دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

مال واعمال

2018-06-26 05:19:18  |  الأرشيف

بزيادة 97 ملياراً عن إجمالي القروض … 1380 مليار ليرة ودائع في 6 مصارف عامة ربعها بالقطع الأجنبي ونصفها للحكومة … استرداد 78٫7 بالمئة من شهادات الاستثمار

بلغ إجمالي أرصدة الودائع لدى المصارف العامة الستة نحو 1380 مليار ليرة سورية، في نهاية العام 2016، وذلك وفق بيانات المالية ضمن المجموعة الإحصائية 2017 التي ينشرها المكتب المركزي للإحصاء على موقعه الإلكتروني الرسمي، علماً بأن إجمالي التسليفات في نهاية العام نفسه تجاوز 1283 مليار ليرة، أي إن إجمالي أرصدة الودائع تزيد بنحو 96.66 مليار ليرة سورية عن إجمالي التسليفات، وبنسبة 7.53 بالمئة.
 
يؤشر انخفاض قيمة التسليفات عن الودائع على السيولة العالية التي تحتفظ فيها المصارف، ومن ثم تدني مستوى توظيف السيولة، والسبب كما هو معروف التريث في الإقراض، وهو ما تتجه الحكومة لإنهائه حالياً، عبر فتح باب الإقراض وتيسير شروطه، إلا أن رقم الودائع يعطي مؤشراً عن حجم التمويلات التي يمكن للمصارف العامة تقديمها، والمساهمة في عملية تنشيط الإنتاج عبر القروض الإنتاجية التي لها الأولوية في القروض المستهدفة بحسب الرؤى الحكومية، إضافة إلى تقدير مساهمتها في دعم الاستهلاك عبر القروض الشخصية والاستهلاكية لذوي الدخل المحدود والتي شكلت 27 بالمئة من القروض بحسب بيانات العام 2016، علماً بأن معظم الأرقام شهدت تطوراً ملحوظاً خلال العام الماضي 2017، ولتحديدها بدقة ننتظر إصدار المجموعة الإحصائية 2018، والمتوقع قريباً على ما يبدو.
 
ودائع وشهادات استثمار
بلغت نسبة ودائع القطاع العام في المصارف العامة نحو 47.5 بالمئة من إجمالي الودائع، بمبلغ نحو 655.16 مليار ليرة سورية، على حين بلغت ودائع القطاع الخاص والتعاوني والمشترك وبما فيها المؤسسات والشركات والأفراد 52.5 بالمئة من إجمالي الودائع، بمبلغ يقترب من 724.6 مليار ليرة.
وبلغت نسبة الودائع بالعملات الأجنبية مقومة بالليرة السورية نحو 25.2 بالمئة من إجمالي الودائع، بمبلغ نحو 347.6 مليار ليرة سورية.
وفيما يخص شهادات الاستثمار، فقد بلغت قيمة الشهادات المباعة نحو 571.3 مليار ليرة سورية، والمستردة بنحو 500.8 مليار ليرة، ليبقى رصيد الشهادات نحو 70.5 مليار ليرة سورية، أي أن نسبة الاسترداد بلغت نحو 87.7 بالمئة من الشهادات المباعة.
مع الإشارة إلى عدم القدرة على حساب القيم الإجمالية لأنواع القروض بحسب آجالها، لعدم الإفصاح عنها وفق هذا التصنيف في جميع المصارف العامة، لذا يكتفي بعرض تفاصيل أنواع القروض في كل مصرف.
 
