الأخبار |
تحديات إستراتيجية  بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  ميركل: علينا العمل على رؤية وجود جيش أوروبي حقيقي  ثلاثة أسابيع حسّاسة في حرب اليمن  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار  الحريري: "حزب الله" يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية  سورية: جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي  من "أوسلو" إلى "صفقة القرن": حكاية تلازم المسار والمصير  مؤسس فيسبوك ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات!  ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم     

مال واعمال

2018-08-13 03:51:14  |  الأرشيف

خبير اقتصادي: حذف صفر من جميع العملات السورية يعيد وضع المواطن إلى ما كان عليه قبل الأزمة

أكد الخبير الاقتصادي بركات شاهين أنه لابد أن تفكر الحكومة بالمواطن ووضعه المادي السيئ بشكل جدي، ليس بزيادة 30% على راتبه، بل بحذف صفر من جميع العملات، أي أن تصبح الخمسين ليرة، خمس ليرات وهكذا تعود لوضعها ونختصر 97% من العملة المتداولة.
وأضاف وزير الصناعة السابق أن كل العالم وكخطوة أولى تجاه أعظم إصلاح اقتصادي، كألمانيا وتركيا وايطاليا، بدأت هذا الاصلاح بحذف هذا الصفر وبهذا تصبح الليرة ليرة ذهبية تعادل عشر ليرات، ويكون وضع المواطنين عاد إلى ما كان عليه قبل الأحداث، وهي أعظم هدية من الممكن أن تقدمها الحكومة للسوريين، فتبدأ عجلة الاقتصاد بالدوران وترتفع الثقة بين المواطنين والحكومة.
وأوضح شاهين أن الحكومة استطاعت أن تصمد خلال الحرب دون أن تفلس، لكن عجلة الاقتصاد ما كانت لتدور إلا على أكتاف المواطن ، أما الحالة الطبيعية هي أن تبادر الحكومة إلى الحل وأن لا يكون هذا الحل على حساب الموطن ، وذلك بأن تعيد النظر بقيمة النقد والتضخم وأن يكون ذلك عبر مشروع إعادة إعمار حقيقي، وهذا بحاجة لإمكانيات ضخمة ومساعدة دولية، فليس من الممكن أن نضرب صاروخ بـ ‘‘نقيفة‘‘، خاصة بعد أن يعود اللاجئون الذين سيكلفون الحكومة الكثير ، فألمانيا هُزت سياستها الاقتصادية بعد دخول مليون سوري إليها، لذا يجب أن نكون مستعدين بشكل حقيقي لعودة اللاجئين الذين يصل عددهم إلى 7 مليون لاجئ.
 
 
 
عدد القراءات : 3507

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018