الأخبار |
انجلترا تتغلب على كرواتيا (2-1) وتتأهل إلى قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية  بولندا تحذر من حرب بين روسيا وأوكرانيا بعد إطلاق "التيار الشمالي 2"  تطبيق تكة ... أول موقع سوري متكامل للبيع والشراء على موبايلك دون أي وسيط او عمولة  رياض محرز يقود الجزائر لنهائيات أمم أفريقيا  14 قتيلا و13 جريحا جراء سقوط حافلة في واد شمالي الهند  ترامب يكشف موعد الإعلان عن اسم قاتل خاشقجي  اليمن .. قتلى وجرحى من مرتزقة العدوان السعودي في كسر زحف بنجران  موقع إخباري: ترامب سيبحث في البيت الأبيض التفاصيل الأخيرة لـ"صفقة القرن"  السويد لا تؤيد فكرة إنشاء "جيش أوروبي"  تنقلات جمركية خاصة بجمارك نصيب شملت 210 عناصر  سورية تعتزم استيراد 2000 مكرو باص لتخديم الشوارع الضيقة  إنتاج سورية من الغاز يرتفع إلى 16,5 مليون متر مكعب يومياً  سامسونغ تجري تعديلا ثوريا على شاشة هاتفها القادم  "الفيسبوك" يطلق منصة لتعليم التسويق الإلكتروني  5 علامات تدل على ذكاء طفلك  علاجات تكميلية لـ"ألم الظهر" تُشعركِ بالاسترخاء  إصابة ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي بالضفة الغربية  نتنياهو يتخلى عن وزارة الخارجية في الأيام المقبلة  منظمة "بدر" ترد على واشنطن: لا توجد فصائل مسلحة خارج الحكومة  سويسرا تتأهل إلى قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بخماسية في شباك بلجيكا     

افتتاحية الأزمنة

التحيَّة والسلام

دوليّ قطريّ أسرويّ شخصيّ، ماذا يعني لنا حلوله، ماهيته فلسفته؟ أسأل جميعنا القادم، من تنوعنا وتعددنا، واختلاف ألواننا

كيف نتعلّم؟

طلب عمرو بن العاص أمير المؤمنين في مصر من أهل القدس تسليمه مفاتيحها، فكان رد قساوستها المسؤولين عنها، أننا

العنصرية والتطرّف

وجهان لعملة واحدة، يظهران القبح في صوره المتعددة، بشاعة الكراهية، قماءة الاستعباد، اللتين تقفان أمام جدليّة الحقّ

حال الفكر

العربي والإسلامي، لا يسرّ أيّ متطلع إليه، ولا مطّلع عليه، فالذي يراه المواطن، من خلال ما تظهره وسائل إعلامه وحركة

الديكتاتورية الوطنيّة أو الاستبداد العادل

الديكتاتورية الوطنيّة أو الاستبداد العادل تشيران أن المنظومة البشرية لا تحكم إلا بالديكتاتورية المسكونة في جوهر الإنسان

أنا لا أقرأ ما أكتب

لماذا؟ لأني أكتب للتاريخ، الذي ينتظر ما أكتب، والتاريخ أمام، والمستقبل أيضاً على العكس تماماً، مما عرف من الموروث،

لا... أبد

بحكم أنّ كلَّ شيء ينتهي ما دام أنّه موجود بين نقطتين، وجميع الكائنات الحية منحصرة بينهما، أي إنّ النهايات محققة من دون

العلاقة الجيّدة

هل هناك منها الكثير، وعمر ديمومتها الفكري والزمني تبدأ من الرابطة الأسرية، تظهرها علاقاتها فيما بينها، وانعكاسها على

بين كنيستين

مدينتان، عاصمتان، صاغتا حقيقة الأرض وصورتها الإيمانية وروحانيتها الأممية، ظهرت بينهما المئذنة التي لولاهما لما كانت

من أين تأتي الأفكار؟

مؤكّدٌ من خلال التفكير الجمعي، وانتشار تعدّد الآراء في المحيط المادي واللامادي، حيث تؤدي إلى نضوج الحلول للمعضلات التي

الحياة مثيرة

للاهتمام والسعادة، مستمرة من دون توقف، متدفقة بالمفاجآت، فيها التألق والتأنق، الإيمان والكفر والفكر، الغنى والفقر، العهر

هلال وتهليل وأهلّة

تحالفات للاختلاف لا للائتلاف، تصديقات على عقود وعهود ومواثيق تتبعها مشاريع مخططة ومائعة وضائعة ومنفلته تلج النور، أو تبقى في الظلمة تضيء لذاتها أولاً وأخيراً، تنتهي خراباً أو تستمر تتبعه بحثاً عن كفاءات ومنفذين. نشطاء يؤيدون أو يدينون، إسهامات

السياسة تصنع الاستقرار

الحرب غايتها التدمير، الاقتصاد ينجز الطمع، والاستزادة بلا توقف، بلا هوادة، ما يؤدي للخلاف الذي إذا استعر، كانت منه الحروب، الأديان

إفلاس الأحلام

بعد أن تراكم سوء الظن بها، وانهار المرتجفون أمام فقدانها من رؤوسهم، وانكشفت نظم المؤامرات والمتآمرين

مصاصو الدماء

إضافة إلى المستذئبين والمستكلبين وآكلي لحوم البشر، وحديثاً الداعشيين بسماتهم الذبح ورهبته، والحرق وبشاعته،
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018