الأخبار |
ريال مدريد يحدد موعد حسم صفقة هازارد  "واتس آب" تؤكد وجود خلل مقلق "يفضح" خصوصيتك!  "غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية  في ظل توتر شديد.. فنزويلا تغلق حدودها مؤقتاً مع كولومبيا تحسباً لأي اعتداء  برشلونة يفتح خزائنه لخطف نجم أتلتيكو مدريد  مفاجأة في قائمة المرشحين لخلافة ساري  إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى نأمل أن لا نجبر على استخدامها  انهيارات اقتصادية متتالية.. سياسات أردوغان المتهورة تقود تركيا إلى الهاوية  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  "قسد" تتهم تركيا بمنح عناصر "داعش" حرية عبور أراضيها  شمخاني: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هدفها دعم الإرهابيين  الرئيس السوداني يعين الفريق أول عوض بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع  الإرهابيون يعتدون على محطة محردة للكهرباء وقرية الصفصافية بريف حماة  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية البرلمانية للمتوسط  ملف إيران النووي يتصدر المباحاثات البريطانية - الاسرائيلية  نائب الرئيس الإيراني: سنحبط مخططات أمريكا الرامية لتأزيم أوضاع البلاد  ولي العهد الياباني يتأهب لاعتلاء العرش بعد تنحي والده  متظاهرون يسيطرون على مطار "سانتا إيلينا" بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله     

افتتاحية الأزمنة

الإسلام والحكمة

والحَكَم والحَكِيم والحاكم والمحكوم له والمحكوم عليه (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً) آية كريمة، لنتأمل أن الكتاب المكنون خاطب المسلمين بـ«أفلا» خمساً وأربعين مرة،

المصالح الوطنية

تقف دائماً بوجه الصراعات القذرة التي تسعى دائماً وأبداً لتدمير الولاء والانتماء، وأهم من ذلك تقليص الحسِّ الوطني، ومن

المنطق الإسلامي

الأخلاقي غدا بحاجة إلى إحداث اختراق كبير ومهم، لكونه وقع في مطبات اللا أخلاقي، ما أدى إلى وقوعه في كثير من المطبات، وينبغي أن يتحدث إلى المسلمين كافة، بأنَّ الضرورات

الشهوة والهوى

تعطلان الفكر حينما تسيطران عليه، آخذتين به إلى هاوية الدنيا، بعد أن أنشأتا مناخاً من الغفلة حوله، وفي الوقت ذاته ظهرتا

ثقافة السؤال

تحضر مع بدايات الألفية الثالثة بقوة، عندما بدأت تغيب عنا الإجابات المقنعة، وتحضر الإجابات المائعة، حيث تمنحنا مؤشرات سلبية، ترسم واقع انحلال الثقافة والفكر عند فرد

من يعمل يخطئ

نكتب لمن لا يعمل بضرورة الذهاب والبحث عن العمل، لأن العمل هو العبادة الحقة، ومن دون ذلك البقاء في الفراغ

دور الإعلام

نستمع، نتابع بصرياً، نتجول جسدياً، ندوِّن في فكرنا، نناقش بعضنا بالتفاصيل اليومية، بمعرفة أو من دونها، وجميعنا يستمع إلى

صديق صديقي

عدوّي الحداثوي سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وجغرافياً، لكونه محتلاً ومغتصباً للأراضي العربية، وقاتلاً مع سبق الإصرار والترصُّد للفلسطيني ولكل عربيٍّ منذ عام 1948،

قفزة إلى المجهول

تهدد عوالم الغرب الذي نظر إلى المعلوم وحاول السطو عليه، إلا أنه وجده محصَّناً ذاتياً أولاً، وثانياً اعتبر أن لديه قوى تساعده، وتعمل بجدية فائقة معه من أجل الحفاظ عليه، وتعزيز ثباته

دعنا ننتصر

نحن نثق بك، فثق بنا أيها المتجلي السرمدي الكلي، الأول بلا بداية، والآخر بلا آخرة ونهاية، لك وحدك نرنم بفخر، ونستجديك، لأنك أسمى ما في الوجود، ولأننا نثق بك، ندعوك لتثق بنا، يا محيطنا الأزلي

نضج الفنّ السياسي

والعسكري اللذين يديران نيران المعارك القاسية بحنكة ووعي وفن طوال السنوات الخمس، حيث تقف قواتنا المسلحة،

الحبُّ فنّ

قضية قضايا الحياة التي لم تستثنِ أحداً إلا ومرت به هادئة أو عاصفة، ويبقى سرها منحصراً بالأنثى التي تؤمن بأن الحبَّ فنٌّ،

الدين للإنسان

الله للجميع، الأوطان للبناء والحياة على العكس تماماً مما يشاع ويستند إليه، فما حاجة الله للدين، تلك المقولة التي تناكفنا

أعجوبة الصمود

تؤدي إلى أعجوبة البقاء، ومن ثمَّ أعجوبة النهوض التي تعني أن الانتصار على الهدم قد تحقق، وأن نعمة

سرمدية الكون

تتسابق ضمن حركة الفكر الدؤوبة، تتلاعب بأمواجه الساكنة والمنفعلة، آونة داكنة، وأخرى خلاقة ملتمعة، تنقبض النفس هنا،
 
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019