الأخبار العاجلة
  الأخبار |
بيان النيابة العامة السعودية يؤكد رواية الحقنتين والمشرط في أمتعة المتورطين!  أمريكا تقرر التصويت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  الشعوذة الأميركية.. بقلم: نبيه البرجي  بحضور كيم... كوريا الشمالية تفاجئ العالم بسلاح جديد  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  الجعفري: السعودية تفتقد أدنى معايير احترام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان-فيديو  يوفنتوس يخطط لاصطياد أسينسيو بشباك رونالدو  واشنطن: إيران تريد إنشاء "داعش" جديد ولن نستطيع التصدي لذلك دون السعودية  طهران: استخدام الأغذية والأدوية سلاحاً ضد الشعوب جريمة  عراقجي: واشنطن تتحدى سيادة أوروبا  هل ستكون معركة إدلب القادمة … ضد المسلحين فقط؟.. بقلم: مهران نزار غطروف  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  بلومبرغ: شيوخ أمريكيون غير راضين عن عقوبات بلادهم ضد السعودية  السباح السوري أيمن كلزية يتأهل إلى بطولة العالم في الصين  جوارديولا يثير التكهنات بزيارته لبايرن ميونخ  الدفاع الروسية تشبه الأوضاع في مخيم الركبان بمعسكرات الاعتقال في الحرب العالمية الثانية  مشروع قانون أميركي بفرض عقوبات على النظام السعودي  موسكو: أكثر من 6 آلاف مقاتل من جماعة "مغاوير الثورة" في مخيم الركبان  سجال أوروبي حول مقترح ماكرون إنشاء جيش أوروبي     

مال واعمال

2017-12-15 19:42:38  |  الأرشيف

"سي.إن.بي.سي" الصينية قد تستحوذ على حصة في مشروع إيراني للغاز

قالت مصادر في قطاع الطاقة إن "سي.إن.بي.سي" أكبر شركة صينية للنفط والغاز تدرس الاستحواذ على حصة "توتال" في مشروع إيراني عملاق للغاز إذا انسحبت الشركة الفرنسية من إيران امتثالا لأية عقوبات أمريكية جديدة.
 
وكانت "توتال" قد وقعت اتفاقا قيمته مليار دولار لتطوير حقل "بارس" الجنوبي للغاز في يوليو/ تموز. ويمنح العقد "سي.إن.بي.سي" خيارا للاستحواذ على حصة "توتال" إذا انسحبت الأخيرة منه وفقا لمصادر مشاركة في المحادثات، حسب "رويترز".
 
والاتفاق هو أول استثمار غربي كبير للطاقة في الجمهورية الإسلامية منذ أن رفعت العقوبات الدولية، بما في ذلك معظم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، في إطار اتفاق مهم أبرم في 2015 بشأن البرنامج النووي الإيراني.
 
لكن بعد أن رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المصادقة على أن طهران ملتزمة بالاتفاق، سيتعين على الكونغرس التصويت على ما إذا كان سيعيد فرض عقوبات على إيران.
ولم يتضح متى سيجرى التصويت أو ما هي العقوبات التي قد تُفرض، لكنها قد تمنع الشركات العاملة في إيران من العمل أيضا في الولايات المتحدة.
 
ولدى "توتال" عمليات أكبر بكثير في الولايات المتحدة وقال الرئيس التنفيذي للشركة باتريك بويان إن "توتال" ستغادر إيران إذا لم يعد بمقدورها العمل هناك.
 
وقال مصدر بارز مقره بكين على دراية باتفاق المشروع المشترك إنه بموجب شروط اتفاق تطوير المرحلة الحادية عشرة من بارس الجنوبي، أكبر حقل للغاز في العالم، فإن "سي.إن.بي.سي" سيمكنها شراء حصة "توتال" البالغة 50.1% وأن تصبح مشغلة للمشروع إذا أُضطرت "توتال" للانسحاب من إيران.
 
وتملك "سي.إن.بي.سي" حصة قدرها 30 بالمئة بينما تملك "بتروبارس" التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية الحصة المتبقية البالغة 19.9 في المئة.
 
وقالت ثلاثة مصادر بالقطاع أحيطت علما بالمحادثات إن مسؤولي "سي.إن.بي.سي" أجروا محادثات داخلية في الأسابيع الأخيرة لبحث احتمال تولي مسؤولية المشروع.
 
وامتنع متحدثون باسم "سي.إن.بي.سي" و"توتال" وشركة النفط الوطنية الإيرانية عن التعقيب.
 
وقال مسؤول كبير في "توتال" إن الشركة لديها "آلية ما تسمح لنا بالخروج من الاتفاق بطريقة سلسة إذا أجبرتنا العقوبات الدولية على ذلك".
 
وتقول المصادر إن أي تغيير سيتسبب على الأرجح في تأخير الجدول الزمني في الوقت الذي تجري فيه "توتال" مباحثات مع شركات خدمات ومن المتوقع أن ترسي عقودا في مطلع العام القادم.
 
سيعني تغيير هيكل الملكية أن "سي.إن.بي.سي" ستأخذ على عاتقها 80 في المئة من تكلفة المشروع المقدرة بملياري دولار للمرحلة الأولى.
 
كما سيتعين على الشركة جلب أطقم فنية جديدة لإدارة وتشغيل المشروع البحري. وقد يعني هذا مشاركة منافستها كنوك أكبر شركة مشغلة لمشاريع النفط البحري في الصين.
 
وقال مسؤول بارز بقطاع الطاقة الصيني بحسب رويترز "في حالة انسحاب توتال، قد تحتاج سي.إن.بي.سي لجلب كنوك لأن خبرة سي.إن.بي.سي البحرية محدودة".
 
كان بويان قال في أكتوبر تشرين الأول إن توتال قد تظل قادرة على العمل في إيران إعتمادا على كيفية صياغة العقوبات الأمريكية ولأن من المتوقع أن يتمسك الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا بالاتفاق النووي.
 
كما أثار بويان احتمال حصول فرنسا على إعفاء من الولايات المتحدة للعمل في إيران مثلما حدث في أواخر التسعينيات.
 
وقال في كلمة القاها في مؤتمر "إذا كان بوسعنا من الناحية القانونية أن ننفذ العقد، سننفذ العقد".
 
وقال المصدر من توتال إن الشركة تواجه خسارة بضع عشرات من ملايين الدولارات إذا انسحبت من المشروع، لكن المبلغ صغير نسبيا للشركة التي تبلغ قيمتها السوقية 120 مليار يورو.
 
وفتحت الشركة الفرنسية الشهر الماضي مكتبا في واشنطن في مسعى لتقوية علاقاتها مع الإدارة الأمريكية في الوقت الذي تستعد فيه لاستثمار المليارات في إيران.
 
وكانت توتال قالت إن الطاقة الإنتاجية لمشروع بارس الجنوبي ستبلغ ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز، أو ما يعادل 400 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا، بما في ذلك المكثفات. كما سيبدأ المشروع التوريد إلى السوق المحلية الإيرانية بدءا من 2021.
 
وإيران ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ويعد اتفاق توتال خطوة كبيرة في جهود إنعاش اقتصادها في أعقاب رفع العقوبات الدولية.
 
عدد القراءات : 667

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018