الأخبار |
خفايا الحياة لدى داعش.. الخوف هو المسيطر.. بقلم: إبراهيم شير  أميركا أبلغت شركاءها في «التحالف» أن قواتها ستغادر سورية «خلال أسابيع» … لافروف: «ضامني أستانا» اتفقوا على خطة «الخطوة خطوة» لاستعادة إدلب  مقتل طفل يمني وإصابة 3 أشخاص بغارة للعدوان السعودي على حجة  عمليات إنزال جوي أميركي مشبوهة في ريف دير الزور … أنباء عن «صفقة» بين «التحالف» وداعش تنهي التنظيم شرق الفرات.. و«قسد» تنفي  مواقع معارضة تروج «لخطة الجربا» العدوانية … «مسد» يتمسك بمشروعه الانفصالي  بعد تفعيل «إس 300» في سورية نتنياهو إلى موسكو الخميس  بهدف إخلاؤه من المهجرين المحتجزين.. فتح ممرين إنسانيين لخروج المواطنين من «الركبان» بدءاً من الثلاثاء  من وارسو إلى سوتشي.. هل معركة إدلب هي الحل؟  «الاتصالات» لا ترغب في الحديث عن الموضوع وتتركه للجمارك … التجار يرفعون أسعار الموبايلات بينما لا صحة لشائعات رفع الرسوم الجمركية  لدعم غوايدو... أمريكا ترسل 3 طائرات إلى كولومبيا  وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى اليوم  قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساعة  إلى اين سيذهب الدواعش بعد هزيمتهم في سورية؟  الحرس الثوري يهدد السعودية والإمارات بالثأر لدماء شهداء هجوم زاهدان  خطوة ناقصة للمبعوث الأممي الجديد إلى سورية  هيذر نويرت تسحب ترشيحها لمنصب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة  نصر الله: المقاومة ازدادت قوة في مواجهة "اسرائيل" وعدونا يعرف ذلك  اجتماع موسع لرؤساء المجالس المحلية.. مخلوف: التشارك مع المجتمع المحلي لإعادة بناء ما خربه الإرهاب  السيسي: عدم تسوية القضية الفلسطينية سبب اضطراب الشرق الأوسط  نائب الرئيس الأميركي يدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بغوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا     

افتتاحية الأزمنة

الانهيار العربي

استطاع الآخر الذي أنجز زراعة عدو حقيقي ضمن البيئة العربية فهمَ الشخصية العربية وواقعها تحليلاً علمياً ونفسياً وروحياً،

مفكر سياسي

مثقف إعلامي أديب كاتب صحفي إخباري، طفرات أنجبت متفوقين، أو مبدعين، لم تستمر، أو بقيت وحيدةً، لم تعمم، وبشكل أدق،

انتصار الدولة

ثباتها حنكة حكمة تصرفها رغم ارتفاع مستوى العنف إلى درجات مذهلة، ووقوع ضحايا بأرقام مرعبة بين شهداء وجرحى

حرب بالأسماء

قد نختلف على تسميتها، ويطلق كل واحد منا عليها مسمّى، لكننا إذا امتلكنا طرق الاستنتاج، نصل حيث نقول: لتكن مؤامرةً

نبدأ من جديد

بدنا نحضر كلنا، ونجتمع ونجمع بعضنا، بدنا نشتغل معاً، ونشبك يداً بيد، بدنا نحول الأحلام لواقع، بدنا نرمي الحزن، بدنا نجيب

مغارس اللذّة

لا تظهر إلا عند الإيمان بوثنية الحبِّ الممتلئة بأساطير اللقاء وقوة إحداث الالتقاء، وعما تحدثه تلك التأملات المذهلة التي توقد

خمسون واحدة

تسكن حياتنا، نخوض من خلالها معركة واحدة ضمن الحياة الدائمة التي تدعنا نؤمن بأن ديمومتها بديهية، تتجول ضمن العقل الإنساني الذي

الحصان والثور

يجسدان السلم الأهلي والسلام المستباح، يتصديان دائماً، ويقفان بقوة للحروب المجنونة بأسسهما القوية والمتينة التي وإن وهنت لحين

تحرير العقل

مما نصب حوله من أشراك، وكبلته القيود التي تحكمت فيه، وانتشار العسس الافتراضي حوله الذي حدَّ من حريته

الوطنية والحياد

وحدهما يخدمان السلم، ويعززان السلام، ولا يصل إليهما أي فرد أو مجتمع أو دولة إلا بعد أن يمتلك القوة الروحية، ويسيطر

العلمانية المؤمنة

الطاقة المحركة للأجسام المادية قادمة من تحولات مهمة، لكل ما هو سائل، أو غازي، أو صلب. وجميعنا يعلم أن الطاقة

استقاء الثقافة العربية

بناؤها تراتبيتها، من أين حضرت وتجمعت وبقيت خجولة، من تراكم عدم الاعتراف، أم من فعل ولم يفعل، قال ولم يقل، الشك

الحداثة والتحديث

الإنسان جوهر الحياة ومحور حركتها، ومن دونه يفقد الوجود أسباب وجوده، فهو الشاغل والمشاغل لحركتها، ديمومتها،

توطين الدين

غدت الحاجة ماسة جداً وضرورة إنسانية، تطالب بها المجتمعات العالمية قبل سياساتها، من حيث ما وصل إليه العالم العربي

التغيير المنشود

مطلوب إحداثه في الذهنية العربية وفكر إداراتها، من حيث إنَّ ما يجري استمرار جريانه أظهر الكثير من المعطيات، ورسم مؤشرات
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019