرا من بدلات الإشغال والغرامات والفوائد المترتبة عليها ليتم استكمال إجراءات عرضه على مجلس الوزراء وفق الأصول المتبعة لذلك.

أشار مدير المؤسسة إلى تحقيق إيرادات بقيمة 3.76 مليارات ليرة سورية، بما يعادل 8 ملايين دولار للعام 2017، لافتاً إلى أن بعض القرارات صدرت لتطوير عمل المناطق الحرة أهمها السماح بتأسيس وتسجيل الشركات المساهمة المغفلة الخاصة في سجل التجارة المركزي المحدث في المؤسسة العامة للمناطق الحرة بهدف جذب استثمارات نوعية جديدة للمساهمة في مرحلة إعادة الإعمار وتقديم خدمات نوعية لحاجة سورية ورفد الخزينة بالموارد من القطع الأجنبي.

ومن هذه القرارات بحسب كوسا توحيد البدلات التي تتقاضاها المؤسسة من المستثمرين في المنطقة الحرة بدمشق بغض النظر عن الأنشطة الاستثمارية المرخصة ووضع آلية لسوق البضائع والآليات من المنافذ البحرية والبرية إلى المناطق الحرة ورفع سقف المدخلات من السوق المحلية إلى المنشآت الصناعية المرخصة في المناطق الحرة من خمسة ملايين إلى خمسين مليون ليرة سورية على مدار العام.

مشيراً إلى تشكيل لجنة لإعداد دفاتر الشروط اللازمة للإعلان عن استثمار المبنى الاستثماري في المنطقة الحرة المرفئية باللاذقية كفندق وفق الإجراءات والمعايير المعتمدة لوزارة السياحة ووضع مقترحات لمعالجة أوضاع المستثمرين في المنطقة الحرة بعدرا تساعد المستثمرين الذين تضرروا بمنشآتهم وموجوداتهم بإعادة استثماراتهم من جديد.

عدد القراءات : 4086

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018