الأخبار |
مصرع أكثر من 56 شخصا جراء حريق في بنغلاديش  واشنطن تطمئن البشير: لحلّ سياسي داخلي  عباس يضرب عصفورين بحجر: لا «مقاصّة»... لا رواتب لغزة  بولتون للجيش الفنزويلي: أنقذوا شعبكم  انقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سورية على مفترق طرق  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  «سبوتنيك»: الجولاني مصاب ويعالجه النظام التركي بمشفى حكومي  جنبلاط: هل يتسع الوقت لاستدارة أخيرة؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  أردوغان يعرض على ترامب استقبال دواعش أوروبا في شمال سورية!  موسكو: واشنطن قد تستخدم استفزازات «كيميائية» للإبقاء على قواتها  سوريون ينتصرون على الإعاقة ويتابعون حياتهم  أدميرال: البحرية الروسية يمكنها إطلاق 40 صاروخ "تسيركون" دفعة واحدة على أهداف أمريكية  شميس لـ الأزمنة: جميع الأفكار التي يتم طرحها ببساطة هي من واقع المجتمع السوري.  إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟  بريطانيا: عدوى الاستقالات تنتقل إلى «المحافظين»  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة     

افتتاحية الأزمنة

إعادة النظر

للمشهد الأول، والتدقيق فيه، ومعرفة أين نحن من حيث وصلنا، يمنحنا فرصة التأمل واستلهام الوحي من البصر لمواقع الخلل؛ غدا ضرورة تدعونا

نحن تغيّرنا

الحياة لم تتغير، التاريخ يدوَّن، من يدون التاريخ ينسجُه على هواه، كيف بنا وهو يراقبنا، يتابع تفاصيلنا، لا يرحمنا أبداً بدراية منّا أو بدونها، والزمن

الطيبة

بغيت البحث في منطق عنواننا المتواجد بين جنبات القوة، كما أنها مرقّقة حين وجود الضعف، ومتحركة ضمن منظومة السلوك، تظهر على الإنسان

أوباما يقول:

حقيقة أحبطني الشعب السوري كثيراً، والأكثر من ذلك أنه صدمني أمام ما نحمل من شعارات نطلق عليها: الحرية والديمقراطية، نباهي بها العوالم الأخرى

البساطة

هل للإنسان وقتان، ومال كافٍ لهما، فما الذي يستلزم الإنسان من كل أمر يحتاجه ويرتبط فيه، أليس عنواننا يدلنا على أن تيسير الأمور يفتح

إذا تعب الثور!!

لنتخيل ما الذي سيجري لحظة أن يقرّر نقل كوكبنا الذي نحيا عليه إلى قرنِهِ الثاني؟! طبعاً سيشكّل لنا هزّة وصدمة كبيرتين، بحكم مفاجأته لجميعنا

تحديد الحياة

لا بين نقطتي البداية والنهاية؛ وإنما من خلال ما نحمله من أفكار خيِّرة نيِّرة بناّءة براقة، تفيد حياة الإنسان وولاءه لأسباب وجوده أولاً

التفكير الفوضوي

لستُ جاهزاً لإسداء النصائح، وحينما أدخل إلى التأمل في حال الأحوال أجدني أكثر المحتاجين للنصح. هنا أنطلق من فهم معرفيٍّ حمَلَه القدر الذي يقول

الاستحقاق نجاة

الغريق يتعلّق بقشة إلى أن يحضر المنقذ، إذ يتملّكه شعور القدرة على النجاح والوصول إلى شاطئ ما، يتطور إيمانه ويستجمع قدراته وقواه المؤمنة بأنه

السوريون يقررون

وحدتهم قوة الإيمان بوجودهم، واختيار نهج الحب لمساراتهم، وانتخاب المنجب من قياداتهم، وتجديد بناء بنيانهم الفكري والاجتماعي، ونُظم عيشهم المؤمن

الزعيم العربي

يتحلّى بفهْم خصوصية علاقة الإسلام بالعروبة كمتلازمة حضارية؛ تتمتع بحصانة القومية؛ المنجبة لحضور قائد استراتيجي، ورئيس سياسي، وفيلسوف حكيم،

قليلٌ من السلام

يمنحنا كثيراً من الحب والخشية والأمان، يتشابه مع قليل من خمرة الإله التي تنعش القلب، وتضفي شمعة الإيمان به قوة الضياء، وتسمح بالخشوع أمام

أديان مسيَّسة

أم سياسات متدينة؟! تتفاعل مع مريديها، تتجوّل ضمن عقول شعوب الأرض، تأخذهم يمنة ويسرة، شمالاً وجنوباً، تتلاعب بهم بعد أن انفصلت عن جوهرها

فرصة للحياة

نبحث عنها بعد أن اختلطت على جميعنا حقيقة الحقائق، وبتنا على تضاد فيما بيننا، نتاج المناخ العام الذي يسود الجغرافيا العربية، والعربي الذي يحيا عليها تحت

كي لا نضيِّع الوقت

ينبغي على جميعنا العمل والاشتغال بإخلاص، بكوننا ضيوفاً على هذه الأرض، وبحكم أننا هبطنا عليها من كوكب آخر أو نبتنا منها نباتاً، وصياغته لنا وعجْنه حضورنا بيده اليمنى
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019