الأخبار |
"قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

مال واعمال

2016-03-31 13:57:06  |  الأرشيف

هكذا ستتحول "مملكة النفط"إلى "مملكة الكاز"

ثمة معلومات ترجح أن يكون قطار الحل الإقليمي قد وُضع على سكته في إطار خطة متوسطة الأمد ستمتد إلى سنوات مربكة وحافلة بالتطورات المتسارعة والمفاجئة إذا ما جاز التعبير، خصوصاً أن الخطة تعتمد على مقولة القافلة تسير وفق معادلات إقليمية سياسية وعسكرية جديدة أرستها نتائج الحرب السورية المستمرة، والتي بدأت تتحول تدريجياً من حرب استنزاف للطاقات الإقليمية إلى مشروع حسم يعيد رسم الخريطة الإقليمية الجديدة القائمة على مبدأ الفيدراليات، أو ما يتصل بها من تسميات تتغير في الشكل وليس في المضمون.

المعلومات نفسها تشير إلى حتمية إتيان الحلول على حساب الحلقات الأضعف، بحسب الوصف، وهي باتت تنحصر بعدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة، ومن ضمنها الدولة التركية، التي بدأت أحداثها وتناقضاتها تطفو على السطح؛ في إشارة واضحة إلى تركيبتها الديمغرافية التي تراوح بين حدود المثالثة بين الأكراد والعلويين والأتراك انفسهم، حتى أن البعض يذهب إلى حد تأكيد أن مصير لواء الاسكندرون سيكون قيد البحث القريب، ناهيك عن "مملكة النفط" التي قد تتحوّل إلى "مملكة الكاز"، وذلك في ظل خلافات مستحكمة بين أفراد العائلة المالكة من جهة، والتيارات المتشددة من جهة ثانية، إضافة إلى خلافات موصوفة بين أركان التركيبة الهشة التي بدأت تتحلل بعد سلسلة الانتكاسات اللاحقة بالسياسات الخارجية للمملكة، والتي أدت بنتائجها إلى عجز في الموازنة، وزعزعة الاقتصاد الريعي القائم على النفط، كما إلى هزائم ميدانية بغنى عن التعريف، على اعتبار أن القاعدة التي تنطلق منها الحروب تقوم على تحديد الهدف، وبالتالي فإن حساب الربح والخسارة يعتمد على نتائج تحقيق الأهداف. فالمملكة العجوز لم تتمكن من تحقيق أي من أهدافها المعلَنة والمضمَرة، أكان في سورية، حيث كان الهدف الأول والأخير إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، أم في اليمن، حيث الهدف هو تطويع إيران عبر تقطيع أوصال أذرعها الممتدة على طول الخريطة السياسية والجغرافية والعسكرية للمنطقة برمتها، فحزب الله اللبناني واللجان الشعبية اليمنية دخلا المعادلة الإقليمية من بابها العريض، على عكس أذرع السعودية التي تنهار بشكل دراماتيكي، بالرغم من الدعمَين العكسري والمالي منقطعَي النظير.

غير أن الحلول، وعلى عكس ما يعتقد البعض،ستكون من خلال تغيير خريطة سايس - بيكو من داخل حدودها وليس من خارجها،أي إن حدود الدول ستبقى على حالها لكن بتركيبات داخلية مختلفة، على غرار سورية اتحادية، وتركيا مرغمة على الاعتراف بالكيان الكردي، ومملكة منقسمة بين "مملكة الكاز" ومملكة دينية مفتوحة.

انطوان الحايك
عدد القراءات : 5481
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019