ترتيب المصارف
يحظى المصرف التجاري بأعلى نسبة من الودائع، حيث بلغت ودائعه نحو 890.34 مليار ليرة سورية، لتشكل ما نسبته 64.53 بالمئة من إجمالي أرصدة الودائع في المصارف العامة الستة، موزعة إلى نحو 37.6 بالمئة بالعملات الأجنبية بمبلغ 334.7 مليار ليرة، و62.4 بالمئة بالليرة السورية، بمبلغ 555.6 مليار ليرة، أو بين 57.8 بالمئة ودائع للقطاع العام بمبلغ 514.45 مليار ليرة، و42.2 بالمئة ودائع خاصة بمبلغ 337.6 مليار ليرة، علماً بأن إجمالي تسليفاته حتى نهاية 2016 اقتربت من 370.2 مليار ليرة.
جاء المصرف العقاري في المرتبة الثانية، إذ حظي بنسبة 17.8 بالمئة من إجمالي الودائع، بمبلغ نحو 245.5 مليار ليرة، علماً بأن إجمالي تسليفاته تجاوزت 206 مليارات ليرة.
وتوزعت الإيداعات في المصرف العقاري بحسب القطاعات، إلى 40.35 بالمئة للقطاع العام، و50 بالمئة للخاص، و9.6 بالمئة للتعاوني، على حين توزعت بحسب أنواع القروض إلى 40.6 بالمئة ودائع تحت الطلب، و43.7 بالمئة ودائع لأجل، و10.3 بالمئة ودائع التوفير، و5.24 بالمئة ودائع أجنبية، و0.16 بالمئة مدخرات سكنية.
وجاء مصرف التسليف الشعبي في المرتبة الثالثة، إذ حظي بنسبة 11.6 بالمئة من إجمالي الودائع، حيث بلغ إجمالي ودائعه ورصيد شهادات الاستثمار لديه ما يزيد على 160 مليار ليرة سورية، في نهاية العام 2016، علماً بأن إجمالي تسليفاته بلغت نحو 5.77 مليارات ليرة خلال الفترة نفسها.
ويشكل رصيد شهادات الاستثمار نحو 44 بالمئة من إجمالي رصيد الودائع وشهادات الاستثمار في التسليف، على حين بلغت نسبة ودائع التوفير نحو 23.11 بالمئة، والودائع لأجل نحو 12.54 بالمئة، و11.24 بالمئة لودائع القطاع العام، و0.21 بالمئة للتعاوني، و14.2 بالمئة للخاص.
وجاء المصرف الزراعي في المرتبة الرابعة، إذ بلغت نسبة ودائعه إلى الإجمالي نحو 3.16 بالمئة، بمبلغ نحو 43.66 مليار ليرة، فيما قاربت تسليفاته مبلغ 193 مليار ليرة، علماً بأن 98.7 بالمئة من ودائع الزراعي هي حسابات جارية، وقد توزعت الودائع بين 80.4 بالمئة للمؤسسات، و7.7 بالمئة للتعاونيات، و11.8 بالمئة للأفراد.
جاء المصرف الصناعي بالمرتبة الخامسة، إذ بلغت نسبة ودائعه إلى الإجمالي نحو 2.52 بالمئة، بمبلغ نحو 34.8 مليار ليرة، على حين بلغت قيمة تسليفاته نحو 6.74 مليارات ليرة، حتى نهاية العام 2016، وتوزعت ودائعه بين 68 بالمئة للقطاع العام و31.7 بالمئة للقطاع الخاص، والباقي (أقل من 0.4 بالمئة) بين التعاوني والمشترك، على حين توزعت بحسب الآجال إلى 64.22 بالمئة ودائع تحت الطلب، و35.78 بالمئة ودائع لأجل.
وأخيراً، الأقل سيولة بحسب رصيد الودائع لديه، والأعلى في التسليفات الممنوحة، هو مصرف التوفير، حيث بلغ رصيد ودائعه نحو 5.5 مليارات ليرة في نهاية 2016، على حين قاربت تسليفاته 501.5 مليار ليرة، جلّها قروض شخصية لذوي الدخل المحدود، علماً بأن قيمة المبالغ المودعة تجاوزت 120.53 مليار ليرة، والمستردة 115 مليار ليرة، وذلك بسبب التوسع في منح قروض ذوي الدخل المحدود بعد العام 2015، والتي سجلت قيماً كبيرة شكلت نسبة كبيرة من إجمالي تسليفات المصارف.
عدد القراءات : 3388

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider